منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ألا تحلمين أختاه أن تكوني مثلها (( دفنوها وهي ساجده )) - الكاتب السيد - غريب الدار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير


عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: ألا تحلمين أختاه أن تكوني مثلها (( دفنوها وهي ساجده )) - الكاتب السيد - غريب الدار   الجمعة أغسطس 01, 2008 3:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي هذه المشاركة أرسلها لي أستاذنا الفاضل الكريم - غريب الدار - من أرض الرياض - وهو يقرأكم جميعا السلام والتحية يبلغكم بمحبته الكبيرة لكم جميعاً ... ولولا أن المنتدي محجوب هناك لقام بإضافة الموضوع بنفسه.

وقبل ان أنقل لكم الموضوع أود أن أقدم خالص وعميق شكري للسيد الأستاذ - غريب الدار - الذي منحني شرف أن أقوم أنا بإضافة موضوعه الجديد الرائع الذي أثق أنه سيؤثر فيكم كما أثر في أنا أيضاً

فشكرا لك سيدي الكريم لهذه الثقة التي أتمني أن تكون في موضوعها وأن أكون عند حسن ظنكم جميعاً إن شاء الله تعالي.

إسمحوا لي أخواتي الحبيبات أن تكون لي مقدمة صغيرة قبل أن أنقل لكم القصة الرائعة وأعتذر منك أستاذي - غريب الدار لإضافة هذه المقدمة ولكني وجدت يدي تخطها دون قصد لتأثري الشديد بها ورغبتي الملحة الصادقة من عميق قلبي أن أصبح كتلك السيدات أو كأي فتاة صالحة أحبها الله تعالي وفضلها ... وهل هناك أفضل من أن يحب الله إحدي عباده وإماءه الصالحات .... وقد حدثت نفسي وحاسبتها وسألتها أين أنت يا نفس من هن؟؟؟ أين أنا بكل ما أملك من هؤلاء النساء الصالحات اللاتي إشترين الأخرة وبعن الدنيا؟؟؟ هل ستصلي بي يا نفسي ويا كل جوارحي أن أكون مثلهن ولو بأقل القليل؟؟؟ ها أنا أري كل شئ في الدنيا صغير ضئيل لا يساوي المشاحنات ولا الأحقاد ولا النميمة ولا الغيبة ولا يساوي هذا الكفر وهذا الشر الذي نحيا فيه الأن ... وتذكرت حبيبي المصطفي صلي الله عليه وسلم وكانت أختي تحادثني علي الهاتف وقد قالت لي لقد تركنا الرسول صلي الله عليه وسلم في زمن غريب غابر لا يعرف الرحمة فما أحوجنا له الأن في هذا الزمان .... فقلت نعم أختاه ما أحوجنا له في هذا الزمان ألم يكن من الأفضل أن يبعث لهذه الأمة لأنني لا أظن أن الأمه السابقة كانوا أسوء مما نحن فيه الأن .... فليتك معنا يا رسولنا الكريم الحبيب عليك أفضل صلاة وسلام وعلي أله وصحبه ومن تبعه في الأولين والأخرين.

ولكني أعود لأقول دائما جملتي المفضلة التي تترد في نفسي دائما وفي قلبي وفي لساني إن الله معي سيهديني ... سيهديني .... سيهديني إن شاء الله.

وأنت أختاه أما أن لك الأوان أن تحاسبي نفسك وتعرفي إلي أين تأخذك نفسك وجوارحك .... أما أن الأوان بعد ؟؟؟؟

اللهم إني أسألك حسن الخاتمة لي وللمسلمين والمسلمات ... اللهم أمين.

والأن أترككم وأترككن مع القصة الرائعة ((دفنوها وهي ساجـــــدة))

عجوز بلغت الثمانين من عمرها في مدينة الرياض .. جلست مع النساء فوجدت أن وقتهن يضيع في المحرمات غيبة ونميمة , فلانه قصيره وفلانه طويله وفلانه طلقت وفلانه تزوجت ومالا فائدة فيه. فاعتزلتهن في بيتها تذكر الله دائما ووضعت لها سجادة تقوم من الليل أكثره وفي ليلة من الليالي قامت تصلي ولها ولد بار بها . سمع نداءها
يقول : ذهبت إليها فإذا هي على هيئة السجود
تقول يا بني ؛ ما يتحرك في الأن سوى لساني
قال ؛ أذهب بك الى المستشفى قالت لا , أقعدني هنا
قال : والله لأذهبن بك وكان حريصا على برها , تجمع الاْطباء كل يدلي بدلوه ولا فعل لاحدهم مع قدر الله .
قالت لإبنها : اسألك بالله الا ما رددتني الى بيتي والى سجادتي , فأخذها ووضأها وأعادها الى سجادتها فأخذت تصلي ,
قال : وقبل الفجر بوقت غير طويل نادتني
تقول : يا بني أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه .. أشهد ان لا اله الا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ... ثم لفظت أنفاسها الأخيرة
فما كان منه الا ان قام بتغسيلها وهي ساجده وكفنها وهي ساجده وحملوها الى الصلاة ثم الي القبر وهي ساجده ثم وسعو القبر ودفنوها وهي ساجده ومن مات على شيء بعث عليه , تبعث باذن ربها ساجده ( يثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخره ويضل الله الظالمين ويفعل الله مايشاء )

الشيــــخ علــــي القنـــــي .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غـــــريب الــــــدار

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
ألا تحلمين أختاه أن تكوني مثلها (( دفنوها وهي ساجده )) - الكاتب السيد - غريب الدار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الإسلام :: منتدى المرأة المسلمة-
انتقل الى: