منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العبقري المتشرد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: العبقري المتشرد   الجمعة أغسطس 22, 2008 6:03 am

شارلي شابلن أحد أكبر الأسماء في تاريخ السينما و تاريخ الفن و يستحق أن نقف مع سيرته قليلاً :

هذه سيرة مختصرة عن حياة شابلن الطويلة لخصتها بتصرف من مقالة في مجلة الفن السابع أرجو أن تنال رضاكم.



العبقري المتشرد



ولد شارلي سبنسر شابلن في بريطانيا عام 1889 و عمل في فرقة مسرحية منذ صغره.
اعجب به ماك سينت (الممثل و المخرج الكوميدي الأشهر في ذاك الوقت) عندما كان شابلن مع فرقته المسرحية في جولة في الولايات المتحدة , و عمل معه لمدة عامين و من خلال أفلامه اخترع شخصية "شارلو" المتشرد لأول مرة .


بدأ شابلن بإخراج أفلامه منذ أن كان يعمل في شركة ماك سينت و لكنه انتقل إلى شركة "إساناي" 1915 ليمتلك السيطرة الكاملة على أفلامه في الإنتاج و الإخراج .
و بدأ في إخراج الأفلام التي كرست شهرته في جميع أنحاء العالم مثل فيلم "الملاكم" و فيلم "المتشرد"
حيث قدم شخصية المتشرد التي أصبحت مرافقه الدائم في كل أفلامه التالية .و أيضاً فيلم "ليلة في الاستعراض" .


انتقل شابلن بعدها إلى شركة "موتشيوال" مقابل 670 ألف دولار .ثم إلى شركة "فيرست نلشيونال" . ثم إلى شركة يونايتد أرتيستس 1923 التي أنشأها بالاشتراك مع ماري بيكفور"معشوقة أميركا" و دوجلاس فيربانكس و د.غريفيث .


كان شابلن يبتعد قدر الإمكان عن الكوميديا التقليدية في ذاك الوقت والتي تعتمد على العلاقات الميكانيكية وحركة الجسم وعلاقتها بالآلة . و كان يميل أكثر إلى النقد الاجتماعي مثل معالجة مشكلة الإدمان و الصراع الاجتماعي بين الغني و الفقير . و مشاكل المجتمع الصناعي ("العصور الحديثة") و السياسة .


ففي فيلم "المهاجر" يتجرأ شابلن و يجعل "شارلو" يركل ضابط الهجرة على مؤخرته الأمر الذي اعتبر في وقتها إهانة للسلطات .
وفي فيلمه "الساعة الواحدة صباحاً" يعالج قضية الإدمان على الكحول بطريقة الكوميديا الميكانيكية فنرى شابلن يحاول الدخول لشقته في حالة شديدة من السكر لكنه لا يجد المفتاح فيدخل من الشباك و هنا تبدأ المواقف الكوميدية الناشئة عن علاقة شابلن بقوى الطبيعة و الحركة الميكانيكية للأشياء . هذا الفيلم لم يكن يعجب شابلن و لم يعد لهذه الطريقة في الكوميديا في أفلامه التالية .
أ

حبت الطبقات العاملة و اليسارية أفلام شابلن الذي كان يمثل روح الثورة و عدم الخضوع
كما كرهته الطبقات البرجوازية التي كان شابلن يسخر منها بشدة في أفلامه .
فيلمه "حياة كلب" 1918 كان أول الأفلام الطويلة لشابلن و من مبتكرات هذا الفيلم أنها المرة الأولى التي يعطى فيها دور طويل لحيوان .
ي

فاجأ الجميع شابلن بفيلمه "كتفاً سلاح" بسخريته من الحرب العالمية الأولى .
أما فيلمه "الصبي" فكان تغييراً في اسلوب شابلن نحو الالكوميديا العاطفية و الميلودراما , و قد حقق نجاحاً كبيراً بسبب خلق التعاطف مع الشخصية المحبوبة شارلو الذي يعتني بطفل متشرد تائه .
و من أفلامه الناجحة جداً التالية فيلم "حمى الذهب" 1925 الذي حفل بابتكارات كوميدية جديدة لشابلن.

في تلك الأثناء ظهر الصوت في السينما و لكن شابلن يكره الاختراع الجديد و يرفضه و يعتبره قتلاً لفن السينما و يقدم فيلمه "السيرك" صامتاً .

و في العام 1931 و بعد أن كان الصوت قد دخل السينما يقدم شابلن أحد أهم و أشهر أفلامه الصامتة و هو فيلم "أضواء المدينة" .يعود في هذا الفيلم للمسة الميلودراما . و للنقد الاجتماعي اللاذع .
يبدأ الفيلم بخطبة عصماء للعمدة حول أزهى اللحظات التي تمربها المدينة و يزاح الستار عن النصب التذكاري للرخاء و الرفاهية فنجد شارلو نائماً تحته بملابسه الشهيرة و حذائه المليء بالثقوب في إشارة واضحة لكذب كل هذه الادعاءات .
في هذا الفيلم هناك شخصيتان رئيسيتان الفتاة العمياء التي يقع في حبها و مليونير غريب الأطوار ينقذه شارلو من الانتحار .
و يستمر الفيلم سارداً العلاقة بين شارلو وبين هاتين الشخصيتين المتناقضتين لكن دون أن تلتقيا , راسماً الفارق الشاسع بين الحياتين و موضحاً العلاقة بينهما .
ا

ستخد شابلن فيلماً خاماً حجمه 100 ضعف حجم الفيلم النهائي .
و تم تصويره في ثلاث سنوات , حتى أن مشهد لقاء شارلو بالفتاة العمياء توقف تصويره ستة أشهر حتى يستطيع شابلن أن يجد طريقة تجعله يوضح أن الفتاة العمياء تظن أن شارلو مليونير من دون استخدام الصوت

و بعد خمسة أعوام قدم شابلن تحفة جديدة هي "العصور الحديثة" التي ينتقد فيها و بشدة واقع الطبقة العاملة و المجتمع الصناعي من خلال تجسيد شخصية عامل في أحد المصانع على خط الإنتاج .
استخدم في هذا الفيلم الصوت و لكنه يظل فيلماً صامتاً بدون حوار .

أما في 1940 قدم شابلن أبرز أعماله السياسية "الديكتاتور" الذي يجسد فيه شخصية هتلر بطريقة كوميدية
في وقت لم تكن أميركا قد دخلت الحرب بعد .. و اعتبره العديدون أنه مجنون و لكن رؤيته أثبتت صدقها بأن عقلية النازية و الفاشية لا يمكن تركها بدون أن تحاول أن تتحكم بكل العالم .

ابتكارات شابلن السينمائية عديدة جداً و تحتاج لوقفة مطولة ...
و لكن باختصار نستطيع القول أنه بالإضافة للتيمات الكوميدية الشهيرة التي قلدت مراراً و تكراراً بعده..
قدم شابلن أول لقطة "عمق المجال" في تاريخ السينما في فيلمه "حمى الذهب"..
و أول "لقطة مشهدية" في تاريخ السينما في فيلمه "الملاكم"..
و كان له السبق في النقد الاجتماعي و السياسي في وقت لم يكن يجرأ أحد غيره على فعل ذلك .

اتهم شابلن باليسارية و الشيوعية من قبل لجان مكارثي بسبب أفكاره الاجتماعية و السياسية اللاذعة ... و تم طرده من أميركا عام 1952 ليمضي باقي حياته في بريطانيا بلده الأم . و لكنه عاد ليكرم بحفل الأوسكار عام 1972 .

توفي شابلن عام 1977 عن 88 عاماً .قدم خلالها أكثر من 80 فيلماً
و يبقى شابلن عبقري الكوميديا الذي أدهش و أعجب الملايين في كل العالم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العبقري المتشرد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الفن والسينما :: منتدى السينما العالمية-
انتقل الى: