منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السينما العالمية .. تعريف وتقديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: السينما العالمية .. تعريف وتقديم   السبت أغسطس 23, 2008 8:52 am

أطلق الشاعر الفيلسوف أبو العلاء المعري قصيدته الخالدة " غير مجدٍ في ملتي واعتقادي مظهرا فلسفته حول الحياة والموت وأفكاره المتشائمة حول الحياة. ورسم ليوناردو دافنشي الـ " موناليزا " مهديا العالم لغزا لن يتمكن العلماء أبدا من فك طلاسمه. وعزف بيتهوفن وموزارت على ألحان الشجن والحب والحياة. السؤال البسيط الذي يمكن أن يطرح هو: ما الذي يجمع بين شاعر عربي ورسام إيطالي وموسيقاريين ألمانيين؟, الجواب هو أسهل من السؤال: الجامع بينهم هو: مركب العالمية الذي التحقوا به جميعا, فهؤلاء الأدباء أصبحوا مشهورين جدا لدرجة أن الكثير يعرفهم بدون أن يرى من أعمالهم الأدبية شيء. والسينما كفن رفيع عُرف بالقرن العشرين ليست بمعزل عن هذه العالمية فالعديد من الأفلام اكتسبت شهرة عالمية وعرفها القاصي والداني ونُوقشت مضامينها وأفكارها وحُللت في دراسات نقدية متقدمة. ولكن بعد دخول السينما التجارية والأفلام الضخمة في السنوات الأخيرة, لم يعد الكثير يفرق بين السينما العالمية والسينما القومية, لأجل هذا الأمر كُتب هذا المقال المتواضع محاولا فيه تعريف السينما العالمية من منظور شخصي.

قد يكون المتلقي العربي دائما, ما يصنف السينما الأمريكية وخاصة سينما ( هوليوود ) بأنها هي السينما العالمية, أو السينما الوحيدة والمتواجدة على الساحة العالمية. ومنبع هذا الاعتقاد والتفكير مرده هو جهل غالبية الجمهور العربي بالسينما العالمية ( وأنا اقصد بالسينما العالمية, هي الأفلام القادمة من جميع أنحاء العالم دون النظر إلي هويتها فيما إذا كانت أمريكية أم لا ), وجهل غالبية المشاهدين بأن السينما الأمريكية هي السينما الوحيدة التي تستحق صفة السينما " العالمية ". للأسف الشديد, ليس موقوفا على المشاهدين العرب فقط, بل هو يتعداهم إلى بعض الفنانين العرب ومنهم فنانين كبار, مثل الفنانة " إلهام شاهين " والتي قالت بأحد البرامج الفضائية بأن السينما الأمريكية هي السينما العالمية الوحيدة بينما السينما الفرنسية واليابانية والإيطالية والإسبانية هي سينمائيات " قومية "!!.

قد يكون المشاهدين العرب معذورين في فهمهم القاصر للسينما العالمية, فهاهم يرون أشهر سينما عربية وهي السينما المصرية لا تزال قومية حتى الآن رغم مضي قرابة القرن على نشوئها, فهم يعتقدون أن السينما لا يمكن انتشارها إلا بالتمويل الباذخ والإنتاج الضخم مما يجعل الأفلام المصرية غير قابلة للظهور العالمي لأنها تفتقد ما تتمتع به السينما الأمريكية. ولكن نظرة بسيطة إلى أقرب سينما موجودة بالشرق الأوسط نجد أنها استطاعت وبكل اقتدار أن تصل إلى العالمية بدون الإنتاج الضخم والتمويل الباذخ الذي تتمتع به هوليوود وهذه السينما هي " السينما الإيرانية ". والسينما الإيرانية لمن لا يعرفها, قدمت الكثير من الروائع التي لامست أعمق المشاعر الإنسانية ويتربع على عرشها أفلام مثل " طعم الكرز " و " لون الجنة " و " أطفال الجنة " و " البالون الأبيض " كما قدمت بعض الأفلام المثيرة للجدل بين أصحاب الفكر والسلطة في إيران مثل فيلم " السحلية ". لذلك, فإن مقولة أن السينما العالمية لا تكون إلا بالتوزيع الضخم والإنتاج الكبير هو قول غير صحيح لا يستند على دليل واضح, وخاصة إذا عرفنا بأن الفيلم المصري الشهير " المومياء " للمخرج المصري شادي عبد السلام هو من الأفلام العالمية والمعترف بها في جميع أنحاء العالم وأن اسم مخرجه من الأسماء الكبيرة واللامعة في عالم الإخراج السينمائي.


هناك تعريف رائع أعجبني للفنان أحمد السقا في تعريفه للفيلم العالمي حيث قال بأن الفيلم العالمي هو الذي يفرض ثقافته على المشاهد, وهذا التعريف الرائع للغاية يخرج الفيلم من إطار الصنعة التجارية ويقدم الكثير من التقدير للصنعة الفنية وإلى أهم خواص هذه الصنعة وهي " الهوية ". والهوية هي التي تصنع عالمية الفيلم من عدمها, وعند النظر للعديد من الروائع السينمائية والتي حُفرت أسمائها بحروف من ذهب على جبين تاريخ السينما نجد أنها تتمتع بهوية عميقة مستمدة من تراث وتاريخ وعادات وطبائع وأفكار البيئة التي صنع فيها الفيلم. فعلى سبيل المثال, فيلم " السمورائيين السبعة " يعد من الأفلام العالمية العظيمة لأنه كشف الكثير عن أسرار وخواص الحضارة اليابانية وكما كشف عن حقبة سوداء في تاريخ اليابان, هذا فضلا عن الإخراج المتميز للفيلم والتمثيل الخلاق من قبل طاقم الممثلين. كما أن فيلم " سارق الدراجة " منح جائزة شرفية من الأوسكار – وذلك قبل وجود جائزة أفضل فيلم أجنبي – بسبب تقديمه لوجه ايطاليا الأسود بعد الحرب العالمية الثانية.

ولكن ما الذي يمكن قوله عن الأفلام الأمريكية التي حققت أرقاما قياسية في شباك التذاكر وحققت شهرة عالمية وهي لا تحمل الجودة الفنية والسمة العالمية التي تؤهلها لذلك مثل فيلم " تايتنك " وفيلم " المصارع " وأغلب الأفلام المثيرة للجدل مثل " 911 فهرنهايت ". وهنا يكون الفرق بين الأفلام الخالدة والعظيمة وبين الأفلام الشهيرة والتي يحلو لي بأن أسميها " فقاعة صابون ". الأفلام الخالدة تثبت نفسها على مرور الزمن وتكسب سمعتها القوية بالأصل كل ما طال فيها الزمن وامتد مثل تحفة فريدريكو فيلليني " ثمانية ونصف " الذي خلق من خلاله توليفته الخاصة من الفنتازيا والأحلام والذكريات وتحفة آيزنستاين الخالدة " المدرعة بوتمكين " التي أثرت في أوروبا اجتماعيا وسياسيا كما أثرت في فن صناعة الفيلم للأبد. أما بالنسبة لأفلام شباك التذاكر فستغدو خلال السنوات القليلة القادمة مجرد أرقام إحصائيات للمهتمين بشباك التذاكر أما بالنسبة للأفلام التي تثير الجدل فإن الناس يتناسون هذه الأفلام منذ أن تنتهي المشكلة التي تتعرض لها هذه الأفلام, وهذا ما حدث لفيلم فهرنهايت بعد فوز جورج بوش الابن بالانتخابات للمرة الثانية.

الفن العالمي ليس حكرا على أمة دون أخرى, فلا نزال نحن العرب نقرأ ملحمة هومريس وتغنيه بسقوط طروادة كما أن الغرب لا يزال مستمعا بقراءة " رباعيات الخيام ". لا أزال حتى الآن مستمتعا بأداء كيفن سبيسي في الفيلم العظيم " الجمال الأمريكي ", بينما هناك شاب في الولايات المتحدة الأمريكية لا يزال متعجبا من رؤية الرجل المسلم للحياة في الفيلم الرائع للغاية " عمر المختار ". إن الفن العظيم أياً كان شكله وصورته ولغته والبيئة التي ترعرع فيها فإنه بإمكانه أن يتخطاه إن طال فيه الزمن أو قصر, ألا زلنا نقرأ لشكسبير الذي رحل عنا منذ ما يقارب الأربعمائة عام ؟!!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السينما العالمية .. تعريف وتقديم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الفن والسينما :: منتدى السينما العالمية-
انتقل الى: