منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 دراسة في تعدد الزوجات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير
avatar

عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: دراسة في تعدد الزوجات   الجمعة أغسطس 01, 2008 3:43 pm

كثير من الحاقدين علي الاسلام يثيرون قضية تعدد الزوجات وكانها نقطة ضعف او شبهة
ولا يعلم هؤلاء القردة انها من اجمل معاني التكريم للمرأة
لكن للاسف فهم يثيرون الموضوع ويحولون دفة الحديث الي نقاط ضيقة وغبية بدافع اثارة غيرة المرأة من الرجل لما له وليس لها
بالرغم من ان الموضوع اشمل من ذلك بكثير
فاحببت وضع هذا المقال
واضفت بعده تعليق من عندي ان شاء الله يسكت افواه هذة البغبغوات
التي تنعق بما تسمع
____________________________________________
اليكم المقال
ومن إكرام الإسلام للمرأة : أن أباح للرجل أن يعدد ، فيتزوج بأكثر من واحدة ، فأباح له أن يتزوج اثنتين ، أو ثلاثاً ، أو أربعاً ، ولا يزيد عن أربع بشرط أن يعدل بينهن في النفقة ، والكسوة ، والمبيت ، وإن اقتصر الزوج على واحدة فله ذلك .
هذا وإن في التعدد حكماً عظيمة ، ومصالح كثيرة لا يدركها الذين يطعنون في الإسلام ، ويجهلون الحكمة من تشريعاته ، ومما يبرهن على الحكمة من مشروعية التعدد مايلي :



1. أن الإسلام حرم الزنا ، وشدَّد في تحريمه ؛ لما فيه من المفاسد العظيمة التي تفوق الحصر والعد ، والتي منها : اختلاط الأنساب ، وقتل الحياء ، والذهاب بالشرف وكرامة الفتاة ؛ إذ الزنا يكسوها عاراً لا يقف حده عندها ، بل يتعداه إلى أهلها وأقاربها .
ومن أضرار الزنا : أن فيه جناية على الجنين الذي يأتي من الزنا ؛ حيث يعيش مقطوع النسب ، محتقراً ذليلاً .
ومن أضراره : ما ينتج عنه من أمراض نفسية وجسدية يصعب علاجها ، بل ربما أودت بحياة الزاني كالسيلان ، والزهري ، والهربس ، والإيدز ، وغيرها .
والإسلام حين حرَّم الزنا وشدَّد في تحريمه فتح باباً مشروعاً يجد فيه الإنسان الراحة ، والسكن ، والطمأنينة ألا وهو الزواج ، حيث شرع الزواج ، وأباح التعدد فيه كما مضى .
ولا ريب أن منع التعدد ظلم للرجل وللمرأة ؛ فمنعه قد يدفع إلى الزنا ؛ لأن عدد النساء يفوق عدد الرجال في كل زمان ومكان ، ويتجلى ذلك في أيام الحروب ؛ فَقَصْر الزواج على واحدة يؤدي إلى بقاء عدد كبير من النساء دون زواج ، وذلك يسبب لهن الحرج ، والضيق ، والتشتت ، وربما أدى بهن إلى بيع العرض ، وانتشار الزنا ، وضياع النسل .
2. أن الزواج ليس متعة جسدية فحسب : بل فيه الراحة ، والسكن ، وفيه ـ أيضاً ـ نعمة الولد ، والولد في الإسلام ليس كغيره في النظم الأرضية ؛ إذ لوالديه أعظم الحق عليه ؛ فإذا رزقت المرأة أولاداً ، وقامت على تربيتهم كانوا قرة عين لها ؛ فأيهما أحسن للمرأة : أن تنعم في ظل رجل يحميها ، ويحوطها ، ويرعاها ، وترزق بسببه الأولاد الذين إذا أحسنت تربيتهم وصلحوا كانوا قرة عين لها ؟ أو أن تعيش وحيدة طريدة ترتمي هنا وهناك ؟ ! .
3. أن نظرة الإسلام عادلة متوازنة : فالإسلام ينظر إلى النساء جميعهن بعدل ، والنظرة العادلة تقول بأنه لابد من النظر إلى جميع النساء بعين العدل .
إذا كان الأمر كذلك ؛ فما ذنب العوانس اللاتي لا أزواج لهن ؟ ولماذا لا ينظر بعين العطف والشفقة إلى من مات زوجها وهي في مقتبل عمرها ؟ ولماذا لا ينظر إلى النساء الكثيرات اللواتي قعدن بدون زواج ؟ .
أيهما أفضل للمرأة : أن تنعم في ظل زوج معه زوجة أخرى ، فتطمئن نفسها ، ويهدأ بالها ، وتجد من يرعاها ، وترزق بسببه الأولاد ، أو أن تقعد بلا زواج البتة ؟ .
وأيهما أفضل للمجتمعات : أن يعدد بعض الرجال فيسلم المجتمع من تبعات العنوسة أو ألا يعدد أحد ، فتصطلي المجتمعات بنيران الفساد ؟ .
وأيهما أفضل : أن يكون للرجل زوجتان أو ثلاث أو أربع أو أن يكون له زوجة واحدة وعشر عشيقات ، أو أكثر أو أقل ؟ .
4. أن التعدد ليس واجباً : فكثير من الأزواج المسلمين لا يعددون ؛ فطالما أن المرأة تكفيه ، أو أنه غير قادر على العدل فلا حاجة له في التعدد .
5. أن طبيعة المرأة تختلف عن طبيعة الرجل : وذلك من حيث استعدادها للمعاشرة ؛ فهي غير مستعدة للمعاشرة في كل وقت ، ففي الدورة الشهرية مانع قد يصل إلى عشرة أيام ، أو أسبوعين كل شهر .
وفي النفاس مانع ـ أيضاً ـ والغالب فيه أنه أربعون يوماً ، والمعاشرة في هاتين الفترتين محظورة شرعاً ، لما فيها من الأضرار التي لا تخفى .
وفي حال الحمل قد يضعف استعداد المرأة في معاشرة الزوج ، وهكذا .
أما الرجل فاستعداده واحد طيلة الشهر ، والعام ؛ فبعض الرجال إذا منع من التعدد قد يؤول به الأمر إلى الزنا .
6. قد تكون الزوجة عقيماً لا تلد : فيُحْرَمُ الزوج من نعمة الولد ، فبدلاً من تطليقها يبقي عليها ، ويتزوج بأخرى ولود .
وقد يقال : وإذا كان الزوج عقيماً والزوجة ولوداً ؛ فهل للمرأة الحق في الفراق ؟ .
والجواب : نعم فلها ذلك إن أرادت .
7. قد تمرض الزوجة مرضاً مزمناً : كالشلل وغيره ، فلا تستطيع القيام على خدمة الزوج ؛ فبدلاً من تطليقها يبقي عليها ، ويتزوج بأخرى .
8. قد يكون سلوك الزوجة سيئاً : فقد تكون شرسة ، سيئة الخلق لا ترعى حق زوجها ؛ فبدلاً من تطليقها يبقي الزوج عليها ، ويتزوج بأخرى ؛ وفاء للزوجة ، وحفظاً لحق أهلها ، وحرصاً على مصلحة الأولاد من الضياع إن كان له أولاد منها .
9. أن قدرة الرجل على الإنجاب أوسع بكثير من قدرة المرأة : فالرجل يستطيع الإنجاب إلى ما بعد الستين ، بل ربما تعدى المائة وهو في نشاطه وقدرته على الإنجاب .
أما المرأة فالغالب أنها تقف عن الإنجاب في حدود الأربعين ، أو تزيد عليها قليلاً ؛ فمنع التعدد حرمان للأمة من النسل .
10. أن في الزواج من ثانية راحة للأولى : فالزوجة الأولى ترتاح قليلاً أو كثيراً من أعباء الزوجية ؛ إذ يوجد من يعينها ويأخذ عنها نصيباً من أعباء الزوج .
ولهذا ، فإن بعض العاقلات إذا كبرت في السن وعجزت عن القيام بحق الزوج أشارت عليه بالتعدد .
11. التماس الأجر : فقد يتزوج الإنسان بامرأة مسكينة لا عائل لها ، ولا راع ، فيتزوجها بنيَّة إعفافها ، ورعايتها ، فينال الأجر من الله بذلك .
12. أن الذي أباح التعدد هو الله ـ عز وجل ـ : فهو أعلم بمصالح عباده ، وأرحم بهم من أنفسهم .
وهكذا يتبين لنا حكمة الإسلام ، وشمول نظرته في إباحة التعدد ، ويتبين لنا جهل من يطعنون في تشريعاته .

المصدر: كتاب الطريق إلى الإسلام /د. محمد بن إبراهيم الحمد.

تابع البقية..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
دراسة في تعدد الزوجات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الإسلام :: منتدى المرأة المسلمة-
انتقل الى: