منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 القبضات اللبنانيّة تتّحد في مهمّة صعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق زيدان
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 10
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: القبضات اللبنانيّة تتّحد في مهمّة صعبة   الجمعة يوليو 18, 2008 5:11 pm



يخوض منتخب كرة السلة اللبناني غمار ملحق التصفيات الأولمبية في كرة السلة التي تبدأ الاثنين في العاصمة اليونانية أثينا وتستمر حتى العشرين من الجاري بمشاركة اثني عشر فريقاً من ضمنهم لبنان, والتي يتأهل بنتيجتها ثلاثة فرق لتكمل عقد الفرق التسعة التي سبقت وضمنت تأهلها.

وقسمت الفرق الاثني عشر إلى أربع مجموعات كل منها من ثلاث, تلعب الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة ثم يتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة لربع النهائي حيث يعتمد نظام خروج المغلوب من مباراة واحدة.

ويستهل لبنان مبارياته بأصعب وأقسى طريقة ممكنة حين يواجه أصحاب الأرض والجمهور ووصيف بطل العالم المنتخب اليوناني, في تمام الساعة العاشرة من يوم الاثنين بتوقيت مكة المكرمة على الملعب الاولمبي في أثينا في لقاء بيعت جميع تذاكره وسيشهده 18 ألف متفرج بينهم 300 لبناني, ثم يلاعب البرازيل في اليوم الثاني في التوقيت نفسه.

وستكون مباراة اليونان ولبنان الأولى من نوعها بين البلدين وبالتالي تاريخية للبنانيين, فيما لقاء البرازيل سيكون الثاني على مستوى الرجال والثالث عموما,ً كون المنتخبين التقيا في بطولة العالم 2002 في انديانا نابوليس حيث فازت البرازيل 102-73, وفي بطولة للعالم للشباب تحت 19 عاماً في صربيا العام 2007 حيث فازت البرازيل 83-67.

وكان منتخب لبنان أضاع فرصة ذهبية قد لا تتكرر حين خسر نهائي بطولة آسيا لكرة السلة العام 2007 أمام المنتخب الإيراني بنتيجة 69-74, ليحجز الإيرانيون مكانهم مباشرة في النهائيات الأولمبية ولينتقل اللبنانيون والكوريون الجنوبيون, أصحاب المركز الثالث, لخوض الملحق العالمي. علماً أن لبنان هزم إيران في نفس البطولة 82-60 في الدور ربع النهائي الذي كان بنظام المجموعات.

وتلامس مهمة اللبنانيين المستحيل, وإن كان للأمل عموماً فسحة خضراء لدى الشعب اللبناني مهما اشتدت المحن, وهي صفة تميز شعباً بأكمله والسنوات الأخيرة خير شاهد, لكن بمعزل عن ذلك يشير الواقع أن فرص لبنان في الظهور ببكين تبدو ضئيلة.

وتعود صعوبة مهمة لبنان لعوامل شتى, أولها نوعية المنتخبات التي سيواجهها, فكرة السلة اليونانية لا تحتاج للتعريف عنها, بل ينطق سجلها التاريخي بذلك, فهي بطلة أوروبا مرتين عامي 1987 و2005 وثانية عام 1989 وثالثة العام 1949 ووصيفة بطلة العالم 2006 بالإضافة لما تملكه من سجل حافل قارياً على صعيد النوادي خصوصاً أولمبياكوس وباناثينايكوس. والبرازيلية بدورها لها مكانتها القارية أولاً ثم العالمية.

المنتخب اللبناني
وفي خضم تحضيراته التي تأخرت أصلاً بسبب موسم كرة السلة المحلي, تلقى مدرب المنتخب وفريق الرياضي بيروت فؤاد أبو شقرا الضربة الأكثر والأشد إيلاماً وتمثلت بغياب لاعب الإرتكاز الأول في المنتخب منذ تسع سنوات جو فوغل الذي أصيب في إحدى المبارايات التحضيرية في ظهره وأظهرت الكشوفات الطبية استحالة لعبه هذا الصيف.

ويمثل غياب فوغل عاملاً مؤثراً جداً لأسباب جمة أبرزها أنه اللاعب الأطول في المنتخب (212سم) ودوره خصوصاً الدفاعي وكذلك الهجومي على الكرات المرتدة كبيراً والبديل بنفس المستوى والإمكانات غير متوفّر, كما أن للغياب ضربة معنوية ونفسية قوية لأفراد المنتخب الذين يلعبون سوية منذ عدة سنين.

وحول هذا الغياب اعتبر مدرب المنتخب أن الافتقاد لفوغل ليس فقط للاعب طوله 212سم, إنما سيكون هذا الغياب معنوي بامتياز, والتعويض سيكون عبر اللعب بروح جماعية وقتالية وعدم الاستسلام بأي شكل, وتحمل المسؤوليات بشكل كامل.

وباستثناء فوغل سيكون لبنان حاضراً بجميع نجومه المعروفين الذي حصدوا للبنان الكثير من الألقاب في السنين الأخيرة, وجعلوه يحتل المركز الثالث والعشرين عالمياً في ترتيب الـ"فيبا", والأول عربياً, وفي مقدمتهم دون شك "النمر"ً فادي الخطيب, 198سم و29 عاماً, الذي يعتبر من أخطر مهاجمي آسيا في السنين الأخيرة علماً انه عاد واستعاد مستواه الذي كان فقده وأظهر ذلك في آخر لقاء ودي أمام الرأس الأخضر حين سجل 35 نقطة.

بالإضافة للخطيب نجد طوني باركر العرب وفقا لما هو معروف عنه, علي محمود, 182سم و25 عاماً, وصاحب اليد الذهبية والقدمين اللتين لا تكلا روني فهد, 184 سم و28 عاماً, ولاعب الجناح براين بشارة, 204 سم و31 عاماً, بالإضافة لأفضل لاعب عربي وفقا لبطولة العرب الأخيرة التي جرت في عمان صباح خوري, 196 سم و26 عاماً, وروي سماحة, 205سم و24 عاماً, وعمر الترك, 184سم و28عاماً, ومازن منيمنة 192سم و22عاماً, وجان عبد النور 198سم و25عاماً, وحسين توبة وباسم بلعة وعلي فخر الدين. ويبلغ معدل طول الفريق 195 سم.

وخاض لبنان استعدادا للدورة أربعة لقاءات ودية أمام كندا مرتين وأمام نيوزيلاندا في دورة جاك دنهو الكندية, وأمام رأس الأخضر, خسرها جميعها, وجاءت نتائجها 98-67 و100-68 في لقاءي كندا, و81-74 مع نيوزيلاندا, و90-88 مع الرأس الأخضر ثالث أفريقيا, وكان مفترضا أن يلعب مع الكاميرون وصيفة أفريقيا ونجوم الدوري الفرنسي من اللاعبين الأفارقة لكن اللقاءان ألغيا. وسبقت تلك التحضيرات فوز لبنان ببطولة غرب آسيا على حساب الأردن وسوريا.

المنتخب اليوناني
أما اليونان فرصدت لهذا الملحق موازنة مادية بلغت 5 ملايين يورو, وهي ستشارك بتشكيلة مكتملة وفقا لخيارات المدرب باناجيوتيس ياناكيس, إذ يغيب النجوم السابقين مثل كاكييوزيس لاعب إشبيليه الإسباني, وديكوديس لاعب باناثينايكوس, بسبب الاستبعاد, والعملاق بابادوبولوس لاعب ريال مدريد 2,10 متر, وهاتزيفريتاس لاعب باناثينايكوس بقرارين شخصيين. والجميع كانوا أعضاء في المنتخب الذي فاز بذهبية أمم أوروبا 2005 أمام ألمانيا وفضية بطولة العام 2006.

ويقول صانع العاب المنتخب وفريق سسكا موسكو الروسي بابالوكاس حول تلك الغيابات: "يعتبر الأمر غريباً وغير مألوفا حين تغير في قائمة الفريق, لكن الحياة تكمل طريقها. في نقطة معينة سنغادر وسيأتي آخرون, إنه أمر طبيعي,المهم بناء المنتخب بشكل يستطيع الجدد الاستفادة من خبرات القدامى الموجودين...نملك انسجاماً عالياً وأؤمن أن المنتخب في الطريق الصحيح للتأهل".

وتضم تشكيلة المنتخب خيرة من المحترفين داخل وخارج اليونان أبرزهم كوستاس تسارتساريس 2,08متر و28 عاماً, يلعب كلاعب ارتكاز ومهاجم, وانجيلاس غلينياداكيس لاعب ارتكاز 2,15 متر و27 عاماً, وفاسيلوبولوس 2,03متر و23 عاماً يلعب كمهاجم وهداف دينامو موسكو فوستيس 2,08 و27 عاماً, وجناح باناثينايكوس سبانوليس 26 عاماً و192 سم. ويبلغ معدل طول المنتخب 203 سم.

وخاضت اليونان عدة مباريات تحضيرية فازت بها جميعها أبرزها على البرازيل شريكتها في المجموعة 72-65 على أستراليا القوية 89-69, وعلى كرواتيا 85-74, وخاضت دورة دولية فازت فيها على بورتوريكو 93-86, وعلى سلوفينيا 79-71.

المنتخب البرازيلي
من جهته يدخل المنتخب البرازيلي البطولة بتاريخ كبير لكن بآمال يحدوها القلق في ظل غياب الكثير من نجومه لأسباب مختلفة, لكن يبقى لبطل القارة الأميركية ثلاث مرات أعوام 1984 و1988 و2005, وحامل الفضية العام 2001 والبرونزية أعوام 1989 و1992 و1995 و1997, والذي يملك سجلاً طيّباً في بطولات العالم في منتصف القرن الماضي, خطورته وخبرته وحضوره المميز.

ويأتي في مقدمة الغائبين نجم فينيكس صنز في الدوري الأميركي للمحترفين لياندرو باربوزا 191سم و26 عاماً, بسبب إصابة في ركبته لحقت به خلال مباريات الـ"بلاي أوف" مع فريقه, وكان مدرب المنتخب مونشو مونساليف يأمل بتحسن نجمه الأول لكن الجهود الطبية ودعم الاتحاد البرازيلي لم يفلحا في حل المعضلة.

ولن يكون غياب باربوزا يتيماً إذ سيعاني العمود الفقري للمنتخب من آلام غياب لاعب الخبرة فالتينيو سيلفا الحاضر مع المنتخب أينما حل بسبب إصابة في الكاحل, ولاعب كليفلاند كافالييرز الأميركي أندرسون فاريجاو, 26 عاماً و2,08 متر, وغييرمي جيوفانوني, 202سم و28 عاماً, الإيطالي الأصل والذي يلعب لبولونيا الإيطالي.

وقد دفعت الغيابات مدرب المنتخب إلى القول إنه عجز عن النوم لست ساعات بعدما تأكد من الغيابات التي لحقت بفريقه وأضاف: "فكرت جدياً بالتنحي, لكنني غيّرت فكري, فهذا يعني عدم احترام للبرازيل ورئيس الاتحاد المحلي (جيرازيم نيكولاس) واللاعبين".

لكن مع ذلك لن تكون البرازيل لقمة سائغة ولا جسر عبور, بل مرشحة وبقوة لسماع نشيدها الوطني في بكين, فهي تضم تياغو سبليتر,211 يم و23 عاماً, أحد أهم لاعبي الارتكاز الذين يلعبون في أوروبا مع تاو سيراميكا الإسباني, ومارسيلو هويرتاس,191سم و25 عاماً, صانع ألعاب بلباو الإسباني, والهدافين مارسيلينو ماتشادو لاعب ميناس البرازيلي وألكس لاعب ماكابي تل أبيب. ويبلغ معدل طول المنتخب 2,00متر.

وخاضت البرازيل العديد من المباريات الودية أبرزها دورة اكروبوليس حيث خسرت امام اليونان 65-72, وفازت على كرواتيا التي تلعب الملحق أيضاً, 86-77, وخسروا أمام أستراليا 84-89, لكن مدرب أستراليا بريان غورجيان قال بعد هذا اللقاء: "مهما كانت نتيجة البرازيل هذا الصيف فهي تسير على السكة الصحيحة, مستواهم عالي, ويلعبون بشكل جماعي وكفاحي مميزين, والكرة معهم تدور كثيراُ".

منتخبات الملحق
وبالإضافة للبنان تتمثل آسيا بمنتخب كوريا الجنوبية ثالث القارة في آخر بطولة, ووتمثل أفريقيا بمنتخبين هما الكاميرون ثانية القارة والرأس الأخضر ثالثتها, وبورتوريكو ثالثة قارة أميركا والبرازيل الرابعة وكندا الخامسة, ونيوزيلاندا ثانية أوقيانيا, واليونان رابعة أوروبا وألمانيا الخامسة وكرواتيا السادسة وسلوفينيا السابعة.

أما الدول التي ضمنت حضورها في بكين فهي روسيا بطلة أوروبا ووصيفتها إسبانيا المتأهلة أصلاً كونها بطلة العالم, وليتوانيا الثالثة, والولايات المتحدة بطلة أميركا ووصيفتها الأرجنتين وأنغولا بطلة أفريقيا, وإيران بطلة آسيا, والصين الدولة المضيفة.

وكما سبق وورد قسمت المجموعات في الملحق إلى أربع هي, المجموعة الأولى البرازيل, اليونان ولبنان, والمجموعة الثانية الرأس الأخضر وألمانيا ونيوزيلاندا, والمجموعة الثالثة كندا كوريا وسلوفينيا, والمجموعة الرابعة الكاميرون, كرواتيا وبورتوريكو.

وتبدو البطاقات الثلاث من ناحية المنطقة محصورة بين اليونان وألمانيا والبرازيل وكرواتيا في الدرجة الأولى وسلوفينيا و وبورتوريكو وكندا بدرجة أقل نوعا ما, وذلك في حال لم تحصل أي مفاجئة غير متوقعة. ويميز البطولة أن لا مباراة نهائية فيها إذ يتأهل الفائزان من نصف النهائي مباشرة للنهائيات الاولمبية فيما يخوض خاسرا نصف النهائي مباراة فاصلة لتحدي المتأهل الثالث.

ويبقى أن نتائج لبنان في بطولة العالم الأخيرة حين هزم فرنسا ثانية الأولمبياد وفنزويلا ثالثة أميركا, تعزز الآمال ولو ببلوغ ربع النهائي أو حتى ظهور مشرف, وإن كانت صفوف رجال الأرز غير مكتملة, والظروف التي قاساها البلد منذ شباط/فبراير 2005 ألقت بثقلها على كامل قطاعات البلد بما فيها الرياضة وبطبيعة الحال كرة السلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القبضات اللبنانيّة تتّحد في مهمّة صعبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الرياضة :: منتدى كرة السلة-
انتقل الى: