منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وراء كل رجل عظيم حواء عظيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير


عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: وراء كل رجل عظيم حواء عظيمة   الجمعة أغسطس 01, 2008 3:27 pm

السلام عليكم ور حمة الله ا ن عيد المرأة هو من أجمل الأيام في السنة بالنسبة لها، ففيه تكرم النساء ويعترف العالم بقيمتها و دورها في المجتمع، لأنّ استمرارية البشرية لا يمكن تصورها دون حواء. فهي منبع الحنان والعطف وهي المساعدة على تدبير كل الأمور سواء شؤون البيت، أو العمل خارجا للمساهمة في نفقات البيت. هكذا عبرت( وسام) الطالبة الجامعية عن الثامن مارس.و لم تخقي أن المناسبة تبقى شكلية في الجزائر. حيث أن المواطنون الجزائريون و خاصة الشباب منهم، لا يولون أهمية كبيرة لهذا اليوم. بل بالعكس لا يترددون في مضايقة الشابات و حتى النساء المتزوجات في هذا اليوم بالذات. و كل ما قد يصاحب ذلك بالكلام المخل بالحياء، وهي ظاهرة استفحلت في جل الشوارع العاصمية. أمّا صديقتها(صارة) تبدو أصغر بكثير من أن نصفها بالمرأة، فهي في السنة الأولى من التعليم الجامعي و طريقة لبسها و كلامها توحيان بذلك، و لهذا فهي تفضل البقاء في المنزل للتحضير لبحوثها، لكنّ لا تفوت فرصة شراء الوردة الحمراء لأمّها التي تحبّها كثيرا.

نساء عاملات فضلن المكوث في البيوت

ونحن نعد هذا الروبورتاج، إلتقينا طبيبة الأطفال (ع س) التي لم تتردد في القول إنها لا تتذكر هذا اليوم، لولا مشاهدتها لبعض القنوات الفضائية أو استماعها للبرامج الإذاعية التي تحيي هذا اليوم، بعرض ريبورتاجات خاصة تكرم فيها النساء العاملات الصامدات. أما هي فرغم كونها إمرأة مثقفة و ذات مستوى تعليم عالي، إلاّ أن هذه المناسبة لا تمثل لها أي شيء بالتحديد،عدا أنها تمكنها من أخد قسط من الراحة رفقة إبنتها و رضيعها اللذان يشتقان إليها بفعل عملها خارج الجزائر العاصمة.

أما زميلتها، طبيبة مختصة في العيون فأضافت أن المناسبة جد عادية و لا تخرج من نطاق الروتين اليومي. كما أنها لم تستفد من هذا اليوم. فإن كانت الدولة قد منحت للنساء العاملات نصف يوم في 12 شهر. فهي لم تنل من هذا العرض سوى ساعة واحدة، كونها تنهي عملها على الثانية زوالا. و نحن نتكلم مع هذه الحكيمة أحسسنا و كأننا مع إمرأة تناضل من أجل حقوق المرأة الجزائرية المضدهدة. فعلى حد قولها فإن المرأة مهمشة في الجزائر ولا تستفيد من أدنى الشروط، وهي اليوم مستغلة من طرف الجميع سواء من طرف الزوج، الأبناء أو الإخوة في البيت. و لما حولنا الاستفسار إن كانت ستحظى بهدية من قبل زوجها، تبين أن هو الآخر لا يؤمن بهذه المناسبة رغم أنه مثقف و ذو مستوى تعليم عالي. و كم كانت الحكيمة واثقة من نفسها و هي تقول أن الأهم من كل هذا حسن المعاملة و التقدير و الإحترام و الحب، أما الهدية فستزول و تفنى و "...ما يبقى غير الصح". رغم أننا إستغربنا كثيرا من هذه المداخلة كون محدثتنا شابة متزوجة حديثا، إلا أنه في نفس الوقت إقتنعنا أنّ ليس كل النساء مثيلات و وصفهن أنهن ماديات أضحى من الضروري بل من الواجب إعادة النظر فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
وراء كل رجل عظيم حواء عظيمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الإسلام :: منتدى المرأة المسلمة-
انتقل الى: