منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 سلسلة شخصيات السينما العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 3:56 pm

Eddie Murphy

نجم فوق العادة..مبدع..مميز..مضحك ، وأتوقف كثيرا عند كلمة مضحك فهو مضحك في كل شيء..في حركاته..في تعبيراته..وحتى في ضحكته هو مضحك..هذا هو إيدي ميرفي المولود في الثالث من أبريل من العام 1961 في مدينة نيويورك وفي واحد من أفقر أحيائها وهو حي بروكلين الذي أشتهر شبابه بهوسهم بالجريمة والعنف .. لكنه أختار طريقه مبكرا حيث بدأ وهو في سن الخامسة عشرة بكتابة وإعداد وتأدية أدواره التي كان يعرضها في النوادي المحلية والمدارس الثانوية

وعندما وجد القبول والأستحسان ممن حوله قرر زيادة نشاطه فأنطلق إلى منهاتن حيث سحر الناس هناك بأدائه العفوي ونكته اللاذعه . وعندما بلغ التاسعة عشرة خاض إيدي تجربة جديدة حيث ظهر في العروض التلفزيونية حيث كان نجم إيدي في تصاعد مستمر إلا أن أصبح النجم الأول في المحطة التلفزيونية لذلك لم يجد أي صعوبة في غزو عالم هوليوود حيث قام ببطولة أول أفلامه وهو بعنوان ( 48 ساعة ) الذي كان بداية جيدة لإيدي .

ولكن البداية الحقيقية كانت في العام 84 من خلال فيلم Beverly Hill Cob الذي حقق من خلاله نجاحات باهرة ومذهلة حيث حصد الفيلم مبلغ 234 مليون دولار الأمر الذي جعله يقوم ببطولة جزء ثاني له في العام 87 Beverly Hills Cop II ومن ثم جزء ثالث في العام 94 Beverly Hills Cop III ولكن الأخير لم يلاقي النجاح المتوقع والمطلوب .

ولكن وبعد الهفوة الأخيرة عاد إيدي مرة أخرى وبقوة من خلال فيلمه الناجح البروفيسور المعتوه Nutty Professor, The الذي قام فيه بأداء ستة شخصيات مرة واحدة فكان ذلك الفيلم بوابة دخوله للعديد من الأفلام الناجحة فقدم فيلم الرجل المقدس ثم الطبيب دوليتل بوفينجر وفيلمه الرائع لايف مع مارتن لورانس وقدم أخيرا الجزء الثاني من البروفيسور المعتوه الذي وصل أجره فيه إلى 20 مليون دولار .

ثم تابع هذا النجاح بنجاح اخر مع فيلمه الذي انتج عام 1998 عن الطبيب الذي ظهرت عنده قوه تجعله يستطيع ان يفهم كلام الحيوانات انه فيلم Doctor Dolittle واتبعه بفيلم سنة 1999 مع صديقه العزيز مارتن لورنس في فيلم الحياه أو Life وفي نفس السنه جاء فيلمه مع الممثل الرئع ستيفين مارتين في الفيلم الكوميدي Bowfinger وقد حقق الفيلمان نجاح رائع عند عرضهما ...

عاد بعدها لشخصية البروفيسور المعتوه في فيلم "Nutty Professor II: The Klumps "...

و في فيلم شريك قام بالاداء الصوتي لشخصية الحمار و ذلك في عام 2001...و في نفس السنه قام الممثل بدوره الثاني لشخصية دكتور دوليتيل..

في عام 2002 التقى ميرفي بروبرت دي نيرو في "Showtime" الذي لقي استقبالا فاترا من الجمهور...و هذا الفيلم افضل حالا من فيلم "Adventures of Pluto Nash" الذي فشل فشلا ذريعا في شباك التذاكر..

ميرفي شارك الممثل الكوميدي اوين ويلسون في بطولة فيلم الجاسوسيه الكوميدي "I Spy "...و رغم وجود الثاني الا ان عام 2002 كان عاما مخيبا للامال بالنسبة لميرفي و لجمهوره العريض..

أما عن حياة إيدي الخاصة فهو متزوج منذ العام 93 من العارضة نيكول مايتشل وأب لخمسة أبناء ولإيدي عدة نشاطات خيرية فهو يدعم الكثير من المنظمات الأنسانية ومنظمات رعاية مرضى الإيديز والسرطان إلى جانب ذلك يقوم إيدي برعاية رابطة رعاية العاملين خلف الكاميرا وهي رابطة تعني يرعاية العاملين الصغار الذي قد لا يشعر أحد بوجودهم في غمار بحر النجوم الذي يعملون فيه .

أخيرا ... إيدي ميرفي نجم ساطع في سماء الكوميديا ويتوقع أن يبقى نجمه ساطعا متلألأ لعشرين سنة مقبلة ومن يدري فربما تسمع بعد عشرين عاما عن الجزء السادس من فيلم البروفيسور المعتوه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:05 pm

Harrison Ford

ممثل سينمائي مشهور تربى في ضواحي شيكاغو، أبوه يعمل في مجال الإعلانات بشكل عام بالإضافة إلى انه يعمل ممثلا في الإذاعة أحيانا , التحق بكلية ريبون في ريبون وتخصص في قسم الفلسفة , وفي عام 1964 ذهب إلى هوليود مع زوجته وزميلته في الكلية ماري ماركوارد .
اكتشفت شركه كولومبيا موهبة فورد و سارعت بتوقيع عقد معه، ضمن برنامج يهدف إلى البحث عن ممثلين و ممثلات جدد و جيدي المظهر , ولكن الشركة أنهت عقدها معه بعد 18 عشر شهرا ، بعدها وقع فورد عقدا مع شركه يونيفيرسال.
وبعد أدوار صغيره أداها في كلا الشركتين كان فورد يعمل جاهدا ليصبح في مصاف النجوم حتى واتته الفرصة في فيلم " American Graffiti 1973 " ذو الميزانية المنخفضة والذي حقق عائدات ضخمه تبلغ 115 مليون دولار ومثل فيه كممثل مساند للبطلين رون هاوارد و ريتشارد دريفوس؛ إلا أن الشيء الأكثر أهميه هو تعاونه مع المخرج الكبير جورج لوكاس .

وفي عام 1977 حصل على أول دور رئيسي له في فيلم حرب النجوم " Star Wars " والذي مثل فيه دور الكابتن هان سولو ، بقياده المخرج جورج لوكاس , وحصد الفيلم 10 ملايين دولار في أسبوعه الأول كأفضل نتيجة على الإطلاق في ذلك الوقت، وفي نهاية السنة كان قد جمع 300 مليون دولار و ضعته في قمة الأفلام من حيث الدخل. بعد ذلك و في عام 1980 مثل في " The Empire Strikes Back" الجزء الثاني من سلسله حرب النجوم والذي حقق نجاحا كما الجزء الأول .
كما كان له دور صغير في فيلم القيامة الآن " Apocalypse Now" لفرانسيس كوبولا . الجزء الثالث من ثلاثية حرب النجوم كان بعنوان " Return of the Jedi" و صدر في 1983 و اثبت من خلاله الممثل هاريسون فورد بأنه يجيد أدوار الاكشن و العاطفة، وكانت مردودات الفيلم عالية كسابقيه .
هذا بما يتعلق بحرب النجوم , أما في يتعلق ببعض أعماله فسنعود إلى عام 1981 حيث انضم الممثل إلى فريق لوكاس/ سبيلبيرج في فيلم اكشن و مغامرات من إخراج سبيلبيرج حول بروفيسور في الآثار يدعى انديانا جونز ،الفيلم بعنوان " Raiders of the Lost Ark" و قد حقق عائدات تقدر 231 مليون دولار , هذه النتيجة أغرت الجميع بإنتاج جزأين آخرين هما " Indiana Jones and the Temple of Doom 1984" و " 1989 Indiana Jones and the Last Crusade" بمشاركة شين كونري كأب لفورد.
و كان فورد قد قام في عام 1982 ببطولة فيلم الخيال العلمي " Blade Runner " للمخرج ريدلي سكوت .
أما فيلم الشاهد " 1985 Witness " الذي مثل فيه دور شرطي عليه حماية طفل كان هو الشاهد الوحيد على جريمة قتل فقد ترشح عنه للأوسكار كأفضل ممثل إلا انه لم يفز .

بعد ذلك شارك مع ميلاني جريفيث وسغورني ويفر في فيلم " Working Girl 1988 " عن سكرتيره يسرق رئيسها أحد أفكارها و ينسبها لنفسه , كما قام بدور البطولة في فيلم المخرج رومان بولانسكي " Frantic 1988" و يحكي قصة رجل يذهب إلى باريس برفقه زوجته التي تختطف فيضطر للبحث عنها.
في التسعينات تنوعت الأدوار التي قام بها فورد ما بين الاكشن و العاطفي والمثير , ففي عام 1990 اصبح المتهم الوحيد في جريمة قتل غامضة كان يحقق فيها وذلك في فيلم " Presumed Innocent " الذي أخرجه الان باكولا ثم محاربا للإرهاب في " Patriot Games 1992" ثم مطاردا من قبل الممثل تومي لي جونز على جريمة لم يرتكبها في فيلم الإثارة "الهارب" أو " The Fugitive 1993" و الذي أخرجه المخرج اندرو ديفيس .
أما في فيلم " 1994 Clear and Present Danger " فقد كان مكلفا بمحاربة مافيا المخدرات و الفساد الإداري.
كما عمل تحت إدارة المخرج سيدني بولوك في الفيلم الرومانسي المعاد تصويره "1995 Sabrina" واشتركت في بطولته الممثلة جوليا ارموند.
و في عام 1997 تعاون مع المخرج الان باكولا مره أخرى و شارك الممثل براد بيت في بطوله فيلم " The Devil's Own" و يتعرض الفيلم لقصه الصراع الايرلندي.
كما مثل دور الرئيس الأمريكي الذي تتعرض طائرته الرئاسية للاختطاف في فيلم " Air Force One 1997 " و الذي أخرجه وولفغانغ بيترسن , و الذي سبق و أن اخرج فيلم "In the Line of Fire" .
و مثل أمام الممثلة آن هيش…في فيلم " Six Days Seven Nights 1998" حول طيار و محرره في مجلة تتحطم طائرتهم في جزيرة نائية.

أما فيلم " Random Hearts 1999" فلم ينجح كما كان متوقعا ؛و تدور قصته حول رجل يكتشف خيانة زوجته المتوفاة , الفيلم كان من إخراج سيدنى بولوك وشاركت فيه الممثلة كريستين توماس سكوت.
الفيلم قبل الأخير لفورد كان مع المخرج روبرت زيميكس بمشاركة ميشيل فايفر وهو " What Lies Beneath 2000 "و رغم نجاح الفيلم تجاريا إلا انه واجه بعض الانتقادات .
في العام 2002 قدم هاريسون فيلم " K-19: The Widowmaker " , وهو فيلمه الأخير , و سيظهر بعد عامين مرة أخرى بشخصيته الشهيرة " إنديانا جونز " في الجزء الرابع من سلسلة " Indiana Jones " .

أما فيما يتعلق بحياته الخاصة فقد طلق زوجته الأولى في عام 1978 وله منها ابنان هما بين و ويلارد , ثم تزوج من الكاتبة ميليسا ماثيسون"E.T-The Indian in the Cupboard-Kundun" عام 1983 و كاد أن ينفصل عنها في أواخر العام الماضي 2000 إلا انه قد تراجع عن ذلك , ولفورد من زواجه الثاني طفلان مالكوم و جورجيا , و يسكن فورد و عائلته في مانهاتن , ويجيد فورد قياده الطائرات الخاصة حيث يمتلك أسطولا مكون من ست طائرات إحداها هيليكوبتر و أخرى من نوع غلف ستريم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:10 pm

Jodie Foster

بدأت جودي فوستر مسيرتها الفنية بعمر الثانية فعملت لدعايات لمدة أربع سنوات لما كانت تحمل من جمال طفولي كبير, وظهرت عام 1968 في المسلسل التلفزيوني " Mayberry R.F.D " بحلقة واحدة.

بدأت جودي فوستر التمثيل رسمياً عام 1970 وكان عمرها 8 سنوات بالمسلسل " the Mountain Menace on " وظهرت في بعض الحلقات, أما فلمها الأول كان عام 1972 مع النجم مايكل دوغلاس في الفلم المغامرات العائلي " Napoleon and Samantha " ولعبت دور سامانثا بشكل مميز

الفلم الثاني كان رياضي بنفس العام " KANSAS CITY BOMBER " مع ريكويل وولش.

عام 1973 قدمت فلمين الأول غنائي موسيقي مع الممثلة المخضرمة " Celeste Holm " في " TOM SAWYER " والثاني غربي مع " James Garner " في " ONE LITTLE INDIAN " , مع بعض الأعمال التلفزيونية.

وكان لها عام 1974 دور صغير بالفلم الدرامي الكوميدي الكبير " ALICE DOESN'T LIVE HERE ANYMORE " مع الرائعة " Ellen Burstyn " والمخرج الأروع مارتن سكورسيزي.

شهد عام 1976 نقطة تحول في مسيرة جودي فوستر الفنية بكل النواحي فبدأته بفلم الأطفال الموسيقي " BUGSY MALONE " وأتبعته بالدراما مع " Richard Harris " في " ECHOES OF A SUMMER/THE LAST CASTLE " .

نقطة التحول كانت مع فلام الأفلام, فلم العقول النتنة والعقول الصافية فلم الأجيال السابقة واللاحقة, الفلم الذي يجب أن يشاهده الجميع, الفلم هو " Taxi Driver " مع الممثل العملاق " Robert De Niro " والمخرج الشعري " Martin Scorsese ", لقد كان أدائها بالفلم فعلاُ رائع فقد كان عمرها 13 سنة فقط ووقفت أمام هذا الحوار الأكبر من سنها بعشرات السنين وقدمته بإتقان مطلق, واستحقت بكل جدارة ترشيحها لأوسكار أفضل ممثلة مساعدة.

بنفس هذا العام أخذت جودي أول بطولة لها بفلم الإثارة والتشويق " THE LITTLE GIRL WHO LIVES DOWN THE LANE " مع الممثل " Martin Sheen ".

في 1977 مثلت فلم كوميدي طفولي مع الممثل الراحل " David Niven " في " CANDLESHOE " , ومع " Barbara Harris " في الكوميديا " FREAKY FRIDAY ".

بدأت جودي فوستر الثمانينات بدراما جميلة عام 1980 " CARNY " مع " Gary Busey ", نفس العام شهد ثاني بطوله لها في الدراما "FOXES " .

وبعد أعمال تلفزيونية عادت للسينما عام 1984 أيضاً بفلم درامي بعنوان " THE HOTEL NEW HAMPSHIRE " مع الممثل " Rub Lowe ".

عام 1986 ساهمت بإنتاج فلم " MESMERIZED/SHOCKED " وأدت فيه دور صغير.

في 1987 أخذت بطولة الدراما الكوميدية فلم " FIVE CORNERS " مع الممثل الكبير " Tim Robbins ", أتبعته بالدراما الضعيفة " SIESTA ".
توجت جهود جودي فوستر عام 1988 فبعد أن مثلت فلم الرياضة الجميل " STEALING HOME " , جاء يوم أول جائزة أوسكار لهذه الفنانة بالفلم الدرامي صاحب الرسالة القوية " THE ACCUSED " مع " Kelly McGillis " فاستحقت جائزة أوسكار أفضل ممثلة رئيسية لما قدمته من أداء لا يوصف.

عام 1989 أخذت بطولة فلم " Catchfire " مع نجوم مثل " John Turturro و Dennis Hopper و Joe Pesci ".

عام تاريخ السينما للعالم و لجودي فوستر كان 1991 بفلم لم يجد له النقاد أي وصف, أو أنهم لم يستطيعوا إعطائه حقه, الفلم هو " THE SILENCE OF THE LAMBS " مع الممثل الأسطوري " Anthony Hopkins " فبعد الأداء الذي الرهيب من جودي فوستر لم تستطع اللجنة التحكمية من مناقشة أمر فوزها بثاني أوسكار لها عن أفضل ممثلة رئيسية بالفلم.

بعد هذا الفلم هطلت عروض الأفلام على جودي كالمطر بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى, نفس هذا العام شهد أول محاولة إخراجية لجودي بفلم درامي جميل وهو " LITTLE MAN TATE " .

عام 1992 ظهرت مع " Woody Allen " بالكوميديا " SHADOWS AND FOG ".

في 1993 قدمت أحلى رومانسية مع " Richard Gere " بالفلم الغموض الدرامي الرومانسي " SOMMERSBY ".

عام 1994 عادت جودي بقوة بفلم الدراما " Nell " مع الممثل " Liam Neeson " الدور الذي لعبت فيه دور فتاة عاشت حياتها كلها بالغابة كالحيوان ولت ترى حياة المدينة, وترشحت عن دورها الجميل لأوسكار أفضل ممثلة رئيسية.

ومن ثم الكوميدية الغربية مع " Mel Gibson " في " MAVERICK ".

غابت جودي لثلاث سنوات لتعود بقوة بفلم الخيال العلمي الدرامي الرومانسي " Contact " مع " Jena Malone " .

عملها الوحيد في عام 1999 كان إعادة لفلم " Anna and the King " بنفس الاسم مع الممثل التايلندي " Yun-Fat Chow "

و في عام 2002 قامت ببطولة فيلم الإثارة غرفة الهلع Panic Room و الذي قام بإخراجه المخرج الشهير ديفيد فينتشر .....

. . . . . . . . . .

أنجبت طفلها الأول عام 1998 و أسمه تشارلز
أشقائها الصغار أصروا أن يدعوها " جودي ".
تكلمت وعمرها ثلاث سنوات.
تتكلم الفرنسية بطلاقة.
فرقتها المفضلة هي U2.
1976 ظهرت بقائمة ال12 ممثل واعد.
1985 تخرجت من كلية الحقوق في جامعة يايل كطالبة متفوقة.
1995 اختارتها مجلة Empire كواحدة من أكثر الممثلات إثارة وصنفتها ال45 من 100.
1997 اختارتها نفس المجلة كواحدة من أعظم 100 ممثلة في التاريخ وصنفتها ال18.
1997 استلمت شهادة الدكتوراه في الفنون الجميلة من جامعة يايل في فرنسا
الأعمال التي رفضتها : Basic Instinct (1992),Double Jeopardy (1999),Hannibal (2000).
أعلى أجر تقاضته كان عن فلم (Anna and the King ) وقبضت 15 مليون دولار كاش.
هي الآن تملك شركة إنتاج خاصة واسمها EGG Pictuers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:16 pm

Kevin Costner

ممثل و منتج ومخرج سينمائي احب السينما منذ طفولته وتأثر بنجوم ذلك الوقت أمثال جون واين و جيمس ستيورات . كان في المدرسة يمارس كره السلة و القدم والبيسبول التي تمنى أن يصبح ماهرا فيها , بعد ذلك انضم إلى جامعه كاليفورنيا في فوليرتون وتخرج منها عام 1978 متخصصا في التسويق و المبيعات , وبعد فتره عمل قصيرة في إحدى الشركات تركها قاصدا هوليوود و مصطحبا معه سيندي سيلفا .

بداية كوستنر السينمائية بدأت بأدوار بسيطة ؛ و كانت أول مشاركة له في فيلم Sizzle Beach الذي طرح مباشرة على الفيديو و بالطبع لم يلق النجاح المطلوب؛ و كان هذا هو نفس المصير الذي تلقاه عند عرضه سينمائيا عام 1986 أي بعد شهرة كوستنر .
وبعد عدة أدوار صغيره حصل كوستنر على دور مهم في فيلم "1983 The Big Chill " الذي يحكي قصه لم شمل مجموعه من الأصدقاء في الجامعة بعد انتحار أحدهم , الفيلم كان ناجحا رغم أن المخرج لورانس كاسدان اقتطع 15 دقيقه من المشاهد التي مثلها كوستنر و التي كانت استعراضا لحياه المنتحر الماضية وعلى ضوء ذلك لم يظهر كوستنر سوى مرة واحدة , هذا أدى إلى أن يصبح كوستنر أضحوكة هوليود ؛ إلا أن كوستنر لم يعر المنتقدين أي اهتمام .
و في عام 1985 عرض المخرج لورانس كاسدان " أعلى "دور تم تفصيله خصيصا لكوستنر و ذلك في فيلم الغربي Silverado" " ؛ من بطوله كيفن كلاين و داني غلوفر ؛ هذا الفيلم اكسب كوستنر شعبيه لدى الجمهور و هو ما كان بأمس الحاجة إليه .
بعد ذلك رفض كوستنر العديد من الأدوار وذلك لمده سنتين إلى أن قبل الدور المعروض عليه في فيلم 1987" The Untouchables" للمخرج بريان دي بالما , و مثل فيه دور موظف في الخزانة الأمريكية يسعى لتحطيم أل كابون زعيم عصابة في شيكاغو متهم بتهريب الخمور و الذي أدى دوره روبيرت دي نيرو كما اشترك في البطولة شون كونري الذي حاز على الغولدن غلوب و الأوسكار كأفضل ممثل مساعد عن دوره في هذا الفيلم .
هذا النجاح تبعه نجاح آخر و ذلك في فيلم "1988 No Way Out " و الذي مثل فيه دور ضابط أمريكي . كما لفت الأنظار اكثر و اكثر في فيلم "1988 Bull Durham " أحد افضل أفلام رياضه البيسبول، فيما شاركته البطولة الممثلة سوزان ساراندون و أخرجه المخرج رون شيلتون .
كوستنر و الذي كما قلنا انه كان يتمنى أن يصبح لاعب بيسبول مشهور قام في عام 1989 ببطولة فيلم بيسبولي آخر هو "Field of Dreams " حيث حول جزء من مزرعته لملعب بيسبول بناء على صوت مجهول كان يسمعه .
أما عام السعد لكوستنر فكان بالتأكيد عام 1990 حيث حاز فيلمه "Dances with Wolves" على سبع اوسكارات ؛ منها أوسكار أحسن مخرج و أوسكار افضل فيلم و الذي قام ببطولته و إنتاجه ، كما ترشح لخمس أخرى. الفيلم حصد مئات الملايين من الدولارات كأفضل فيلم كاوبوي من حيث الدخل. يذكر أن مدة الفيلم كانت حوالي ثلاث ساعات. بعد ذلك قام كوستنر بتمثيل شخصية روبن هود و ذلك في فيلم "1991Robin Hood: Prince of Thieves" و شاركه مورغان فريمان بشخصيه مسلمة، ويعاب على كوستنر عدم أخذه بالنطق الذي تفترضه القصة .
كما تعاون مع المخرج اوليفر ستون في فيلم "1991 JFK" عن الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي و الظروف السياسية في ذلك الوقت، و بالتأكيد حادثة اغتياله المشهورة . أما فيلمه مع ويتني هيوستن "1992 TheBodyguard" الذي أدى فيه دور الحارس الشخصي لمغنية بوب فقد لقي نجاحا تجاريا جيدا , ثم تعاون مره أخرى مع المخرج لورانس كاسدان في الفيلم الغربي "Wyatt Earp 1994 " الذي استقبل بفتور من النقاد، واشترك معه في البطولة دينيس كيويد و جين هاكمان.
في عام 1995 قام ببطولة فيلم "Waterworld" ذو الميزانية الضخمة , و في خطوه جادة نحو أرقام افضل في شباك التذاكر تعرض كوستنر لرياضه الغولف في فيلمه "Tin Cup1996 " مع رينيه روسو حينما قام بدور لاعب الغولف الذي يقع في غرام الطبيبة , و فيه تعاون مع المخرج رون شيلتون للمرة الثانية .
كما قام ببطولة و إخراج فيلم " The Postman 1997 " والذي تدور أحداثه في عام 2013 بعد أن قضت الحرب الأهلية على الولايات المتحدة و أعادتها سنوات إلى الوراء. و في عام 1999 التقى مع باول نيومان و روبن رايت بين في الفيلم الرومانسي "Message in a Bottle " عن قصة حب بين رجل و صحفيه و جدت رسالته التي وضعها في زجاجه على شاطئ البحر , إلا أن بعض النقاد وصفوه بأنه مستدر للدموع .
كوستنر عاد مره أخرى و مثل فيلما عن رياضه البيسبول و ذلك في "1999 For Love of the Game" و يحكي قصة لاعب بيسبول يعيش حائرا بين زوجته و لعبته المفضلة , و قد أخرجه المخرج سام رايمي . أما أزمة الصواريخ الكوبية التي حدثت عام 1962 في عهد الرئيس كينيدي والتي كادت أن تؤدي إلى حرب بين روسيا و أمريكا فقد خصص لها فيلما كاملا باسم "Thirteen Days 2000 " قام كوستنر ببطولته . بعد ذلك قدم فيلمين متواضعين هما 3000 Miles to Graceland و Dragonfly , في العامين 2001 – 2002 على التوالي .

حياة كيفن الشخصية تبدو مستقره رغم طلاقه من زوجته سيندي عام 94 انجبا خلالها ثلاثة أطفال هم : اني و ليلي و جو , كما لديه طفل يدعى ليام من مراسلة تلفزيونية تدعى بريجت روني و ذلك في عام 1996 , كما يمتلك كوستنر شركة للإنتاج لديها عدة مشاريع من ضمنها الجزء الثاني لفيلم "The Bodyguard " , كوستنر عرض على الأميرة الراحلة ديانا قبل وفاتها أن تشارك في الجزء الثاني و لكنه استلم السيناريو المتأخر في يوم وفاتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:16 pm

Meg Ryan

الإسم :ميغ رايان

تاريخ الميلاد :19 نوفمبر 1961

مكان الميلاد :Fairfield, CT

نشيطه ، رشيقه ، غريبة الاطوار ، ساحره ، مرحه ، وتنهيها اهم صفه لها لطيفه ... هذه هي الصفات التي يتغنى بها معجبو هذه الممثله الشقراء الجميله ميغ راين .. اسمها الحقيقي مارغريت ( Margaret Mary Emily Anne Hyra ) ودلعها ميغ ولدت في مدينة Fairfield, Connecticut في امريكا في تاريخ 19 نوفامبر 1961 ، والدها هاري ( مدرس رياضيات ) وأمها روزان انفصلوا عن بعضهم في سنة 1976 لان أمها اردت ان تصبح ممثله ...

تخرجت من الثانويه عام 1979 بعدها انتقلت للعيش في نيويورك ودخلت جامعة نيويورك قسم صحافه وكانت تعمل اثناء دراستها ومثلت الكثير من الاعلانات التجاريه لذلك الغرض ، ولكي تستطيع ان تمثل في الاعلانات كانت تحتاج الى بطاقة من النقابه وهذا مافعلته لها امها ، حيث اخرجت لها بطاقة من النقابه بأسمها الاوسط لكي تصير ميغ راين .

و استمرت على هذا الوضع الى ان دخلت عالم السنيما عن طريق فيلم " Rich and Famous " عام 1981 وكان هذا اول ظهور لها على الشاشة الكبيره ، اما ظهورها الثاني فكان في فيلم " Amityville 3-D " سنة 1983 وقبل ذلك كانت تشارك في الكثير من المسلسلات التلفزيونيه ولكن اعتقد انها وجدت مرادها في السنيما وخاصه بعد ان شاركة توم كوز فيلمه الشهير الذي اخرج توم كوز للنجوميه و اخرج معه كذلك ممثلتنا ميغ راين و هذا الفيلم هو فيلم " Top Gun " سنة 1986 هذا الفيلم لقي نجاحا كبيرا جدا في وقته .

ولكن ميغ لم تكتفي بهذا الفيلم بل في عام 1987 شاركت في بطولة فيلم للمخرج العظيم ستيفين سبيلبيرج ويشاركها البطوله الممثل الكوميدي Dennis Quaid ( والذي سوف تزوجها في عام 1991 في يوم العشاق ) واسم هذا الفيلم هو " Innerspace " ثم اشترك مع الممثل Dennis Quaid في فيلم ثاني عام 1988 " D.O.A. " وهو اعاده لفيلم قديم .. وايضا شاركته فيلم اخر وهو كوميديا رائعه عن اثنان يحبان بعضهم لكنهم لا يعرفون بهذا، و اسم الفيلم هو ( عندما يلتقي هاري بسالي ) " When Harry Met Sally " عام 1989 وقد نجح هذا الفيلم نجاحا متميزا مما اداء الى سطوع نجم ميغ راين في سماء هوليوود حتى انها رشحت لجائز جولدن جلوب عن هذا الفيلم .

في عام 1990 اشتركت في بطولة فيلم " Joe Versus the Volcano " مع الممثل توم هانكس ولعبت ثلاث ادوار هم DeDe/Angelica/Patricia ،

وفي عام 1993 عادت وشاركة البطوله توم هانكس في فيلم " Sleepless in Seattle " ونجحت ايضا ورشحت لجائزة جولدن جلوب عن دورها في هذا الفيلم .

وفي كل هذا الافلام كانت تمثل دور المرأه الهادئه الرومانسيه فلذلك جربت ان تغير قليل في فيلم " When a Man Loves a Woman " سنة 1994 حينما لعبة دور الزوجه المدمنه على الكحول .. ولكنها بسرعه عادت الى رومنسيتها في نفس العام في فيلم " I.Q " وفي فيلم " French Kiss " عام 1995 .

ميغ راين ممثله رائع تحب ان تمثل الشخصيات الرومانيسه والهادئه ومن افضل افلامها ، فيلمها مع توم هانكس عام 1998 " You've Got Mail " عن شخصان يتبادلان الرسائل الالكترونيه ويعشقون بعضهم عن طريق هذه الرسائل ، وفيلمها مع نكولاس كيج عام 1998 ايضا " City of Angels " مدينة الملائكه عن جراحة سوف تموت . اما عام 2000 فاشتركت في بطولة فيلم " Hanging Up " والذي يحكي قصة ثلاث اخوات وعلاقتهم ببعضهم و وفاة والدهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:18 pm

Adam Sandler


الإسم :ادم ساندلر

تاريخ الميلاد :9 سبتمبر 1966

مكان الميلاد :بروكلين ، نيويورك

آدم ساندلر ممثل خطى خطوات ثابتة في مجال النجومية و الفن السينمائي , و لا يختلف اثنان على أن لهذا الممثل المبدع أسلوبه و مدرسته الخاصة في التمثيل , مع أنه في البداية لم يتوقع القريبين منه أن يصل إلى ما وصل إليه الآن , لكن الزمن أثبت غير ذلك , فقد انطلق بقوة بأعمال كوميدية رائعة و أصبح اسماً شهيراً و سهماً رابحاً في الكوميديا .. و يبقى السؤال : ما سر نجوميته ؟ .

دعونا ننطلق من البداية منذ طفولته حيث كان يسكن مع أمه في منزل صغير ويدرس بمدرسة بعيده عن منزله حيث كان يجب عليه إن يقطع مسافة كيلو مترين يوميا ذهابا و عوده للمدرسة ، كان خجولاً في معاملاته مع زملائه نوعاً ما , مجتهد في دروسه , و كان كل المدرسين يتوقعون له أن يكون مهندساً أو طبيباً ، و كان يقبل على القراءة كثيراً ويلتهم الكتب التهاماً و ما زال كذلك .

مع ذلك كان متابعا جيدا للأفلام السينمائية ، كان يخرج من المنزل بحجه الذهاب للعب مع أصدقائه بالجوار ، لكنه في الحقيقة كان يذهب ليشاهد الأفلام في دور السينما وذلك من مصروف المدرسة الذي كان يوفر منه قيمة تذكرة الدخول لدار السينما ، و استمر على هذا المنوال حتى وصل للمرحلة الثانوية و لم يكتشف أحد موهبة التمثيل التي كانت كامنة فيه .

في أحد الأيام كان للمدرسة حفل ختامي في نهاية السنة لكن أحد المشتركين فيها أصيب بوعكة صحية و اضطر المشرف على أن يختار طالباً بديلاً وقد وقع الاختيار على آدم ساندلر و كان كل المشرفين على هذه الحفلة يخشون من أن يخذلهم ساندلر أمام الجمهور حيث انه معروف بخجله و هذا لا يتناسب مع الظهور على المسرح ، لكن حدث ما لم يتوقعوه فقد أدى دوره بإتقان و لم يرتبك و هكذا عرف المشرفون على الحفل أن آدم ساندلر لم يكن خجولا لهذه الدرجة بل كان يمتاز بالثقة بالنفس و عدم المبالاة أو البرود إن صح التعبير , و من هذه الصدفة السعيدة بدأ اهتمام ساندلر بالتمثيل يزداد أكثر و أكثر .

استمر على هذا الحال لفترة ، وفي يوم من الأيام كان يزورهم قريب له يعمل كمصور أفلام سينمائية و قد عرض عليه أن يأتي معه إلى هوليود ليعمل كمساعد له أو شيء من هذه الأعمال الهامشية فوافق مباشرة و ذهب معه بالفعل و أتيحت له فرصة العمل في أحد الأفلام ككومبارس ، فانجذب لعالم التمثيل أكثر و أدرك أن هذا المجال هو حياته و وهو ما سيكمل به مسيرة حياته , و انفتح له الباب وقام بأدوار صغيره و قد بدأ يتميز بما يمتلكه بقدره على الإضحاك و تغير أسلوبه في الحياة و اصبح اكثر مرحا من ذي قبل .

بدأ المخرجون يعجبون به لثباته أمام الكاميرا و أدائه العفوي حيث انه لا يتكلف في القيام بدوره , كما أن تعبيرات وجهه كانت مميزه و تضحكك نظرات استغرابه ، كانت هذه المزايا من أهم الأسباب التي جعلته يصل لهذا المركز ، و استمر بالتقدم على هذا المنوال و اشتهرت أفلامه مثل فيلم " Bulletproof 1996 ضد الرصاص " الذي قاسمه البطولة الممثل الأسمر دايموند ، وقبل ذلك فيلم " هابي قولمر Happy Gilmore 1996 " و الذي كان فيلماً كوميدياً بحق يؤدي فيه دور لاعب جولف دخل لهذه اللعبة بالصدفة لحاجته للمال لسداد ديون جدته ولكي يمنع بيع البيت الذي يأويهم ولكنه أبدع في هذه اللعبة و اشتهر إلى الدرجة التي اصبح منافسا لأكبر الأبطال و تتوالى الأحداث تباعا ، و كذلك فيلم Wedding Singer, The 1998 (مطرب الأعراس ) و أيضاً فيلم Waterboy, The 1998 ( الساقي ) و الذي أنتجته ديزني ، و من ثم فيلم Big Daddy 1999 ( الوالد الكبير ) و الذي لاقى نجاحا منقطع النظير و حقق مراكز متقدمة إبان عرضه .

قدم بعدها في عام 2000 فيلم Little Nicky ، بعده بعام ظهر في " The Animal
". في عام 2002 قدم آدم أقوى أدواره و كان مع المخرج باول توماس اندرسون في " Punch-Drunk Love " و الذي نال فيه آدم و الفيلم استحسان النقاد السينمائيين . كما شارك في بطولة فيلمين اثنين هما "Mr. Deeds " و "The Hot Chick " و كلاهما من فئة الكوميديا ، الخط المفضل لساندلر .

مما سبق نستنتج انه كان طفلا طبيعيا لا يتميز بشيء في طفولته ، و انه دخل مجال التمثيل بالصدفة تقريباً ، حتى أنه قال في أحد اللقاءات التلفزيونية أنه لم يكتشف نفسه إلا عندما اكتشفوه ، و نستنتج كذلك أن من أهم أسباب نجوميته ثباته أمام الكاميرا و تصرفه العفوي في المشهد و عدم تكلفه و اصطناع المشاهد ، كذلك محافظته على مستواه حيث انه وضع رقم هاتف خاص ليستقبل آراء الناس و المشاهدين و انتقاداتهم له كي يحسن نفسه في حال اقترافه لخطأ هنا أو هناك . و في النهاية يظهر لجمهوره في كامل صورته ليقدم لهم ما يتمنونه منه .

هذا هو الممثل آدم ساندلر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:20 pm

Jack Nicholson

الإسم :جاك نيكلسون

تاريخ الميلاد :22 أبريل 1937

مكان الميلاد :نيو جيرسي


خرج من المدرسة الثانوية في سن السابعة عشره ثم انتقل إلى لوس آنجليس حيث حصل على وظيفة بسيطة في أستديوهات ميترو جولدوين ماير – MGM -. ومن هناك بدأت أعماله السينمائية بالظهور , ففي عام 1958 مثل في فيلم لروجر كورمان بأسم " The Cry Baby Killer " وكان عمره 21 عام .
وفي الستينات مثل العديد من الأفلام المرعبة و الغرب الأمريكي " الويسترن" . كذلك بدأ بكتابه النصوص فكتب نص الفيلم السياسي " Thunder Island1963" و " Ride in the Whirlwind 1966 " و " Flight to Fury " وفي الأخيرين قام بدور البطولة.
كما شارك بكتابه و إنتاج الفيلم الكوميدي " Head " , و ترشح لنيل جائزتي الأوسكار والغولدن غلوب كأفضل ممثل مساعد لأول مره عن دوره في فيلم " Easy Rider 1969 " ، ثم للمرة الثانية في "1970 Five Easy Pieces" كأفضل ممثل , كما قام ببطولة عده أفلام خلال السبعينات منها : " Carnal Knowledge 1971 " و The King of Marvin Gardens 1972 " و " 1973 The Last Detail" الذي ترشح عنه للأوسكار , كما برز و اشتهر اكثر في فيلم المخرج رومان بولانسكي " Chinatown" عام 1974 و الذي مثل فيه دور محقق خاص و فاز عن دوره هذا بجائزة الغولدن غلوب و ترشح عنه للأوسكار , و في فيلم " One Flew Over the Cuckoo’s Nest" انتزع نيكلسون الإعجاب و الغولدن غلوب و الأوسكار و وصف الفيلم بأنه أحد أروع ما أنتجته هوليود ، هذا الفيلم انتزع أهم جوائز الأوسكار: افضل فيلم، افضل مخرج، افضل ممثله، افضل ممثل، وافضل نص مقتبس‘.
أما في النصف الثاني من السبعينات فجاءت أفلامه بمستوى اقل مما سبقها ولكن نذكر لكم فيلم " Last Tycoon 1976 The " مع روبرت دي نيرو و المخرج الكبير " إيليا كازان " .
في عام 1980 تعاون مع المخرج ستانلي كوبريك و الكاتب ستيفن كينغ في الفيلم المرعب " The Shining".
كما فاز بأوسكار احسن ممثل مساعد في فيلم " Terms of Endearment" وذلك في عام 1983, كما ترشح لأوسكار افضل ممثل في عام 1985 في فيلم " Prizzi’s Honor " و " Ironweed 1987" مع ميريل ستريب.
كما مثل شخصيه شريرة "The Joker " في فيلم الرجل الوطواط عام 1989 مع مايكل كيتون و كيم باسينجر.
لكن نيكلسون لم يجد النجاح المتوقع و ذلك عندما قام بإنتاج و إخراج فيلم " The Two Jakes" و هو الجزء الثاني من فيلم "Chinatown" وقام ببطولته مع هارفي كيتل و ميج تيلي .
و بعد عمل استغرق أسبوعين ترشح للأوسكار كممثل مساعد عن دوره كضابط برتبه كولونيل في فيلم" A Few Good Men " مع توم كروز و ديمي مور وذلك في عام 1992 , كما كان تحت إدارة المخرج و الممثل داني ديفيتو في " hoffa 1992" , التقى بعدها مع ميشيل فايفر في " Wolf 1994 " والذي تدور أحداثه حول شخص له بعض صفات الذئب , و بعد ذلك بعام كان مع انجليكا هوستن في فيلم " The Crossing Guard " الذي أخرجه شين بين .

أما فيلم" The Evening Star 1996" و الذي يعتبر الجزء الثاني ل"Terms of Endearment" فلم ينجح كما هو الحال مع فيلمي" Mars Attacks1996 " و" 1997 Blood and Wine " مع جينيفر لوبيز .
ولكن بقدر ما كان العام سيئا إلا انه كان جيدا أيضا فلقد نال الأوسكار كأفضل ممثل عن الفيلم الكوميدي الدرامي " As Good As It Gets"و الذي أعاد للأذهان جاك نيكلسون الشاب ، الفيلم كتبه و أخرجه جيمس بروكس و نالت الممثله هيلين هنت أوسكار افضل ممثله عن دورها في الفيلم كأم تعمل نادلة و تقابل رجلا يعاني من أمراض نفسيه‘نيكلسون‘.

نيكلسون يكون بذلك قد حاز على ثلاث جوائز أوسكار وترشح إحدى عشرة مره، وهو بذلك خلف ميريل ستريب و كاثرين هيبورن .
المخرج و الممثل شين بين عاد مره أخرى وتعاون مع نيكلسون في الفيلم البوليسي " The Pledge " و الذي عرض قبل فتره قصيرة حول جريمة قتل يقوم نيكلسون بالتحقيق فيها .
عاد بعد ذلك ليقدم الدراما النفسية في فيلم " About Schmidt " و ترشيح جديد للأوسكار , ثم بعد ذلك قدم الفيلم الكوميدي " Anger Management " مع النجم الكوميدي آدم ساندلر , و الآن يعرض له فيلم " Something's Gotta Give " مع الرائعة ديانا كيتون .

نيكلسون يعيش حاليا في لوس انجلس ولعل ابرز ما ذكر عنه أن من كان يعتقدها أمه لم تكن سوى جدته لأمه ، أما أمه الحقيقية ففي السجن , و كان يعتقد أنها أخته الكبرى , وتوفيت نتيجة السرطان في بداية الستينات عن 43 عاما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:21 pm

Matt Damon

الإسم :مات ديمون

تاريخ الميلاد : 8 أكتوبر 1970

مكان الميلاد :ماساشوسيتس


( يبدو اننا قد بدانا نواجة المتاعب ) كانت هذة هي العبارة التي نطقتها السيدة نانسي عندما صارحها ابنها الشاب اللطيف (مات) بأنة ينوي احتراف التمثيل و ترك دراستة في جامعة هارفارد بعد سنتين من التحاقة بها لكن يبدو ان السيدة ناسي كانت مخطئة كثيراً،

ولد (مات دايمون ) في 8 أكتوبر للعام 1970 في ولاية ماساشوسيتس الامريكية و درس في مدرسة ابتدائية قرب مسكنة و لم يكن فتى نشطاً كما يقول مدرسوة كان خجولا و مهذبا وعلى خلق عال...و كان جميلا كآلهة الاغريق هكذا علقت احدى معلماتة في مقابلة تلفزونية اجريت معها عشية فوز مات بأحد جوائزالاوسكار و لم يفقد (مات) تواضعة أو تهذيبة رغم الشهرة الكبيرة التي حازها فيما بعد بل يروى انة أصر في احدى زياراتة لمنزلة و عندما فوجيء بجمع كبير من الصحفين ينتظرونة على باب الدار كي يدلي بتصريحاتة ..أصر ان يصافحهم جميعا وأن يدعوهم للدخول.. (أنتم ضيوفي ) قال لهم عندما ابدو استغرابهم من فعلة .

يروي ديمون ان اول دور اسندلة في هوليوود كان مكتوبا في سطر واحد فقط في جملة يلقيها خلال فيلم Mystic Pizza و الذي قامت جوليا روبرتس ببطولته لكن المجد لم يتأخر كثيرا على ديمون فلم تمض تسع سنوات حتى كان يمثل فيلما ببطولة مطلقة مع المخرج المشهور (كوبولا) لقصة من الكاتب الذائع الصيت (جون جريشام) بعنوان صانع الامطار أو Rainmaker, The يمثل دايمون في الفيلم دور محام ناشئ يبحث عن عمل ليبدا حياتة و يجد نفسة فجأة متورطا في مقاضاة شركة تأمين عملاقة تملك جيشا جرارا من المحامين الذين درسوة في الجامعة ..(كنت أضع الحجارة في جيوب سترتي طوال الوقت ..كي أشعر بالتوتر الازم لمحام ناشيئ في مأزق عويص) .

ور غم النجاح الباهر للفيلم فانة لم يكن مجد دايمون الأعظم حيث لا يزال فيلم good will hunting او ويل هانتينغ الطيب يحتل المكانة الأسمى في نفس دايمون و يعتبرة قصة نجاحة الحقيقية ..( كتبنا الفيلم سوية أنا وصديقي بن أفلك ..كنا نتناقش في كل مشهد من المشاهد ، و أقوم انا بالطباعة على الآلة الكاتبة في حين يقود هو السيارة حال خروجنا للدوران ليلا بحثا عن الألهام المفتقد) لقد بكى ديمون و بن كثيرا عندما شرعا في تصوير أول مشاهد الفيلم ..و ربما بكيا أكثر عندما نجح نجاحا مدويا فيما بعد و رشح لنيل ثمانية جوائز أوسكار نال اثنين منها عن جدارة و هي جأئزة افضل قصة كتبت للسنيما مباشرة و جائزة أفضل ممثل مساعد و الفيلم يحكي قصة شاب عبقري و نابغة لكنة معقد و حاقد على المجتمع لايلبث أن يقع في علاقات متشابكة و تصيبة أزمات متعددة في الحب و العمل و الصداقة ..و لا يجد من ينجدة منها الا طبيب نفسي بارع قام بدورة بكل اقتدار الممثل القدير روبن وليامز ، يقول مات عن هذا الفيلم ( لقد امنت بأنني استطيع أن افعلها ..و قد فعلت ..انني سعيد بأن اي شخص يستطيع أن يقول بما أن مات نجح في ذلك فسوف أنجح أنا كذلك) .

و لكن ديمون لم يتوقف عند هذا الحد فقد عمل لفترة طويلة مع مخرجين مميزين و لم يتورط في افلام تجارية غير ذات هدف فقد مثل مع انتوني منجيلا مخرج المريض الانجليزي ( فيلم السيد ريبلي الموهوب Talented Mr. Ripley, The ) كما عمل مع ستيفن سيبلبيرج في (انقاذ الجندي رايان Saving Private Ryan ) و فرانسيس كوبولا في (صانع الامطار Rainmaker, The ) و روبرت ريدفورد في (The Legend of Bagger Vance ) و بيلي بوب ثورنتون في( كل الاحصنه الجميلة All the Pretty Horses ) ، كما التقى بالمخرج الاوسكاري ستيفن سودبيرغ في (Ocean's Eleven ) مع كوكبه من النجوم المتميزين.
دايمون عاد و التقى بمخرج فيلم (good will hunting) المخرج غس فان سانت في (Gerry) و يلتقى فيه بكاسي افليك شقيق رفيق دربه بين افليك.

و لا تزال قائمة أعمالة المستقبلية تطول ان مات دايمون نجم هوليوودي من الطراز الأول لكنة بالتأكيد من قماشة مختلفة فهو بالغ التهذيب و الالتزام و لا يحب السهر كثيرا و لا يميل لحياة البذخ و قد أجاب على سؤال في أحد حواراتة عن الشخصية التي يتمنى مقابلتها فأجاب ( أتمنى مقابلة السيد المسيح علية السلام لأفهم منه أكثر و أعرف بالضبط مالذي قالة في كل شيء و عن اي شيء ) ترى ..هل لازالت السيدة نانسي تعتقد ان ابنها سيواجة المتاعب؟ ربما هي تفتقدة كثيرا الان..لكنها بالتأكيد فخورة جدا بالمجد الذي صنعة ذلك الفتى الخجول..والجميل كما آلهة الاغريق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:23 pm

Sean Connery


الإسم :شون كونري

تاريخ الميلاد :25 اغسطس 1930

مكان الميلاد :ادنبره، اسكتلندا


ممثل و منتج سينمائي ولد لأب يعمل سائقا للشاحنات و أم تعمل كخادمه في البيوت ، له شقيق واحد يدعى نيل، يصغره بثمان سنوات. ترك المدرسة و هو في الخامسة عشر و التحق بالبحرية البريطانية. ولكنه خرج من البحرية ثم تنقل بين اكثر من عمل ،فعمل في البناء فحارسا ثم ملمعا للتوابيت .و في عام 1950 مثل اسكتلندا في مسابقة للجمال فحل ثالثا.

و في عام 1951 ظهر على مسارح لندن و بعد ذلك بثلاث سنوات في التلفزيون البريطاني و أخيرا ظهر في عدة أفلام بأدوار صغيره تصل أحيانا للأدوار المساعدة.

و يعتبر فيلمه مع لنا تيرنر "1958 Another Time, Another Place" أهم الأفلام في بدايات كونري كما شارك في عمل ملحمي عن التايتانك باسم "A Night To Remember " في نفس العام.

و رغم أن كونري مثل في عدة أعمال إلا انه حقق شهرته في عام 1962 عندما قام بدور العميل السري جيمس بوند في روايات ايان فليمينج المتخصص في الروايات الجاسوسية، فمثل ستة أفلام خلال تسع سنوات كانت كما يلي:"Dr. No 1962" و "1963 From Russia, With Love" و "Thunderball 1965" للمخرج تيرنيس ينغ و "1964 Goldfinger" مع غاي هاميلتون و "1967 You Only Live Twice " للمخرج لويس غيلبيرت و في الأخير "Diamonds are Forever 1971 " لغاي هاميلتون مرة ثانيه.

و بعدما مل من أدوار بوند اتجه كونري لتمثيل أفلام اكشن بعيده عن عالم المهمات الصعبة فقام ببطولة عدة أفلام منها: "1974 The Wind and the Lion"و "The Man Who Would Be King 1975" ثم القيلمين السياسيين "1976 The Next Man " و "Cuba 1979" .و اتبع ذلك بفيلم الاكشن "1981 The Great Train Robbery" الذي تقوم فيه إحدى العصابات في بريطانيا بسرقة قطار على متنه حموله من الذهب.

و بعد عشر سنوات من البعد عن بوند، اشتاق كونري للعودة إلى شبابه فعاد في فيلم "Never Say Never Again1981 " و الذي يرى البعض أنها خطوه لم تكن لصالح كونري.و بهذا الفيلم يكون كونري قد تقمص شخصية بوند في سبعة أفلام خلال 20 عاما.

و في عام 1987 نال الأوسكار و الغولدن غلوب كأفضل ممثل مساعد عن دور الشرطي الايرلندي في فيلم "The Untouchables " الذي أخرجه برايان دي بالما و قام ببطولته كيفن كوستنر.
كما شارك في "Indiana Jones and the Last Crusade " آخر أفلام سلسلة انديانا جونز للمخرج ستيفن سبيلبيرج و قام بدور الأب لجونز ‘هاريسون فورد‘ و تلقى ترشيحا من الغولدن غلوب كأفضل ممثل مساعد عن دوره في هذا الفيلم.

كونري اشترك مع اليك بالدوين في فيلم للمخرج جون ماكتايرنان "1990 The Hunt for Red October " و قام بدور كابتن لأحدث الغواصات الروسية و لكنه يتجه لأمريكا لسبب مجهول. كما تعاون مع المخرج جون ماكتايرنان للمرة الثانية في الفيلم الرومانسي "1992 Medicine Man " و أوكلت إليه مهمة الإنتاج بالإضافة إلى البطولة.

و في فيلم "Rising Sun 1993" اشترك مع ويسلي سنيبس و قاما بدور شرطيين في شرطة لوس انجليس يحققان في إحدى الجرائم. أما في الفيلم التاريخي "1995 First Knight" فمثل دور الملك العجوز الأعزب الذي يموت دفاعا عن مملكته، فيما شاركه البطولة ريتشارد غير و جوليا ارموند.

كما عمل تحت إدارة المخرج مايكل باي في فيلم "1996 The Rock" بالاضافه إلى نيكولاس كيج و ايد هاريس. و قام كونري بدور سجين سابق تتم الاستعانة به لمساعدة السلطات في القضاء على مجموعه من الإرهابيين، كما أوكلت له مهمة أخرى هي المنتج المنفذ.

و رغم كبر سن شون إلا انه لا يزال في حيويته و نشاطه لذا قام ببطولة فيلم الاكشن "1999 Entrapment" مع كاثرين زيتا-جونز التي يكبرها بأربعين عاما.

أما آخر أعماله فكان "Finding Forrester " الذي يحكي قصة كاتب منعزل عن المجتمع يقيم علاقة صداقه مع شاب أمريكي اسود.
أما فيما يتعلق بحياته الخاصة فقد تزوج شون كونري اكثر من مرة ؛ الأولى من الممثلة ‘Diane Cilento‘ في الفتره 1962-1973 انجبا خلالها ابنا يدعى جاسون بعد زواجهما بسنة واحدة. زوجته الحالية رسامة مغربية-فرنسيه تدعى "Micheline Roquebrune"

و في عام 2000 اصبح كونري فارسا و ذلك عندما منحته الملكة اليزابيث الثانية لقب فارس في حفل أقيم في ادنبره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:26 pm

Martin Lawrence

الإسم :مارتن لورانس

تاريخ الميلاد :16 ابريل 1965

مكان الميلاد :فرانكفورت، المانيا


بالنسبة لي مجرد سماع اسمه يضحكني. انه مارتن لورانس الشرطي المضحك في Bad Boys و السجين المظلوم في Life و المختطف في Nothing to Lose و السارق الذي تحول الى شرطي في Blue Streak و المرأة الضخمة في Big Momma's House.

ولد مارتن عام 1965 في فرانكفورت في ألمانيا.... لماذا في ألمانيا؟ لأن والده كان في سلاح الطيران الأمريكي وكان كثير السفر والتنقل وكان يأخذ عائلته معه دائماً. لهذا ولدوا أبناءه في أماكن مختلفة.

و لكن هذا التنقل المستمر تحول فجأة الى استقرار تام بعدما طلق الأب الأم و تركها مع 6 أطفال . فاضطرت الى العمل كبائعة في أحد المحلات لتعول أطفالها. و كان من بين هؤلاء الأطفال ابن ظريف و خفيف الظل كان دائماً يسلي أمه و يروح عنها و يرسم الابتسامة على وجهها بعد عودتها المتأخره من العمل الشاق. هذا الابن هو مارتن لورانس .

كان مارتن موهوب منذ الصغر في إضحاك الناس . و كان يحب ذلك. حتى أنه في المدرسة كان لا يتوقف عن أطلاق النكت و التعليقات في الفصل و أثناء الدرس. و كان مصدر إزعاج رهيب للمدرسين و المدرسات.، إلى درجة أن أحد المدرسين عقد معه اتفاق في أحد الأيام و وعده ان هو لزم الصمت طوال الدرس ، فإنه سيترك له خمس دقائق حره في نهاية الحصة ليمارس فيها هوايته في اضحاك الطلاب. و فعلا ، تحقق ذلك و أظهر مارتن في ذلك اليوم مهارة فائقة بما يسمى (كوميديا الوقوف) او stand-up comedy.

بالطبع كان حلم مارتن أن يعمل في الكوميديا... وجائت فرصته عندما شارك في برنامج Star Search و هو برنامج للبحث عن المواهب الجديدة (مثل ستوديو الفن تقريباً)... فقدم عرضا رائعاً لفت أنظار المنتجين اليه ، فحصل على أدوار صغيره في أفلام سينمائية مثل Do the Right Thing مع المخرج سبايك لي ، و Boomerang مع ايدي مورفي الى جانب عمله ككوميديان أو (منولوجست).

بعد ذلك قفز مارتن الى عالم الشهره عندما قام ببطولة المسلسل الكوميدي Martin و الذي استمر عرضة من عام 1992 إلى عام 1997 في كل موسم حلقات جديدة و هذا يدل على شهرة و نجاح المسلسل. و في عام 1995 قدم مارتن الفيلم الشهير Bad Boys مع صديقة المغني والممثل ويل سميث. ثم في 1996 فاز مارتن عن مسلسل Martin بجائزة NAACP عن احسن ممثل في مسلسل كوميدي.
افلام مارتن الاخيره لم تكن في المستوى المطلوب و فشلت في نيل رضا الجمهور ..بداية من..(What's the Worst That Could Happen? )..ثم..(Black Knight )..و اخيرا..(National Security )

و خلال مشواره الفني الملئ بالنجاحات، تعرض مارتن لورانس لعدد من الفضائح التي أثرت على سمعته ... فقد قبض على مارتن مرتان بسبب حيازته للسلاح. الأولى كان يستخدمه في تهديد احدهم، و الثانية كان يحاول تهريب سلاح غير مرخص من خلال احد خطوط الطيران .و سبق أن خاض مارتن في قضية تحرش جنسي بالممثلة تيشا كامبل التي شاركت معه في بطولة مسلسل Martin . كما أن له عدة سوابق في تعاطي المخدرات ،حتى عندما التحق بمركز لعلاج المدمنين ترك المركز بعد يومين فقط وذهب لزوجته و اعتدى عليها بسبب مشكلة قديمة و انتهت المسألة بالطلاق. و لكن بعد هذا كله ، عاد مارتن بدون فضائح أو مشاكل وقدم افلام ناجحة مثل Nothing to Lose و Life ثم Blue Streak وBig Momma's House.

ولدى مارتن ابنه اسمها ياسمين، من زوجته السابقة باتريسيا التي كانت ملكة جمال ولاية فيرجينيا. و له اختان تساعدانه في عمله فالأولى تعمل كمساعده أولى و الثانية تدير نادي معجبيه fan club .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:27 pm

Hilary Swank

الإسم :هيلاري سوانك

تاريخ الميلاد :30/7/1974

مكان الميلاد :بيلنغهام،، واشنطن


هيلاري آن سوانك ، بدأت في أحتراف التمثيل منذ أن كانت في السادسة عشر من عمرها ، عندما أنتقلت مع أهلها إلى مدينة لوس أنجلوس ........

كان أول ظهور لها على الشاشة في فيلم Buffy the Vampire Slayer عام 1992 م ،، ثم شاركت بعد ذلك في عدد من المسلسلات التلفزيونية ، حتى عام 1994 م

عندما عادت للسينما في فيلم Next Karate Kid, The ، ثم شاركت في عام 1996 م في فيلم Sometimes They Come Back... Again ....

وفي نفس السنة شاركت في فيلم Kounterfeit ، وفي عام 1997 م شاركت في فيلم Way We Are, The ، وفي سنة 1998 في فيلم Heartwood ....

و الحقيقة أنها لم تشتهر في أي فيلم من أفلامها السابقة و إنما كان سبب شهرتها عندما شاركت في عام 1997 م ، في المسلسل التلفزيوني الناجح "Beverly Hills, 90210" ...

في عام 1999 م قامت بأداء دور فتاة قررت القيام بالتظاهر و الأدعاء بأنها رجل ، وهي قصة مبنية على الواقع لكن عندما تكتشف حقيقتها تتعرض للقتل ،،

في هذ1 الفيلم قامت بالحصول على العديد من الجوائز العالمية تقديراً لدورها الجميل في هذا الفيلم ، وتوجت هذا النجاح بحصولها على جائزة أوسكار أفضل ممثلة في عام 1999 م عن دورها في فيلم الأولاد لا يبكون Boys Don't Cry .....

في عام 2001 قامت بدور البطولة في فيلم The Affair of the Necklac عن حياة Jean de la Motte-Valois ....

و في عام 2002 قامت بمشاركة كل من آل باتشينو و روبين ويليمز البطولة في الفيلم الشهير Insomnia ....

بعد ذلك قامت بنفس العام بالمشاركة بفيلم The Space Between الذي لم يحصل على الكثير من الشهره ...

وفي عام 2003 قامت بدور مساعد في فيلم The Core الذي كان من أفلام الاثارة والفضاء ...

وأيضا ً في نفس العام ببطولة فيلم 11:14 فيلم الاثارة والدرما ..

في عام 2004 قامت بدور البطولة في الفيلم التلفزيوني Iron Jawed Angels الذي نال على بعض الأعجاب ...

في نفس العام قامت أيضا ً بدور مساعد في فيلم Red Dust الذي لم ينال الكثير من الاعجاب والشهره ..

بعد ذلك وفي نفس العام قامت الممثلة بدور مميز الفيلم Million Dollar Baby الذي قام باخراجه وبطولته الممثل كلينت ايستود الذي .. وايضا ً إلى جانب الممثل مورغان فريمان .. الفيلم ترشح للعديد من الجوائز .. كما ترشحت هيلاري سوانك للعديد من الجوائز نالت وحتى الان منها على جائزة أفضل ممثلة لمجموعة نقاد بوسطن كما نالت على جائزة نقاد فلوريدا والعديد من الجوائز ...

أما بالنسبة لاعمال هيلاري سوانك القادمة فهي ستقدم فيلم The Black Dahlia الذي سيطرح عام 2005 الفيلم سيكون من اخراج المخرج فرانك دي بالما ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:28 pm

Anthony Quinn

الإسم :أنتوني كوين

تاريخ الميلاد :21 نيسان 1915

مكان الميلاد :شيهوهو, المكسيك


يعد الممثل الراحل " أنثوني كوين " المكسيكي الأصل من الحالات الخاصة في السينما العالمية , فهو يعتبر من أكثر و أفضل الممثلين الذين قدموا الشخصيات التاريخية والفنية الشهيرة بأداء خالد يعتبره البعض الأفضل , وربما لأن ملامح وجه الصارمة قد ساعدته بالبروز فيها بقوة . فأفلامه الأكثر من 120 تثبت ذلك , فقد كان يمثل بمعدل 4 أفلام في العام الواحد وتحديداً الفترة ما بين 1936 و 1983, ولنرى سوياً ماذا قدم أنثوني كوين من تحف سينمائية خالدة .

ظهر كوين على الشاشة الكبيرة لأول مرة لبعض الثواني عام 1936 في الفلم الرياضي الكوميدي ( The Milky Way ) مع الممثل " Harold Lloyd " والمخرج القدير أيضاً " Leo McCarey ". وفي نفس العام أخذ دور الفتى الصغير المحارب بالفلم الغربي ( The Plainsman ) مع الممثل الكبير " Gary Cooper " والمخرج " Cecil B. De Mille ".
بدأ عام 1937 بدور هاري مورغان بفلم الجريمة ( Daughter of Shanghai ) مع الممثلة صينية الأصل " Anna May Wong ". أتبعه بفلم الحربي الدرامي ( The Last Train from Madrid ), تلاهما بالفلم الموسيقي الكوميدي ( Swing High, Swing Low ) مع الممثلة " Carole Lombard ". واختتم هذا العام بموسيقى راقصة أخرى وهي ( Waikiki Wedding ) مع الممثل " Bing Crosby ". ترشح الفلم لأوسكار أفضل أغنية.

عام 1938 ظهر في 6 أفلام وهي ( Dangerous to Know - Hunted Men - King of Alcatraz - Bulldog Drummond in Africa - Tip-Off Girls - The Buccaneer ) وكان أهمها الفلم الحربي التاريخي ( The Buccaneer ) مع الممثل الشهير " Fredric March " والمخرج " Cecil B. De Mille " ( التعاون الثاني ).
ترشح الفلم لأوسكار أفضل Cinematography. لم يختلف عام 1939 عن سابقه كثيراً فكانت أفلامه الـ4 ( Island of Lost Men – King of Chinatown – Television Spy – Union Pacific ) عادية جداً ماعدا الفلم الغربي ( Union Pacific ) مع الممثلة الرائعة " Barbara Stanwyck ". ترشح الفلم لأوسكار أفضل مؤثرات خاصية.

العام 1940 بدأه بفلم الملاكمة ( City of Conquest ) مع الممثل " James Cagney ", وبعده الكوميدي ( The Ghost Breakers ) مع " Bob Hope ", وعاد للموسيقى في ( Road to Singapore " مع الممثل " Bing Crosby " ( التعاون الثاني ). واختتم هذا العام بالفلم الغربي ( The Texas Rangers Ride Again ) مع الممثل " John Howard ". بعدما كانت أدواره في السنوات الـ4 الماضية صغيرة ولا تعد مهمة, بدء أنثوني كوين بالتقدم للأفلام والأدوار الأفضل.

فقد افتتح عام 1941 بالفلم الدرامي الجميل ( Blood and Sand ) مع الممثلات ( Tyrone Power و Linda Damell ). ترشح الفلم لأوسكار ين : أفضل ديكور داخلي وأفضل Cinematography. وبعده فلم الرياضة ( Knockout ) مع الممثل " Arthur Kennedy ", فالدراما ( Manpower ). عمل مع المخرج صاحب العين الواحدة " Raoul Walsh " في الفلم الغربي الحربي ( They Died with Their Boots On ), واختتم هذا العام بالكوميديا ( Thieves Fall Out ).

بدأ عام 1942 بقوة فقدم فلم المغامرة ( The Black Swan ) مع الممثلة " Maureen O’Hara " والمخرج " Henry King. ترشح الفلم لثلاث أوسكارات : أفضل Cinematography وأفضل موسيقى وأفضل مؤثرات خاصة. وفاز بأفضل Cinematography. لحقه بفلم الجريمة الكوميدي ( Larceny, Inc. ) مع الممثل " Edward G. Robinson ". عاد للموسيقى مرة جديدة بفلم ( Road to Morocco ) وتعاون فيه للمرة الثالثة مع الممثل " Bing Crosby " . أغلق باب هذا العام بالدراما ( Thunder Rock ) مع الممثل " Michael Redgrave ".
بدء كوين في الشموخ !, ففي عام 1943 قدم الفلم الغربي القوي ( The Ox-Bow Incident ) مع الممثل المعروف " Henry Fonda ", ولعب في الفلم دور جوان مارتينيز الذي كان أحد رعاة البقر الثائرين على الحكومة. وفي نفس العام مثل في الفلم الحربي الجميل ( Guadalcanal Diary ) مع الممثل " Preston Foster " و المخرج " Lewis Seiler ".

لم يبتعد عن الأفلام الغربية, ففي عام 1944 مثل مع " Joel McCrea " فلم ( Buffalo Bill ) وظهر بدور اليد الصفراء !. وقدم الفلم الموسيقي ( Irish Eyes Are Smiling ) مع الممثل " Edgar Woolley " . ترشح الفلم لأوسكار أفضل موسيقى. وفلم الجريمة ( Roger Touhy, Gangster ) مع الممثل " Preston Foster ". في عام 1945 عاد أنثوني كوين للحروب في فلمين, الأول كان ( Back to Bataan ) مع الممثل " John Wayne " وظهر بدور الكابتن أندرياس بونيفاكيو, والثاني ( China Sky ) مع " Randolph Scott ". واختتم هذا العام بالفلم موسيقي ( Where Do We Go from Here? ) مع الممثل " Fred MacMurray ". و في الـ46 مثل فلم وحيد كان غربي بعنوان ( California ) مع الممثل " Ray Milland ". أما عام 1947 فكان عاماً سيئاً تماماً له, مع أفلام مثل ( Black Gold - The Imperfect Lady - Sinbad the Sailor – Tycoon ), غاب على أثرها 4 سنوات.

يمكننا القول أن فترة الخمسينات من القرن الماضي كانت فترة الانطلاقة الحقيقة وإثبات الذات لأنثوني كوين.

عام 1951 مثل الفلم الدرامي الجميل مع الممثل " Mel Ferrer " وكان بعنوان ( The Brave Bulls ), ومع الممثل " John Derek " في فلم المغامرة ( Mask of the Avenger ).
لم يكن فلم ( Viva Zapata! ) عام 1952 مع المخرج المخضرم " Elia Kazan " إلا فلم نجومية كوين الساطعة, هذا الفلم الذي عرض حياة الرجل المكسيكي صاحب القوة والنفوذ إيميلانو زاباتا الذي أخذ دوره الممثل الشهير " Marlon Brando " كان نقطة تحول في مسيرة كوين السينمائية, فقد قدم فيه أداءً في منتهى الروعة ولعب في الفلم دور شقيق براندو أوفيمو زاباتا بمهارة فائقة, واستحق أوسكار أفضل ممثل مساعد بجدراة . ترشح الفلم لخمس جوائز أوسكار : أفضل ممثل براندو وأفضل ممثل مساعد أنثوني كوين وأفضل سيناريو وأفضل Art Direction وأفضل موسيقى. وفاز أنثوني كوين بجائزة أفضل ممثل مساعد.
ولم تكن الأفلام الثلاث التي مثلها في ذلك العام بمستوى فيفا زاباتا وهي ( Against All Flags - The Brigand - The World in His Arms ). ومر عام 1953 بأفلام مغامرات غربية عادية جداً قربت لدرجة السوء مثل ( Ride, Vaquero! - East of Sumatra - Seminole - City Beneath the Sea ). ولكنه عوض ذلك عندما أخذ بطولة أول فلم له عام 1954 في الدراما الإيطالية ( La Strada ) مع الممثلة " Giulietta Masinga " والمخرج الإيطالي الغني عن التعريف " Federico Fellini " ولعب فيه دور البريطاني زامبانو. ترشح الفلم لأوسكارين : أفضل سيناريو أصلي وأفضل فلم أجنبي. وفاز بجائزة أفضل فلم أجنبي.

عام 1955 مثل ثلاثة أفلام, أولها كان الجريمة ( The Naked Street ) مع الممثل " Farley Granger ", وثانيها فلم المغامرة التاريخي ( Seven Cities of Gold ) مع " Richard Egan ", وآخرها كان فلم الرياضة ( The Magnificent Matador ) مع الممثلة " Maureen O’Hara ". كان الموعد الثاني لأنثوني كوين مع الأوسكار في عام 1956 في فلم حياة الرسام الفرنسي فينسينت فان غوغ ( Lust for Life ) للمخرج الراحل " Vincente Minnelli " الذي مثل دوره الممثل المعتزل " Kirk Douglas ", أما دور كوين في الفلم فكان صديق فينسنيت الرسام بول غوغين الذي كان صاحب المواقف الحازمة والذي أثر في مشاعر صديقه جداً. ترشح الفلم لأربع جوائز أوسكار : أفضل ممثل كيرك دوغلاس وأفضل ممثل مساعد أنثوني كوين وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Art Direction. وفاز أنثوني كوين بجائزته كما كان متوقعاً. وأخذ بطولة الفلم الغربي ( Man from Del Rio ) مع المخرج التشيكي " Harry Horner ", ولعب دور رجل مكسيكي يحمي بلدته من قطاع الطرق.

عام 1957 رشح لأوسكار أفضل ممثل في فلم الدراما ( Wild is the Wind ) مع الممثلة " Anna Magnani " والمخرج " George Cukor ", حيث لعب كوين دور رجل يتزوج أخته في القانون, لكنها تقع في حب أخوها, دراما غريبة قوية.
ترشح الفلم لثلاث أوسكارات : أفضل ممثل أنثوني كوين وأفضل ممثلة أنا ماغناني وأفضل أغنية. لقد تبين للكثير أن أنثوني كوين يتقن أدوار الأفلام الغربية كثيراً لهذا لم يتركها, فمثل في نفس العام فلم ( The Ride Back ) مع الممثل " William Conrad ", تدور أحداث الفلم عن مطاردات بين شرطي بلدة ولص محترف. أول فلم بالألوان لكوين كان الجريمة ( The River's Edge ) مع الممثل " Ray Milland " ( التعاون الثاني ).

في الـ58 أخرج كوين فلمه الوحيد وكان حربي تاريخي بعنوان ( The Buccaneer ) مع الممثلين " Charlton Heston " و الممثل الروسي " Yul Brynner ".
ترشح الفلم لأوسكار أفضل ديكور. عام 1959 مثل ثلاثة أفلام, بدائها بالغربي ( Warlock ) مع الممثلين Richard Widmark و " Henry Fonda " ( التعاون الثاني ), وبعده فلم المغامرة الذي تم تصويره في بلدان أوروبية ( Savage Innocents ) مع المخرج " Nicholas Ray ", وأخيراً غربي جديد مع الممثل " Kirk Douglas " ( التعاون الثاني ) في ( Last Train from Gun Hill ).

قدم فلمين عام 60, الأول كان من النوع الذي يعشقه وهو الغربي ( Heller in Pink Tights ) مع الممثلة " Sophia Loren ", والثاني غموض في ( Portrait in Black ) مع الممثلة " Lana Turner ".
مثل أنثوني كوين عام 1961 أحد أفضل أفلام الحرب والحركة في تلك الفترة وهو ( The Guns of Navarone ) مع الممثلين " Gregory Peck " و " David Niven " والمخرج " J. Lee Thompson ", ولعب كوين في الفلم دور الكولونيل أندري ستافورس. ترشح الفلم لـ7 أوسكارات : أفضل فلم و أفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Film Editing وأفضل موسيقى وأفضل صوت وأفضل مؤثرات خاصة.
وفاز بجائزة أفضل مؤثرات خاصة فقط.

لم ينتظر أنثوني كوين أو يمهل جمهوره سوى عام واحد لكي يقدم لهم أحد أضخم وأعظم وأجمل أساطير السينما في تاريخها قاطبة, الفلم الغير قابل للنقد ( Lawrence of Arabia ) , هذا العمل الذي يعتبره النقاد نقطة حيرة في أفلام الحروب والسير الشخصية, فهذا الفلم ومدته 216 دقيقة تصوره البعض وكأنه فلم رسومي أو ما شابه, فسيناريو الفلم المقتبس من كتابات بطل الفلم نفسه T.E. Lawrence دخل أذهان المشاهدين وكأنه شعر أو نثر, وحتى الإخراج من David Lean لم يكن عادياً أبداً وعمل وكأنه ساحراً في تفاصيل مذهلة ولمسات دقيقة صعبة, الممثلين Peter O'Toole, Omar Sharif, Anthony Quinn, Alec Guiness لم يتركوا مجالاً لأي هفوة أو زلة لكي ينتقدوا, فالممثل Peter O'Toole والذي لعب دور لورنس كان رائعاً وقوياً, أما أنثوني كوين والذي لعب دور عدي أبو الطائي فشخصيته القوية وملامح وجهه الحازمة ساعدته في إظهار الدور على أحسن شكل… في النهاية هذا الفلم يجب أن يشاهد.
ترشح الفلم لـ10 جوائز أوسكار : أفضل فلم وأفضل إخراج وأفضل ممثل بيتير تولي وأفضل ممثل مساعد عمر الشريف وأفضل نص مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing وأفضل موسيقى وأفضل صوت.
وفاز بـ7 جوائز وهي : أفضل فلم وأفضل إخراج وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing وأفضل موسيقى وأفضل صوت. ولم ينتهي كوين من هذا العام بعد بل مثل أيضاً الفلم الديني ( Barabbas ) مع المخرج " Richard Fleischer ", والفلم الرياضي ( Requiem for a Heavyweight ). عام 1964 كان أيضاً قوياً لأنثوني كوين, فبدأه بالفلم الحربي ( Behold a Pale Horse ) مع المخرج " Fred Zinnemann ", وثم الفلم الدرامي الأوروبي الذي أنتجه أيضاً ( The Visit " مع الممثلة المخضرمة " Ingrid Bergman ".
وترشح هذا الفلم لجائزة أفضل ديكور - الأبيض والأسود.

أخذ أنثوني كوين دور اليوناني أليكسس زوربا في فلم ( Alexis Zorbas ) مع المخرج " Michael Cacoyannis " وهو يعشق هذا الشخص بكل جوارحه, هذا الدور أثبت فيه كوين أنه من الأفضل الممثلين تقمصاُ للشخصيات التاريخية الصعبة نفسياً وجسدياً, فهذا الشخص الذي يحب الرقص والحياة أثر في نفس كوين وعلى حياته في المستقبل. ترشح الفلم لـ7 جوائز أوسكار : أفضل فلم وأفضل ممثل أنثوني كوين وأفضل ممثلة ليلا كيدروفا وأفضل إخراج وأفضل نص مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography. وفاز بثلاث : أفضل ممثلة ليلا كيدروفا وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography.

في عام 1965 مثل فلمي مغامرة, الأول البريطاني ( A High Wind in Jamaica ) مع الممثل " James Coburn " والمخرج " Alexander Mackendrick ", والثاني ( Marco the Magnificent ) مع الممثل الألماني ".
في الـ66 قدم عمل واحد وهو الحربي ( Lost Command ) مع الممثل " Alain Delon " والمخرج الكندي " Mark Robson ". ومع الممثلة الإيطالية " Vima Lisi " عام 1967 صور في فرنسا وإيطاليا الفلم الدرامي الكوميدي ( The 25th Hour ), وعاد لأمريكا ليقدم الجريمة الكوميدية ( The Happening ) مع الممثل " George Maharis ". أنهى العام بفلم حربي قصير مع المخرج الصيني " Terence Young " في ( The Rover ).

عام 1968 مثل دراما جميلة ( The Shoes of the Fisherman ) مع الممثل " Laurence Olivier " والمخرج " Michael Anderson ".
ترشح الفلم لأوسكارين : أفضل Art Direction وأفضل موسيقى.
قبل دعوة المخرج " Stanley Kramer " عام 69 للتمثيل في الفلم الحربي الكوميدي ( The Secret of Santa Vittoria ) مع الممثلين " Anna Magnani " ( التعاون الثاني ) و الإيطالية مرة جديد " Vima Lisi ". ترشح الفلم لأوسكارين : أفضل Film Editing وأفضل موسيقى.
عام 70 كان رومانسياً في فلم ( Walk in the Spring Rain ), و كوميديا في ( Flap ), ودرامياً في ( R.P.M. ). ثم غاب عن السينما عام واحد وعاد في الـ72 بفلم الجريمة الجميل ( Across 110th Street ) مع الممثل الأسود " Yaphet Kotto " والمخرج " Barry Shear ".
وقدم مع الممثل " Michael Caine " عام 74 فلم الدراما ( Destructors ) تحت إخراج " Robert Parrish ".

عام 1976 مثل أنثوني كوين الفلم الديني ( The Message ) ( النسخة الأمريكية ) عن قصة نشأة دين الإسلام, أخذ فيه دور حمزة عم الرسول صلى عليه وسلم. الفلم المتكون من 3 ساعات صور في لبنان وبريطانيا و يعتبر تحفة سينمائية رائعاً وهو من إخراج السوري ( مصطفي العقاد ) وتمثيل " Irene Papas " بدور هند و " Michael Ansara " بدور أبو سفيان. ترشح الفلم لأوسكار أفضل موسيقى.

في الـ78 ذهب إلى إيران لتصوير فلم المغامرة ( Caravans ) مع الممثل " Michael Sarrazin ". ترشح الفلم لأوسكار أفضل ديكور.

افتتح أنثوني كوين فترة الثمانينات وعمره 65 سنه بفلم ضخم حربي جديد وهو عن شيخ المجاهدين الشهيد الليبي عمر المختار ( Lion of the Desert ) الذي حارب الاستعمار الإيطالي حتى أعدم شهيداً, وهو أيضاً من إخراج السوري ( مصطفي العقاد ) وتمثيل " Oliver Reed " و " Rod Steiger ".
اقتصرت أعماله من عام 1983 إلى 1989 في أدوار صغيرة وتلفزيونية مثل ( Crosscurrent و Regina Roma و Valentina و Stradivari و Pasión de hombre ).

عام 1990 مثل دراما مع الممثل " Kevin Costner " في ( Revenge ) ومن إخراج " Tony Scott ". وفي العام الذي يليه ظهر بدور صغير بالدراما الرومانسية ( Jungle Fever ) مع الممثل الأسود " Wesely Snipes ". ومع " John Candy " في فلم الكوميديا الرومانسي ( Only the lonely ).

بدأت أدوار كوين تتجه نحو التسلية بالنسبة له, فظهر عام 93 لدقائق بفلم الحركة الكوميدي ( Last Action Hero ) مع الممثل " Arnold Schwarzenegger ".
ربما عام 95 كان فلمه الجميل الأخير مع الممثل " Keanu Reeves " في الدراما الرومانسية الجميلة ( Walk in the Clouds ), حيث اتجه للمسلسل التلفزيوني ( Hercules ). وبعده عاد للأدوار الهامشية في ( Seven Servants و Gotti و The Mayor و Oriundi ). و صور فلم Avenging Angelo العام 2001 مع سلفيستر ستالون . بعد ذلك مات " آنتوني كوين " وبقيت أعماله الخالدة في أذهان محبيه.

من أقواله :
" الممثل في أوروبا فنان, ولكن في هوليود من لا يمثل فهو عالة ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:29 pm

Brian De Palma

الإسم :براين دي بالما - مخرج

تاريخ الميلاد :11 سبتمبر 1940

مكان الميلاد :امريكا , نيوجرسي


الاسم الأصلي : Brian Russell De Palma.
تاريخ ومكان الولادة : 11/9/1940, نيوجيرزي (أمريكا).
التعليم : علم الفيزياء.
تزوج وطلق ثلاث مرات من : Darnell De Palma و Gale Anne Hurd و Nancy Allen.



ولد Brian لأب جراح مشهور في أمريكا ودرس علم الفيزياء في نيوجيرزي ولكنه في نفس الوقت شعر بانتمائه لعالم السينما والأفلام فقام بتصوير بعض الأفلام القصيرة, وبعد سبع أعمال مستقلة نجح لأول مرة في فلم الرعب المثير ( Sister ) عام 1973 مع الممثلة " Margot Kidder ".




وقف Brian لأول مرة خلف الكاميرا السينمائية الطويلة عام 1968 مع الممثلين " Jonathan Warden و Robert De Niro " في الكوميديا ( Greetings ).

بقي مع De Niro وصور معه فلمي الكوميديا العاديين (The Wedding Party ) عام 1969 و (Hi, Mom) عام 1970.

استمر مع الكوميديا ... ففي عام 1972 قدم فلم (Get to Know Your Rabbit ) مع " Tom Smothers " و " John Astin " بدون أي نجاح يذكر.

في ربيع عام 1973 استطاع Brian De Palma أن يضع بصمته في خطوة تعتبر من أهم خطواته إلى عالم الإخراج في هوليوود, بفلمه الدموي المرعب المستقل (Sisters) الذي كتب قصته أيضاً.

ثم عاد بعد عام ليخرج ويكتب مجدداً فلم الرعب الموسيقي الكوميدي الجيد ( Phantom of the Paradise ) مع الممثلين " Paul Williams " و " William Finley ".
* ترشح الفلم لأوسكار أفضل موسيقى.

عام 1976 كان بالتأكيد انطلاقة Brian الحقيقية للجمهور, فاستطاع بالفلم المرعب الساحر ( Carrie ) مع الممثلة القديرة " Sissy Spacek " والممثلة " Piper Laurie " أن يقدم أحد أفضل أفلام الرعب في السبعينات.




* ترشح الفلم لأوسكار أفضل ممثلة رئيسة Sissy Spacek, ولأفضل ممثلة مساعدة Piper Laurie.

بقي مع الرعب والإثارة وفي نفس العام كتب وأخرج (Obsession ) مع الممثل " Cliff Robertson " والممثلة " Geneviève Bujold ", وبنجاح هذا الفلم أيضاً أطلق عليه الجمهور لقب (( هيتشكوك الجديد )).
* ترشح الفلم لأوسكار أفضل موسيقى.

أدرك Brian موهبته في هذا المجال جيداً, فقدم عام 1978 مع المخضرم العملاق المعتزل " Kirk Douglas " و الممثل الراحل " John Cassavetes " فلم الإثارة ( The Fury ).

وبعده بعام جرب Brian De Palma نفسه بالكوميديا (Home Movies) مع الممثلة " Nancy Allen ", لكنه فشل باعترافه وبعدم تكرار محاولته.

التحول الثاني في مسيرته الفنية و الإخراجية كانت عام 1980 عندما فسر للناس كيف يجب أن يقدم الرعب والغموض على حقيقته في الشاشة الكبيرة, الفلم المثير (Dressed to Kill) أعطى Brian لقب جديد وهو (( ملك الرعب )), وببساطة قدم لنا مع الممثلة الكبيرة " Angie Dickinson " والممثل " Michael Caine " 105 دقائق دموية مميتة.




قدم Brian للجمهور موهبة الممثل " John Travolta " في فلم الغموض الممتاز الذي كتبه عام 1981 ( Blow Out ), عن رجل يعمل كفني صوت يسجل بالصدفة دليل يثبت أن حادث سيارة كان عبارة عن جريمة فيجد نفسه بخطر.

من أكثر الأمور التي امتاز بها De Palma في إخراجه هي حسن اختيار أماكن التصوير وخلفية كل مشهد يقوم بتصويره, فعام 1983 تنقل بين بوليفيا وكولومبيا وكوبا ونيويورك لمدة سنتين ليظهر فلم الجريمة الاستثنائي ( SCARFACE ) مع الممثل القدير " Al Pacino " بأحسن وأجمل صورة.




وبالعودة إلى الإثارة, قدم عام 1984 مع الممثل " Craig Wasson " والممثلة " Melanie Griffith " فلم الغموض العادي ( Body Double ).

أصر على العودة للكوميديا بعد غياب طويل, فأخرج ( Wise Guys ) مع الممثلين " Danny DeVito و Joe Piscopo " ويعد هذا الفلم أفضل محاولاته الكوميدية الشحيحة.

يعتقد الكثير أن عام 1987 يعد أفضل عام لـBrian De Palma طوال حياته الإخراجية, وأن فلم الجريمة الدرامي ( The Untouchables ) هو أفضل أخرجه في حياته, إن اجتماع الممثلين " Robert De Niro و Kevin Costner و Sean Connery " مع بعضهم أمام كاميرا واحدة كان صعباً جداً, ولكن وبما أن Brian ورائها فلا يوجد أجمل من هذا الاجتماع, الفلم ببساطة يعتبر من أفضل أفلام الثمانينات وتدور قصته حول 4 رجال شرطة يحاولون القبض على أكبر رجل عصابات.
* ترشح الفلم أوسكار أفضل ممثل مساعد Sean Connery (فاز بها).
* ترشح لأوسكار أفضل ديكور.
*ترشح لأوسكار أفضل Art Direction.
*ترشح لأوسكار أفضل موسيقى.




اختتم De Palma الثمانينات عام 89 بالفلم الحربي الجميل المؤثر المأخوذ عن قصة حقيقة (Casualties of War) من تمثيل " Sean Pean " و " Michael J. Fox ".

لم ينقذ فترة التسعينات له سوى فلمين فقط من أصل ستة أخرجها, حيث بات واضحاً افتقاده بشكل غريب لمسته الكلاسيكية وتم انتقاده كثيراً على اختياراته العشوائية.

عام 1990 أخرج أحد أسوء أفلامه وهي الكوميديا الهزيلة (The Bonfire of the Vanities ) مع " Tom Hanks و Melanie Griffith و Bruce Willis ", تلا بفلم رعب مثير بدون أي منطق بعد عامين مع الممثل " John Lithgow " في (Raising Cain).

Carlito's Way عام 93 أول فلم يشفع له في هذه الفترة, فلم جريمة مدروس بعناية وأخرج بطريقة سلسلة مع " Al Pacino " و " Sean Pean.

بعد ثلاثة أعوام نقل لنا Brian De Palma المسلسل الشهير والمعروف ( Mission Impossible ) إلى السينما بطريقة غاية في التشويق والنجاح مع الممثلين " Tom Cruise و Jon Voight و Jean Reno " وآخرون.




قبل منه وبصعوبة بالغة فلم الحركة الغامض ( Snake Eyes ) مع الممثلين " Nicolas Cage و Gary Sinise ", فالفلم لم يصل لمستوى أسماء طاقم العمل.

في العام 2000 قدم دي بالما فيلم الخيال العلمي ( Mission to Mars ) من تمثيل " Gary Sinise " و " Tim Robbins " و " Don Cheadle ", لقد كان الفيلم كارثة حقيقية , سيناريو مفكك و تمثيل تعاسته لا توصف والإخراج بصفة عامة سيء بشكل لا يصدق.

فلمه الأخير (Femme Fatale) و الذي قدمه في العام 2002 كفر قليلاً عن التعاسة التي ظهرت في فيلمه السابق ( مهمة إلى المريخ ) و قد مثل عودة دي بالما إلى أجواءه التي تميز بها, حيث الإثارة و الغموض و الجريمة الكاملة. الفيلم جميل جداً و هو من بطولة آنتونيو بانديراس.

من أقواله : (( الكاميرا دائماً تكذب, تكذب 24 مرة في الثانية )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:29 pm

David Fincher

الاسم : ديفيد فينشر.
تاريخ ومكان الولادة : عام 1962, في دينفير, كوليرادو, أمريكا.
تخرج من ثانوية " Ashland ".



يقول ديفيد فنشر أن فلم ( The Empire Strikes Back ) قد أعطاه نظرة وساعده في تكوين أسلوبه الخاص بصنع الأفلام.
بدء ديفيد وبسن ال8 بعمل أفلامه الخاصة, فكان يأخذ كاميرته الصغيرة ويصور كل شيء حوله, ومع تقدمه في السن ولكي يزيد عشقه لهذه المهنة بخبرة تتدرب في شركة متخصصة بعمل الكاميرات.

وأخيراً وفي سن ال18 استطاع أخذ فرصته بالعمل في شركة الكاتب " George Lucas " ( ILM ) حيث عمل فيها 4 سنوات, ومع إثباته لقدرته في التصوير الدقيق في الشركة استدعاه المخرج " Richard Marquand " عام 1983 للعمل كمساعد مصور في فلم ( Return of the Jedi ) وحذا حذوه المخرج الشهير " Steven Spielberg " في العام 1984 في فلم ( Indiana Jones and the Temple of Doom ) ولك كمصور أول هذه المرة.

ترك ديفيد شركة ( ILM ) وتحول للدعيات التلفزيونية وبدأها عن الجمعية الأمريكية للسرطان وصور لشركة نايك والكوكا كولا, بعد الإعلانات صور العديد من الأغاني لمغنين معروفين أمثال مادونا ومايكل جاكسون.

بعد هذه الأعمال ظهر للجميع أن ديفيد يملك موهبة الحصر بالتصوير أكثر من أي شيء آخر.

أخرج فلمه الأول عام 1992 مع " Sigourney Weaver " في ثالث أجزاء سلسة الخيال العلمي المرعب ( Alien 3 ) ولكنه للأسف لم يكن بداية موفقة لديفيد على حسب قوله لأنه لم يكن على وفواق مع الشركة التي أنتجت العمل وهي ( 20the Century Fox ).






التجربة السلبية هذه أرجعته للدعيات التلفزيونية وتصوير الأغاني 3 سنوات كاملة.

في العام 1995 دق الإنصاف باب ديفيد فنشر, فلأن موهبته الكبيرة لم تخفى على الكاتب " Andrew Kevin Walker " وثق به وأمنه على نص قيل عنه أنه من أذكى وأغمض النصوص في التسعينات !.

نعم وبدون مبالغة فإن نص فلم الإثارة والجريمة ( Se7en ) يعتبر من أذكى النصوص التي عرفتها فترة التسعينات من القرن الماضي, ومع كل هذه المسؤولية على عاتق ديفيد ومع عدم توقع أحد أن يظهر فلم الخطايا السبع بجمال النص بقي ديفيد صامتاً وكأنه أراد القول " انتظروا وما عليكم !! ", وفعلاً افتتح عمله بإحضار الممثل الأسود " Morgan Freeman " الذي كان قد انتهى لتوه من عرض التحفة ( The Shawshank Redemption ) فلاحظ أنه الممثل المناسب للعب دور المحقق الكبير, والممثل الثاني كان " Brad Pitt " الذي أيضاً كان انتهى من تصوير فلم جميل آخر وهو ( The Legend of the fall ) فاختاره بعد رؤيته كيف لعب دور الشاب صاحب التفكير الغريب بروعة ليكون المحقق الشاب المبتدئ, واختار ( Kevin Spacey ) للعب دور الغموض الكامن بالفلم بعد أن حصل على أوسكاره الأول عن فلم ( The Usual Suspects ).

مع هذا الطاقم الذي أقتنع به ديفيد تماماً بدء بتصوير النص وبدت الإثارة في شوارع هوليود تزيد, في الواقع إذا أخذنا الفلم على أنه حالة مجرم ما محترف سنكون قد أخطأنا وإذا أخذناه فلم إثارة عادي سنكون مخطئين أكثر ففلم الخطايا السبع وبأسلوب ديفيد فينشير المعقد قدم حالات لا تعد ولا تحصى من الأمراض النفسية والعصبية وحتى الهستيرية الموجودة في المجتمع الأمريكي, أسلوب ديفيد حول الفلم من تشويق عادي إلى رعب داخل النفوس, وإذا أخذنا الفلم بشكل عام سنرى أن الفكرة ليست بالجديدة ولكن الجو الذي عاشه المشاهد مع ديفيد بالطبع كان غير مألوفاً.
====================
ترشح الفلم أوسكار أفضل Film Editing.
====================







بالتأكيد أبواب هوليود فتحت على مصراعيها لديفيد وتحول من مخرج مكسور الشوكة بعد فلم الغريب إلى مخرج الساعة بعد فلم سبعة.

ولأن من المعروف عليه التأني بكل شيء انتظر عامين حتى اختار النص المناسب فوجد ضالته في فلم الإثارة ( The Game ) مع الممثلين " Michael Douglas " و " Sean Penn ", لم يكن من السهولة أن يجمع ممثلين بهذا الحجم بفلم واحد ولكن ديفيد بحنكته ومع رؤيته لأفلامها التي سبقت العمل أصر على المنتج وبأي وسيلة الجمع بينهم.

هذا الفلم أشار إلى أمور عدة أولها أن ديفيد فينشر يملك النظرة الحديثة الأجمل لأفلام الإثارة الغير مألوفة وهذا ما يريده الجميع (( الجديد والجديد )), لهذا فقد أصبح الكتاب وكأنهم يستنجدون بديفيد لكي يحول عملهم المألوف إلى عمل نادر ومرغوب.

لنرى ماذا فعل ديفيد في هذا الفلم :
أسلوبه بإدخال مشاهد مفاجأة بطريقة كلاسيكية كمشهدي التلفزيون والمطعم مع مايكل, وحالة الذعر الغريبة التي كان عليها شون بين في منتصف الفلم, هذه المشاهد قد وضعت الناس في دوامة تساؤل كبيرة من دون جواب أعطت الفلم التشويق إلى آخر لقطة من الفلم.







فلم ( Fight Club ) مع " Brad Pitt " و " Edward Norton " مع أنه لم يلقى النجاح المطلوب في هوليود قد لاقى نجاح لا يوصف من الجمهور, فهذا العمل قد دق على الوتر الحساس في العقول والنفوس الضعيفة والمنهارة في الكثير من المجتمعات, يحكي الفلم قصة رجل يريد أن يتحرر من حياته الروتينية إلى حياة أكثر قوة وتجديد فيجد هذه الحل بعقله الهاوي ! ومن غير ديفيد فينشر يقدم هذا الفلم ؟



من أقواله


# أنا لا أعرف ما هي الأفلام التي تسلي, بالنسبة لي فأنا أحب الأفلام المرعبة, الأمر الذي أحبه في فلم ( Jaws ) أنهوا منعني من الذهاب للسباحة في المحيط.

# أنا لا أريد أن أقول لك كيف تؤدي عملك, ولكن يجب أن يفعل أحدهم.

#أنا أملك شياطين لا تستطيع أن تتصورها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:30 pm

Edward Norton

الإسم :إدوارد نورتون

تاريخ الميلاد :18 أغسطس 1969

مكان الميلاد :كولومبيا, ميريلاند, أمريكا




أبن لـ Robin Norton ( متوفى ), له شقيقان أصغر منه و هم James و Molly.
1987 تخرج من ثانوية (Wilde Lake High School ).
1991 تخرج من جامعة ( Yale ) عن تخصص التاريخ, و يتحدث اليابانية قليلاُ.
1999 أصبح يواعد الممثلة " Salma Hayek ".
أظهر إدوارد نورتون موهبته الكبيرة بالتمثيل مبكراً و بسن الخامسة فقد كان يقلد كل الأشخاص الذين حوله ببراعة متناهية و شارك بسن ال8 بمسرحيات للأطفال في مدرسته نال عليها جوائز عديدة.
الاسم : إدوارد جيمس نورتون .
تاريخ ومكان الولادة : 18 أغسطس 1969, في كولومبيا, ميريلاند, أمريكا.
أبن لي Robin Norton ( متوفى ), له شقيقان أصغر منه وهم James و Molly.
1987 تخرج من ثانوية (Wilde Lake High School ).
1991 تخرج من جامعة ( Yale ) عن تخصص التاريخ, و يتحدث اليابانية قليلاُ.
1999 أصبح يواعد الممثلة " Salma Hayek ".
أظهر إدوارد نورتون موهبته الكبيرة بالتمثيل مبكراً و بسن الخامسة فقد كان يقلد كل الأشخاص الذين حوله ببراعة متناهية و شارك بسن ال8 بمسرحيات للأطفال في مدرسته نال عليها جوائز عديدة.

دخل نورتون هوليوود من بابها الضيق, فقد أخذ دوره الأول عام 1996 مع " Richard Gere " بفيلم قاعة المحكمة المثير ( Primal Fear ) بعد أن أعتذر " Leonardo DiCaprio " عن تمثيل هذا الدور فكان من حظه و من الحظ الجميع أنه أعتذر, فلقد ظهر نورتون بأداء صدم الجميع لا بل صعقهم, ظهر في دور شاب ذو وجهين ،وجه ضعيف يتأتئ و الثاني حقود قوي و شرير, حتى أن البعض قال أنه سرق الأضواء من بطل العمل ريتشيرد غير, و لقد أستعد لهذا الدور بمشاهدته للفيلم الشهير " Coal Miner's Daughter ". ( ويالها من بداية !! )
ترشح لأوسكار أفضل ممثل مساعد و لكنه رضي بجائزة الغولدن غلوب.

في نفس العام ظهر بعملين الأول كان بدور هولدين مع المخرج والممثل والكاتب الكبير " Woody Allen " بالكوميديا الموسيقية الرومانسية المسلية ( Everyone Says I Love You ) , والثاني مع " Woody Harrelson " بالفيلم الدرامي الجميل ( The People vs. Larry Flynt ).

عام 1998 نستطيع أن نقول عنه أنه عام ولادة روبرت دينيرو الجديد, غياب نورتون عن السينما في ال97 لم يكن لقلة العروض أو النصوص بل على العكس فقد كان يحضر القنبلة الذرية التي سيفجر بها أرض هوليود بالكامل, ( بدء هذا العام بهدوء شديد وحتى غريب ) أولاً أعطى صوته للفيلم الوثائقي ( Out of the past ) ومن ثم ظهر مع " Mat Damon " بفيلم دراما جريمة عن شاب وصديقه يحاولان إلابتعاد عن المقامرة ولكنهم يخاطروا بلعب لعبة الإعتزال المصيرية أمام شخص ماهر ( Rounders ).

ثم رمى إدوارد نورتون بقنبلته الذرية أمام النقاد لكي يعترفوا أخيرا أنه صاحب الموهبة الأكبر بين شباب هوليود الحاليين, لقد تمثلت هذه القنبلة بدوره العنيف الثقيل ( American History X ) الذي أثبت فيه أنه خليفة دينيرو القادم لا محالة, وكيف أنه استطاع تجسيد انقلاب كيانه بعد مروره بظروف علمته دروساً كان محظوظاً أنه تعلمها, لقد ظهر نورتون بأداء حير النقاد فعلاُ ودفعهم للتساؤل ( أين كان نورتون ؟ لماذا بدء مشواره بسن ال26 ؟ )..
و كان من نتيجة هذا الاداء هو ترشيحه لأوسكار أفضل ممثل رئيسي .

قدرات نورتون وإبداعه ليس له حدود ففي عام 1999 عمل على إنقاص وزنه 20 باوند لكي يظهر بالشكل المناسب لدوره المعقد العميق الغامض بفيلم الإثارة الغير مقدر مع " براد بيت " ( Fight Club ) , البعض اعتبر دوره في هذا الفيلم الأفضل له حتى الآن والبعض وصف دوره أنه دليل على الذكاء اللامحدود الذي يمتلكه هذا الممثل.

عام 2000 أنتج و أخرج الفيلم الدرامي الرومانسي الكوميدي ( Keeping the faith ) مع الممثل " Ben Stiller " و كانت محاولة إخراجية جيدة له كونها الأولى له..
و في عام 2001 التقى بعملاقين من عمالقة السينما الامريكيه هما مارلون براندو و روبرت دي نيرو في "The Score " .

عام 2002 حفل بالعديد من الافلام التي قام ببطولتها او اشترك فيها, بداية في فيلم الكوميديا "Death to Smoochy" مع روين ويليامز و داني ديفيتو , و مع سلمى حايك و فيلمها الذي انتجته "Frida " .
كما كان له لقاء تاريخي مع الدكتور هانيبال ليكتر في التنين الاحمر "Red Dragon " , كما كان له عمل هام و رائع جداً مع المخرج الاسمر سبايك لي في "25th Hour " و حاز فيه نورتون و الفيلم على ثناء من النقاد .

في العام 2003 شارك مع الحائزة على الأوسكار النجمة تشارليز ثيرون في فيلم حركة متوسط المستوى هو " The Italian Job " و الذي يشابه في حبكته فيلمه السابق " The Score " .
إدوارد نورتن بصدد إخراج فيلم يحمل عنوان Motherless Brooklyn , و سيقدمه في العام 2005 م .

رفض دور مات ديمن في فيلم إنقاذ الجندي راين .
منتجوا فيلم أمريكان سايكو رغبوا جداً أنه يكون هو بطل الفيلم ولكن المخرج لم ينصح به .

من أقواله :

أنا لا أدخن ولا أريد أن أدخن ولست من مشجعي تحسين نظرة الفيلم عن طريق التدخين.

الحياة لعبة بوكير لها حدود معينة للمخاطرة لا يجب أن تجاهل بل أن تواجه.

كلما استطعت خلق الشيء الجديد كل ما أحببت بك الجمهور أكثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:32 pm

George Clooney

الإسم :جورج كلوني

تاريخ الميلاد :6 مايو 1961

مكان الميلاد :ليكنستغون ، كنتكي ، أمريكا


يعد الممثل جورج كلوني حالياً من أكثر الممثلين نجاحاً ومن أكبرهم موهبة وحباً من الناس , فبالرغم من أنه تعدى سن الشباب ( 39 سنة ) إلا أن أفلامه في الأعوام الخمس الأخيرة تعد سجلاً ممتازاً خصوصاُ أنه لم يعش حياة السينما المستقلة .
عاش جورج مسيرة تلفزيونية غنية عن التعريف, فدوره في المسلسل الشهير " ER " لمدة 5 سنين متواصلة يعتبر هو جسر عبوره للنجومية نظراً لما قدمه من إبداع بدور دكتور الأطفال دوغلاس روس , والمسلسل " Sisters " في دور المحقق جيمس فالكونير وعمل فيه لمدة عام , وهذا عدا عن أفلامه الكثيرة تلفزيونياً مثل ( Combat High و Sunset Beat و Without Warning: Terror in the Towers ).

كان ظهوره السينمائي الأول في العام 1988 في فلم الخيال العلمي الكوميدي ( Return of the Killer Tomatoes ).
والثاني في 1992 بالفلم الرومانسي ( Unbecoming Age ) مع الممثل " Diane Salinger ", ولكن بدون أي نجاح يذكر له.
وبعد تقديم جورج لحلقات متميزة متتالية في ER استدعاه المخرج " Robert Rodriguz " في العام 1996 للفلم الكوميدي المرعب المثير ( From Dusk Till Dawn ) مع الكاتب والمخرج والممثل " Quentin Tarantino " والممثل القدير " Harvey Keitel ", حيث برز بقوة وقدم مستوى استحق عليه أن يظل في السينما !. في نفس العام ظهر رومانسياً مع الممثلة " Michelle Pfeiffer " في الفلم الظريف ( One Fine Day ).

في الـ97 اجتمع مع كوكبة من النجوم مثل ( Arnold Schwarzenegger و Chris O’donnell ) في الجزء الرابع من سلسلة الحركة والخيال والمغامرة ( Batman & Robin ) مع المخرج " Joel Schumacher " عندما لعب دور الوطواط إلا أن النقاد والجمهور يعتبرونه أسوء الأجزاء ليس لتمثيله بل للقصة الباهتة المستهلكة. حاول جورج أن يعوض فشل فلم الوطواط في فلم حركة وإثارة جديد مع الممثلة " نيكول كيدمان " ( The Peacemaker ) ونجح نوعاً ما بذلك.

عمل مع المخرج " Steven Soderbergh " والممثلة المغنية " Jennifer Lopez " عام 1998 في فلم كوميديا الجريمة الرومانسي الرائع ( Out of Sight ) ولعب دور جاك فولي بجمال لا يضاهى أبهر النقاد وأسكتهم .
ظهر في مشهد واحد في فلم الدراما الحربي بنفس العام ( The Thin Red Line ) بدور الكابتن تشارلز بوسكي .

بدأ عام 99 بفلم الكرتون الجميل ( South Park: Bigger, Longer and Uncut ) وأعطى صوته لدور " Dr. Gouache ".
وبعده قدم الفلم الدراما الكوميدي الحربي ( Three Kings ) مع الممثل " Mark Wahlberg ", عن بعض الجنود أمريكيين حاولوا سرقة سبائك من الذهب من العراقيين بعد توقف إطلاق النار عام 91 !.

عام 2000 كان عاماً رائعاً بالنسبة له فمع بدايته بفلم المغامرة المثير ( The Perfect Storm ) القصة الحقيقة للبحارين الذين واجهوا العاصفة الأقوى في التاريخ عام 1991 مع ممثلين مثل ( Mark Wahlberg " التعاون الثاني " و Diane Lane ), وقد حقق الفلم أكثر من 160 مليون دولار أمريكي .
كان فلم ( O Brother, Where Art Thou? ) مع المخرج " Joel Coen " فلم تكريم جورج كلوني, فهذا العمل الموسيقي الكوميدي قدم موهبة جورج في الكوميديا بوضوح تام عندما أدى دور Ulysses Everett McGill السجين الهارب بجمال متناهي استحق عليه جائزة الغولدن غلوب.

شارك بدور صغير مؤخراً في فلم الحركة العائلي ( Spy Kids ) مع الممثل " Robert Patrick " والمخرج " Robert Rodriguz " ( التعاون الثاني ) , ثم شارك في العام 2001 مع كوكبة كبيرة من النجوم أمثال براد بيت وجوليا روبيرتس في Ocean's Eleven , و ثم قدم في عام 2002 فيلم Welcome to Collinwood.

من أقواله :
لا أحب التحدث عن حياتي الخاصة, لأني إن فعلت لن تعد خاصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:33 pm

Joe Pesci

الإسم :جو بشي

تاريخ الميلاد :9 فبراير 1943

مكان الميلاد :نيوارك، نيوجيرسي


لم يبدأ جو باشي حياته الفنية سينمائياً بل بدأها بألبوم غنائي في مطلع الستينات لأنه كان يهوى الغناء كثيراً, وأخذ فرصته سينمائية الأولى عام 1975 مع الممثل Joey D في فلم الجريمة The Death Collector.

أداءه الرائع في هذا الفلم لفت أنظار المخرج الأسطوري " مارتن سكورسيزي " فدعاه في عام 1980 للمشاركة مع الممثل " روبيرت دينيرو " بالفلم الكبير " Raging Bull " فكان تمثيله معقداُ لدرجة أنه ترشح عنه لأوسكار أفضل ممثل مساعد وبات يشكل ثنائي ناجح ورهيب مع دينيرو.

وبعد الثور الهائج بعام ظهر مع الممثلة " جيل جلايبيرغ " في الفلم الدرامي " I’m Dancing As Fast As I Can " عن صانعي الأفلام الوثائقية.

في نفس العام 1982 مثل أول بطولة فلم له في " DEAR MR. WONDERFUL " ولعب فيه دور رجل يملك نادي ليلي في نيو جيرسي, واعتقد أنه يستطيع أن ينافس بناديه نوادي لاس فيغاس.

عام 1983 ظهر كضيف مع " جين هاكمان " بفلم الجريمة " Eureka ", وأيضاً مع " Rodney Dangerfield " بالفلم الكوميدي " EASY MONEY ".

وشهد عام 1984 ظهروه الثاني مع روبيرت دينيرو بفلم الجريمة الإيطالي إخراجاً و تصويراُ " ONCE UPON A TIME IN AMERICA " مع المخرج " Sergio Leone ".

ومن ثم تنقل باشي في أوروبا بين إيطاليا وفرنسا وعمل أفلام لم تلقى النجاح المطلوب مثل ( TUTTI DENTRO و MAN ON FIRE ).

عام 1989 عاد لهوليوود وقدم فلمين جميلين الأول " BackTrack " جريمة رومانسي مع " جودي فوستر ", والثاني " LETHAL WEAPON 2 " حركة وإثارة كوميدية مع " ميل جيبسون و داني غلوفير " حيث ظهر بدور ظريف جداً.

بدأ عام 1990 بقوة مثل دور اللص بالفلم الكوميدي العائلي " Home Alone " وقدمه ببراعة متناهية.

كان عام 1990 هو العام الذي أخاف به جوي باشي الجمهور, نعم هذا العام شهد الدور المرعب دور رجل العصابات " الوحش " بالفلم الرائع " GOODFELLAS " وبهذا الدور أثبت أنه أفضل من يقدم رجل العصابات المتسلط حالياً, واستحق بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى جائزة الأوسكار التي نالها عن أفضل ممثل مساعد, وكان هذا الفلم ثاني عمل مشترك مع المخرج سكورسيزي والثالث مع دينيرو.

في 1991 قدم دور المتواطئ مع " كيفين كوسنر " بالفلم السياسي الشهير " JFK " من إخراج " أوليفير ستون ".

عام 1992 ظهر بقوة أولاً- بالكوميديا الجميلة " MY COUSIN VINNY " حيث لعب دور المظلوم البائس, ثانياُ- الحضور الثاني له بفلم الإثارة والحركة " LETHAL WEAPON 3 ", ثالثاً- الجزء الثاني الناجح والجميل من وحيد في المنزل " Home Alone 2 : Lost In New York ".
عام 1993 شهد التعاون الرابع بينه وبين دينيرو في فلم الدراما " A BRONX TALE ".
عام 1994 تعاون مع " كريستيان سليتير " بفلم الدراما الكوميدي " JIMMY HOLLYWOOD ", وأيضاً مع " بريندين فريسير " في الكوميديا " WITH HONORS ".

كان عام 1995 خاتمة تعاون الثلاثي ( باشي – دينيرو – سكورسيزي ) بفلم الجريمة القوي والجميل " Casino " مع شارون ستون أيضاً.
في عام 1997 قدم فلمين كوميديين باهتين أولهما- " 8 Heads in a Duffel Bug " والثاني- مع داني غلوفير في " Gone Fishin ". قبل أن يختتم سلسلة LETHAL WEAPON بالجزء الرابع عام 1998.

تزوج من " ماريتو هارو " عام 1989 ثم تطلقا عام 1992 وله منها طفلة.
كلمة " باشي " تعني بالإيطالية ( سمك ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:33 pm

Martin Scorsese

الاسم : مارتن سكورسيزي.
تاريخ ومكان الولادة : 17 نوفمبر 1942, كوينز , نيويورك , أمريكا.
مجاله : مخرج ( بشكل رئيسي ), و كاتب و منتج و ممثل.
تعليمه : خريج ثانوية كاردينال هايز في برونكس, و خريج جامعة نيويورك فلم.
ابن لCharles Scorsese و Catherine Scorsese.

يعد مارتن سكورسيزي من أعظم و أكثر المخرجين عبقرية في هوليود لتقدميه أعمال خالدة لا تنسى, و أكد على مر السنوات أنه سيظل المخرج " الشاعر " إلى الأبد, و لا تقتصر موهبته بالإخراج فقط بل حتى بالكتابة و تمثيل أدوار صغيرة مهمة و جميلة.

بعد أن أثبت مارتن في جامعته أنه يملك موهبة حقيقة بالإخراج لم يتوانى أبداً عن بدء حياته الفنية بسرعة, فقد شهد عام 1968 و عمره 28 سنة أول محاولة إخراجية حقيقية لمارتن بالفلم الدرامي الذي كتبه بنفسه ( Who's That Knocking at My Door? ) مع الممثل الكبير " Harvey Keitel ".

و بعده كتب و أخرج بعض المشاهد في أفلام مثل ) Badge 373 ,Boxcar Bertha , Street Scenes )

عام 1973 كان عام الانطلاق الإخراجي الحقيقي لسكورسيزي فكتب و أخرج و ظهر بدور صغير بفلم الجريمة الدرامي عن حياة الشوارع الإيطالية القاسية ( Mean Streets ) الذي كان افتتاحية تعامله الطويل الرائع مع الممثل العملاق " Robert De Niro " و الممثل " Harvey Keitel ".


و لم يعطي الجمهور فرصة ليأخذ نفسه حتى قدم رائعة جديدة عام 1974 و هي الدراما الكوميدية ( Alice Doesn't Live Here Anymore ) مع الممثلة المخضرمة " Ellen Burstyn ".ترشح الفلم لثلاث جوائز أوسكار وهي : أفضل ممثلة إيلين بيرستين و أفضل ممثلة مساعدة ديانا لاد و أفضل سيناريو أصلي, و فازت إيلين بجائزتها عن جدارة.

غاب عامين ليعود أقوى مما كان و لكي يثبت أنه لم يعد مجرد مخرج مغمور بل أنه مخرج العصر الحالي فصعق العالم بالتحفة المثيرة ( Taxi Driver ) مع روبيرت دينيرو ليكون ثاني عمل بينهما مع الكاتب بول شريدير. ترشح الفلم لأربع جوائز أوسكار و هي : أفضل فلم و أفضل ممثل دينيرو و أفضل ممثلة مساعدة جودي فوستر و أفضل موسيقى و لم يفز بأي منها مع أنه استحقها.

لم يفارق سكورسيزي دينيرو سوى عام واحد ليعودا لنا بالفلم الموسيقي الجميل ( New York , New York ) مع الممثلة " Liza Minnelli ".

في عام 1978 أخرج الفلم الوثائقي الشهير ( The Last Waltz ) عن الفرقة المعروفة " Thanksgiving " و أبدع لأبعد الحدود.

عام 1980 كان عام الإثبات للجميع أن مارتن سكورسيزي هو أفضل مخرج على وجه الأرض, حتى مع وجود " فرانسس فورد كوبولا و ستيفين سبيلبيرغ " لأنهم اعترفوا أن ما فعله بهذا الفلم أصبح قدوة لكل المخرجين, فلم ( Raging Bull ) كان معقداً و غريباُ لدرجة جماله فكان استخدام اللونين الأبيض و الأسود من مارتن فعلاُ أسلوب أسطوري أعطى الفلم لمسة سحرية كبيرة, هذا عدا عن تمثيل دينيرو الغير مفهوم حتى الآن. ترشح الفلم لثماني جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم و أفضل ممثل دينيرو و أفضل ممثل مساعد جوي باشي و أفضل ممثلة كاثي موراتي و أحسن إخراج وأحسن صوت و أحسن تصوير و أحسن تحرير.

غاب ثلاث سنوات ليعود لنا مع دينيرو بالكوميديا الدرامية ( The King Of Comedy ) هذا فلم أثبت أيضاً أن مواهبه عديدة و لا تنحصر بشيء.

بعده بعامين في 85 قدم كوميديا رائعة جديدة مع الممثلة " Griffin Dunne " في ( After Hours ) .

1986 أخرج فلم دراما البلياردو الجميل مع الممثل الكبير باول نيومان و توم كروز ( The Color Of Money ).و ترشح الفلم لأربع جوائز أوسكار : أفضل ممثل بول نيومان و أفضل ممثلة مساعدة ماري إليزابيث و أفضل نص مقتبس وأفضل Art Direction.

عام 1988 أثبت سكورسيزي أنه مخرج كامل فقدم مع " Willem Dafoe "
الفلم الديني التاريخي الكبير " ( The Last Temptation of Christ ) .

عام 1989 اشترك مع ( فرانسس فورد كوبولا و ودي ألين ) بإخراج الفلم الدرامي الكوميدي ( New York Stories ) ومن تمثيل " Nick Nolte ".

شهد عام 1990 خروج واحد من أفضل أفلام الجريمة في التاريخ علي يد مارتن سكورسيزي حيث كتب وأخرج الفيلم, الشيء الوحيد الذي نقص هذا الفلم هي الجوائز, ففلم ( Goodfellas ) لم يشهد أي نقص يحرمه منها, فقد كان طاقم العمل خرافياً بالتمثيل وخصوصاُ جوي باشي الذي أرعب الجميع بقوته, عدا عن دينيرو الذكي. ترشح الفلم لست جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم و أفضل ممثل مساعد جوي باشي وأفضل ممثلة مساعدة لورين باركو و أحسن مخرج و أحسن نص مقتبس و أحسن تحرير.

عام 1991 قدم إعادة لفلم الستينات المثير ( Cape Fear ) مع دينيرو و نيك نولتي . و رشح الفلم لجائزتي أوسكار وهما : أفضل ممثل دينيرو و أفضل ممثلة مساعدة جولييت لويس.

في عام 1993 أخرج سكورسيزي تحفته الرومانسية الدرامية بشكل صعب تخيله, فقصة سكورسيزي كانت تلامس القلوب بطريقة إخراجية لا يتقنها سوى العباقرة, هذا عدا أن ممثلين فلم دانييل داي لويس و ميشيل فايفر أكملوا هذه التحفة بروعة الأداء الذي لا يوصف.

عمل مارتن في الإنتاج والتمثيل في أدوار صغيرة لأربع سنوات ثم عاد لأفلام الجريمة في ال95 مع الثنائي المفضل " دينيرو و جو باشي " في ( Casino ) وكان هذا التعاون الثامن بينه وبين دينيرو .

في 1997 أخرج الرائعة الدرامية ( Kundun ) عن تايبى في الصين.ترشح الفلم لأربع أوسكارت : أفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل تصميم أزياء وأفضل موسيقى أصلية.

أما آخر عمل عرض له كان عام 99 في الممثل " Nicolas Cage " في " ( Bringing Out the Dead ) دراما جميلة ومؤثرة.

و اخيرا و بعد سنوات من الانتظار، و بعد الكثير من الاعمال السينمائيه المميزه، حصل مارتن سكورسيزي على جائزة افضل مخرج من ثاني اهم الجوائز السينمائية ( الغولدن غلوب ) و ذلك عن فيلمه ( عصابات نيويورك..Gangs of new york )..و هو من بطولة دانييل داي لويس و ليوناردو دي كابريو و كاميرون دياز..



أنتج سكورسيزي الكثير من الأعمال وأهمها : ( Clockers و The Grifters ).

ومثل أيضاً في : ( Quiz Show و Yume و Taxi Diver ).

رفض عرض إخراجه لفلم " قائمة شيندلر " لأنه قال : من الأفضل أن يخرج هذا الفلم رجل يهودي.

عام 1999 رزق بطفله سماها Francesca.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:35 pm

Marlon Brando

الاسم : مارلون براندو .
تاريخ ومكان الولادة : 3 أبريل 1924, أوماها, نيبراسكا, أمريكا.
تعليمه : خريج معهد أبحاث أستوديو التمثيل في أوماها .
هو أكبر أخوان الثلاث وله أخت واحدة وهي الممثلة Jocelyn Brando وسبع أطفال وهم Christian Devi, Miko, Rebecca, Simon Tehotu, Cheyenne, Ninna Priscilla, Stefano.
يعيش حالياُ في Beverly Hills.
1995 اختارته مجلة Empire من أكثر الممثلين إثارة في التاريخ وحل في المركز ال14 من 100. كذلك و في نفس العام ظهر كضيف في برنامج Larry King الشهير وقبل لاري من فمه !! .

نستطيع القول أن مارلون براندو هو الممثل الأعظم و الأفضل في تاريخ السينما الأمريكية و العالمية, نظراً للأداء الأقوى الذي ينفرد به وجمال أفلامه التي لن تمحى من أذهان الناس مدى الحياة.

لم تكن الأفلام ال40 التي قدمها براندو حتى الآن وخصوصاُ الفترة ما بين ال1950 وال1980 إلا تحفاُ وأساطير خالدة أبدع في تمثيلها وتقديم شخصياتها.

عام 1950 كان أول ظهور رسمي لبراندو على الشاشة الكبيرة مع المخرج المخضرم ( مواليد 1907 ) المتوقف عن الإخراج " Fred Zinnemann " والممثلة الكبيرة " Teresa Wright " في فلم الحربي ( The Men ) والذي أخذ فيه البطولة وفي وأول فلم له.
ترشح الفلم لأوسكار أفضل سيناريو مقتبس.

في العام الذي يليه 1951 ثبت موقعه بقوة في أمريكا وقال كلمته في فلم الدراما الرائع ( A Streetcar Named Desire ) مع الممثلة الراحلة " Vivien Leigh ", وكان عدم فوزه بأوسكار أفضل ممثل صدمة كبيرة للجمهور مع هذا الأداء الخلاب.
ترشح الفلم ل12 أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل براندو وأفضل ممثلة فيفيان ليه وأفضل ممثل مساعد كارل مالدين وأفضل ممثلة مساعدة كيم هانتر و أفضل مخرج إليا كازان وأفضل سيناريو أصلي وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل ديكور وأفضل موسيقى وأفضل صوت.
وفاز كل من : أفضل ممثلة فيفيان ليه وأفضل ممثل مساعد كارل مالدين وأفضل ممثلة مساعدة كيم هانتر وأفضل Art Direction.

لم يهدئ براندو ففي عام 1952 قدم مع الممثل المعروف " Anthony Quinn " الفلم الدرامي المكسيكي ( Viva Zapata! ).
ترشح الفلم ل5 جوائز أوسكار وهي : أفضل ممثل براندو وأفضل ممثل مساعد أنثوني كوين وأفضل نص مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل موسيقى.
وفاز بجائزة واحدة وهي أفضل ممثل مساعد أنثوني كوين.

ترشح براندو لثالث مرة على التوالي لأوسكار أفضل مثل عام 1953 في الفلم الشكسبيري التاريخي الدرامي ( Julius Caesar ) مع الممثل الراحل " Louis Calhern ".
ترشح الفلم ل5 جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل براندو وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل موسيقى.
وفاز بجائزة أفضل Art Direction.

في العام 1954 مثل فلم الحرب الرومانسي ( Desiree ) مع الممثلة البريطانية " Jean Simmons ).
ترشح الفلم لجائزتي أوسكار وهما : أفضل Art Direction وأفضل Costume Design.

يعتبر عام 1954 من أفضل الأعوام في مسيرة براندو الفنية, فقدم فيه الأداء والفلم الذي لا ينسى مع الممثل الكبير " Karl Malden " ( التعاون الثاني ) والمخرج " Elia Kazan " ( التعاون الثالث ) في ( On the Waterfront ) فلم الجريمة الدرامي الذي يعتبره النقاد من أجمل أفلام في التاريخ ومن أجمل ما قدم براندو من أداء.

ترشح الفلم ل12 أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل براندو وأفضل ممثل مساعد لي ج.كوب و كارل مالدين و رود ستيغير وأفضل ممثلة إيفا ماري سينت وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing وأفضل موسيقى.
وفاز ب8 أوسكارات وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل براندو وأفضل ممثلة إيفا ماري سينت وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing.

في نفس العام مثل فلم الدرجات النارية الدرامي ( The Wild One ) مع الممثل " Mary Murphy ".

وظهر موسيقياُ راقصاً عام 1955 في فلم ( Guys and Dolls ) مع الممثلة " Jean Simmons " ( التعاون الثاني ).
ترشح الفلم لأربع جوائز أوسكار وهي : أفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل ديكور وأفضل موسيقى, ولم يفز بأي منها.

عام 1956 مثل شخصية ساكيني في أول فلم كوميدي له مع الممثل " Glenn Ford " والمخرج الراحل " Daniel Mann " في ( The Teahouse of the August Moon ).

عاد بقوة كبيرة عام 1957 بالفلم الحربي الرومانسي الدرامي ( Sayonara ) مع الممثل " Richard Montalben " والمخرج الراحل " Joshua Logan ", حيث لعب دور الطيار الذي يقع في حب فتاة يابانية مما يؤدي لبعض المفارقات الرائعة.
ترشح الفلم ل10 جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل براندو وأفضل ممثل مساعد ريد باتونز وأفضل ممثلة مساعدة ميوسكي أوميكي وأفضل مخرج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل صوت.
وفاز بكل من : وأفضل ممثل مساعد ريد باتونز وأفضل ممثلة مساعدة ميوسكي أوميكي وأفضل Art Direction وأفضل صوت.

لم يبتعد عن الحروب كثيراُ ففي عام 1958 قدم واحد من أحسن أفلام الحرب العالمية الثانية في ( The Young Lions ) مع الممثل الراحل " Montgomery Clift ", ولعب براندو في الفلم دور شرطي نازي متمرد.
ترشح الفلم لثلاث جوائز أوسكار وهي : أفضل Cinematography وأفضل موسيقى وأفضل صوت, ولفلم بأي واحدة منها.

عام 1958 شهد أول تعاون بينه وبين المخرج الأسطوري " Sidney Lumet " بالفلم الدرامي الجميل ( The Fugitive Kind ).

غاب عام واحد في ال61 ليعود مخرجاً وممثلاُ في الفلم الغربي القوي ( One-Eyed Jacks ) وتعاون للمرة الثالثة مع الممثل " Karl Malden ".
ترشح الفلم لجائزة أوسكار واحدة وهي : أفضل Cinematography ولم يفز بها. عام 1962 مثل إعادة لفلم المغامرات الرائع ( Mutiny on the Bounty ) مع الممثل الرحل " Trevor Howard ".
ترشح الفلم ل7 جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing وأفضل موسيقى وأفضل أغنية وأفضل مؤثرات مرئية.

أسرع براندو في العودة لأفلام الحرب ففي عام 1963 قدم مع الممثل الياباني الرحل " Eiji Okada " فلم ( The Ugly American ) ولعب فيه دور السفير الأمريكي الذي يأخذ مهمة تضطره للذهاب إلى آسيا ويتعرض لمواقف مثيرة هناك.

مثل كوميديا عادية في ال64 مع الممثل " David Niven " في ( Bedtime story ).

أثبت براندو أنه مبدع في أفلام الحروب والمآسي لهذا استمر في تمثيلها, ففي عام 1965 عاد من جديد لها مع الممثل " Yul Brynner " في تجسس الحربي ( Morituri ), وفيه براندو كان يحارب النازيين الألمان.
ترشح الفلم لأوسكار أفضل Cinematography.

1966 قدم فلمين قويين أولاُ كان درامي ( The Chase ) مع الممثلة " Jane Fonda " والمخرج " Arthur Penn ", والثاني غربي في ( The Appaloosa ) لعب فيه دور شخص يحاول استرجاع حصانه المسروق !!.

مثل الفلم الرومانسي الكوميدي ( A Countess from Hong Kong ) في ال67 مع الممثلة " Sophia Loren ", والدراما ( Reflections in a Golden Eye ) مع الممثلة الغنية عن التعريف " Elizabeth Taylor " في نفس العام.

لم يترك الكوميديا بعد في ال68 عمل في الفلم المشترك بين إيطاليا وفرنسا و أمريكا ( Candy ). ويبدو أن الجو في فرنسا وإيطاليا قد أعجب براندو ليصور في هذين البلدين مجدداُ فلم الحرب التاريخي ( Quemada! ), وبعده حن للجريمة فقدم مع " Richard Boone " فلم ( The Night of the Following Day ).

لم يستغرب أحد أو يفاجئ أن يخرج أفضل فلم على مر السنين على يد مارلون براندو, فعندما شاهد الناس فلم ( The Godfather ) عام 1972 وشاهدوا أداء براندو في الفلم قالوا بكل صدق (( بـــــــرانــــدو من أيــــــــــن أنــــــــــت قــــــــادم ؟؟!! )), فعلاُ فقد كان تمثيل براندو في الفلم عميقاً ومدروساُ ومحضراً ومصنوع بطريقة ربما لن تتكرر, جسد في الفلم شخصية زعيم الصابات صاحب أقوى نفوذ " Don Vito Corleone ", الجهد الكبير الذي تمثل في هذا الدور أنه تحمل وضع القطن على جانبي فمه والمكياج القاسي على وجهه لكي يظهر ككلب البول دوغ ! هذا عدا عن تغيير صوته لتتلاءم مع قوة الشخصية وطريقة الكلام الساحرة لوصفه بكبر السن.

الغريب بالأمر أن بعض النقاد يعتبر الجزء الثاني من الفلم أفضل من الأول وبعضهم الآخر يرى أن الأول هو الفلم الوحيد الذي يخلو من أي هفوة نظراً لطاقم العمل الخيالي وأولهم مخرج العمل والذي كان أيضاً كاتب سيناريو و الحوار المقتبس ( Francis Ford Coppola ) والممثلين الكبار أمثال ( Al Pacino - Diane Keaton - James Caan - Robert Duvall ).
ترشح الفلم ل10 جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم وأفضل ممثل مارلون براندو وأفضل ممثل مساعد آل باتشينو وجيمس كان وروبيرت دوفال وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل ديكور وأفضل Film Editing وأفضل صوت.
وفاز بكل من : أفضل فلم وأفضل ممثل مارلون براندو وأفضل سيناريو مقتبس.

ثم عاد مرة أخرى وبنفس العام لفرنسا لكي يصور الفلم الدرامي ( Ultimo tango a Parigi ) مع الممثلة الفرنسية " Maria Schneider " والمخرج الإيطالي " Bernando Bertolucci ".
ترشح الفلم لجائزتي أوسكار : أفضل ممثل براندو وأفضل إخراج. لم يهدء في هذا العام فقد أيضاً الدراما التي أفسدها الإخراج ( The Nightcomers ).

أخذ براندو راحة دامت 4 سنوات كاملة ليعود بالفلم الغربي ( The Missouri Breaks ) مع الممثل القدير " Jack Nicholson " والمخرج " Arthur Penn " ( التعاون الثاني ).

عام 1978 ظهر بدور Jor-El مع النجمين " Gene Hackman " و " Christopher Reeve " في فلم الخيال العلمي صاحب الشعبية القسوى ( Superman ) .
ترشح الفلم لأربع جوائز أوسكار وهي : أفضل Film Editing وأفضل موسيقى وأفضل صوت وأفضل مؤثرات خاصة. وفاز بجائزة أفضل مؤثرات الخاصة.

لا نستطيع القول عن عام 1979 إلا أنه شهد أحد أضخم الأفلام إنتاجاً وتكلفة في التاريخ السينما وهو الملحمي عن حرب الفيتنام ( Apocalypse Now ) ولم يكن الفلم فقط ضخماً بالإنتاج ولكن أيضاً بجماله وهو يعتبر من أعظم ما أنجبته السينما من تحف حتى الآن. لقد وضع مخرج العمل ( Francis Ford Coppola ) في وقتها خطة تقوده لكي ينجز العمل ب100 يوم فقط ولكن طاقم العمل مر بظروف لم تكن على البال ولا في الحسبان زادت هذه المدة إلى ( 5 سنوات !! ). ومنها و في أحد أيام التصوير هرعت عليهم عاصفة أو زوبعة رملية هدمت جميع الخيم المنصبة للعمل نظراً أن معظم لقطات الفلم كان تصوير خارجياً في الصحراء, هذا عدا عن المرض الحاد الذي أصاب براندو و ( Martin Sheen ) من الحشرات وجراثيم في المياه والسوائل, كادر العمل ضم العديد من النجوم وأبرزهم ( Martin Sheen - Robert Duvall - Albert Hall ), لعب براندو بالفلم دور الكولونيل وولتير الذي يصبح هدفاً للكابتن لمارتن شين.

ترشح الفلم ل8 جوائز أوسكار وهي : أفضل فلم أفضل ممثل مساعد روبيرت دوفال وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل Art Direction وأفضل Cinematography وأفضل Film Editing وأفضل صوت. وفاز بكل من : أفضل Cinematography وأفضل صوت.

بعده بعام مثل فلم الإثارة ( The Formula ) مع الممثل " George C.Scott ".
ترشح الفلم لأفضل Cinematography.

غاب مارلون براندو عن السينما 9 سنوات كاملة منها لبعض المشاكل في قلبه ومنها كما قال راحة أردها منذ مدة ليست طويلة وخصوصاً بعد الفلم المتعب Apocalypse Now .

ولم يشأ براندو أن يعود هكذا بدون ضجة ففي عام 1989 عاد بالفلم الدرامي الساحر ( A Dry White Season ) مع الممثلين ( Donald Sutherland – Susan Sarandon ) وترشح عنه لجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد.

وعام 90 الكوميديا الظريفة ( The Freshman ) مع الممثل " Matthew Broderick ". في ال92 سافر لإسبانيا لتصوير فلم المغامرة التاريخي ( Christopher Columbus: The Discovery ) مع الممثل " Tom Selleck ".

مثل مع " Johnny Depp " في ال95 الدراما الرومانسية ( Don Juan DeMarco ). أما آخر الأعمال التي عرضت له فلم تلقى أي نجاح يذكر وهي ( Free Money - The Brave - The Island of Dr. Moreau ).

في عام2001 ظهر مع خليفته " Robert De Niro " و خليفة خليفته " Edward Norton " في فيلم The Score . و قد توفي في الأول من شهر يوليو 2004 م .

-------------------------------------------

من أقواله المشهورة :
كلما أصبحت حساساً زيادة كلما أصبحت موحشاً أكثر, لا تسمح لمشاعرك أن تأثر على معنوياتك فالحياة فيها الكثير من الدروس.

أعلى أجر تقاضاه كان على فلم Superman وكان 4 ملايين دولار. و تقاضى على فلم العراب 250 ألف دولار فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك السينما
المستوى الثالث
المستوى الثالث


عدد الرسائل: 169
تاريخ التسجيل: 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة شخصيات السينما العالمية   السبت أغسطس 23, 2008 4:37 pm

Sergei M. Eisenstein


في بروكسل عام 1958 اعلنت لجنة تحكيم من مؤرخي السينما في 26 دولة أن فلم «المدرعة بوتمكين» هو(أفضل فلم في العالم). وكانت آراء النقاد العالميين قد اتفقت كذلك، قبل ذلك بعشر سنوات، عام 1948، على وضع «المدرعة بوتمكين» على رأس قائمة أفضل عشرة أفلام أنتجتها السينما حتى ذلك التاريخ. ولاحقا رأى الناقد الاميركي الشهير ليونارد مالتين أن مشهد درجات الاوديسا في فلم المدرعة بوتمكين ربما يكون أشهر مشهد سينمائي في التاريخ!! بينما قال البريطاني جون جيرسون، أحد اشهر منتجي الأفلام التسجيلية، «إن حركة الأفلام التسجيلية البريطانية ولدت من آخر بكرة لبوتمكين». يقف خلف هذا الفيلم المخرج الروسي الكبير والرائد السينمائي سيرجي آزنشتاين، المولود عام 1898 في لاتفيا. وبرع منذ طفولته في الرسم والتصميم، ثم تلقى تعليمه كمهندس مختص بالهندسة المعمارية مدفوعا برغبة والده المهندس، الا ان هذا الأمر لم يدم طويلا. فبعد التحاقه بالجيش الأحمر في سن العشرين أبدى ميلا كبيرا للعمل الفني وقام بتصميم عدد من المشاهد والأعمال المسرحية والدعائية المهيجة التي كانت تعمل بهدف تنوير الجنود والعمال والفلاحين أثناء الثورة. وفي العام 1920 ترك الجيش لينظم الى مسرح «العمال الأوائل» كمصمم أزياء ومناظر ورئيس لقسم الديكور. وفي حين أنه حقق نجاحا جيدا من خلال مسرحية The Sage الهزلية الا ان اهتمامه بالفيلم والاخراج دفعه في الأخير لترك العمل في مسرح مايرهولد وحركة الثقافة البروليتارية ليكرس نفسه للعمل في السينما ويخرج أول أفلامه عام 1923 «يوميات غولوموف»، وهو فيلم هزلي قصير لمجموعة مقتطفات اخبارية بعد ان كان قد شارك في بعض الاعمال مثل«المكسيكي» المقتبسة من جاك لندن. وحقق آزنشتاين نجاحا أكبر من خلال أول فيلم روائي طويل له عام 1925 «إضراب» الذي نال تقديرا كبيرا جعل اللجنة المكلفة تنظيم حفلات ذكرى الثورة تكلفه تصوير فيلم عن ثورة 1905، حوله فيما بعد الى فيلم عن احدى احداث هذه الثورة واكثرها تعبيرا عنها وهو فليمه الاشهر«المدرعة بوتمكين». لقد درس أزنشتاين أعمال المخرج الأمريكي «ديفيد و.غريفيث»، وتجارب مواطنه كيولوشف في المونتاج بالإضافة إلى تقنيات الروسية ايزفير شب في إعادة تجميع اللقطات الوثائقية، وكل هذا جعله يؤمن بقدرة السينما على التلاعب بالزمان والمكان في سبيل إضافة معان جديدة أو بث إيحاءات معينة للمشاهد. في فيلمه الأول «إضراب» استخدم أزنشتاين المبتدئ أساليب تعبيرية وكنايات بصرية دلت على متابعته الجيدة لما قدمته وتقدمه التعبيرية الألمانية في بداية العشرينات. وكان هذا الفيلم في موضوعه أشبه بالمقدمة لفيلمه الأعظم «المدرعة بوتمكين». ففي حين تمحور الأول حول القمع العنيف الذي لقيه إضراب عمال مصنع عام 1912، فإن الثاني كان عن تمرد جنود على مدرعة بحرية في ثورة 1905. في هذين الفيلمين، وفي أفلام أخرى له، نلمس تفاؤله وإيمانه العميقين بهذه المرحلة الجديدة في تاريخ بلاده، إلى الدرجة التي جعلت معظم أفلامه السبعة تتحول بشكل أو بآخر إلى بروباغاندا شيوعية متقنة تدور في معظمها حول الصراع الطبقي تارة، أو عن أحداث الثورة البلشفية تارة أخرى. هذا الإيمان المطلق بالثورة نجده واضحا لدى أزنشتاين في قوله «أعطتني الثورة أثمن شيء في حياتي، لقد جعلت مني فنانا. ولو لم تقم الثورة لما كان من المفروض أن أحطم تقاليد الأسرة على الإطلاق ، إذ كان المفروض أن أصير مهندسا». فيلم «المدرعة بوتمكن» وضع اسم أزنشتاين على الخارطة السينمائية ليس كمخرج عالمي فقط، ولكن كرائد من رواد السينما، إذ احتوى الفيلم على أساليب مونتاج، ولقطات مقربة لا تزال تدرس حتى الآن في مدارس السينما حول العالم. لقد برع أزنشتاين في تصوير المعاناة البشرية في فيلمه إلى الحد الذي سبب اضطرابات في بعض صالات السينما خارج روسيا لأن بعض المشاهدين اعتقدوا بأن ما يرونه هو فيلم إخباري قصير. من ناحية أخرى كان الفيلم برهانا ساطعا لنجاح نظرية أزنشتاين في المونتاج التي عمد فيها إلى جمع لقطتين مستقلتين تماما يشكل ربطهما معا صورة ثالثة تنشأ في ذهن المشاهد ، وهو ما يعرف بالمونتاج الذهني الذي تكلم عنه أزنشتاين لاحقا في كتبه. التوافق، أو فلنقل الحماس الأيديولوجي الذي أبداه المخرج الشاب بإخلاص تجاه الشيوعية، لم يلق في المقابل نفس الحماس من السلطة السياسية، فبعد سالمدرعة بوتمكن» جاء فلم «أوكتوبر» ليحتفي بأيام الثورة البلشفية العشرة في 1917 . لكن التعقيد الذي بدأ يظهر في هذا الفيلم لم يكن مفضلا لدى منظري الشيوعية الذين كان يرون بأن الفن يجب أن يكون شعبيا وسهلا ويصل إلى كل طبقات المجتمع ليؤدي «وظيفته الدعائية» بشكل أفضل، لهذا أعيد تحرير لقطات كثيرة من الفيلم، وهو تدخل تكرر أيضا في فيلمه التالي «خط الجنرال» حين اجتمع ستالين بأزنشتاين وشريكه في الإخراج «غريغوري أليكسندروف» وأمرهما بعمل تغييرات جذرية في الفيلم. أثناء رحلة دامت 3 سنوات طاف فيها أزنشتاين أوروبا وأميركا، التقى بمشاهير السينما أمثال «ديزني» و«شابلن» الذي أصبح صديقا حميما له ، كما التقى بروبرت فلاهيرتي رائد الأفلام الوثائقية الذي شجعه على تصوير فيلم وثائقي عن المكسيك بتمويل من الكاتب أبتون سنكلير. لكن ضغوطا مالية وأخرى سياسية من ستالين نفسه، الذي كان يخشى أن يطلب أزنشتاين اللجوء السياسي أثناء رحلته هذه، حالت دون اكتمال الفيلم. رجع أزنشتاين إلى موسكو مع وعود بأن ترسل إليه المشاهد التي تم تصويرها ليحررها، ولكنه لم ير مشاهده مرة أخرى ، وهو ما جعله يصاب بانهيار عصبي تلو الآخر. كانت أفكاره الأصيلة والجريئة ترفض بفظاظة، وبالذات من رئيس صناعة السينما السوفيتية بوريس شوماتسكي الذي كان يريد صنع «هوليوود ستالينية» شعبية ومبهرجة، وهو ما جعل أزنشتاين يلجأ إلى رئاسة قسم الإخراج في معهد موسكو السينمائي ليصبح معلما وباحثا لسنوات. في عام 1938 صنع أزنشتاين فيلما ملحميا ضخما اسمه«أليكساندر نيفسكي»، وهو عن أمير روسي يصد اجتياحا ألمانيا في القرن الثالث عشر الميلادي، في تشابه مقلق للوضع في أوروبا في السنوات التالية. ورغم النجاح التجاري والسياسي الكبيرين فإن هذه الملحمة شكلت رجوعا كبيرا عن أسلوب المونتاج الذي اعتمده أزنشتاين سابقا وعودة إلى «سينما المسرح» وأوبرات العشرينيات التي طالما عارضها أزنشتاين سابقا. وفي دلالة واضحة على التقلبات السياسية التي كان على أزنشتاين التكيف معها يكفي أن نعرف أنه منح عن فيلم "أليكساندر نيفسكي" وسام لينين عام 1938 ، ثم بعد توقيع معاهدة سلام مع ألمانيا وضع الفيلم على الرف بكل هدوء ولكن ما إن اجتاح الألمان الأراضي السوفيتية حتى عاد الفيلم إلى العرض مرة أخرى. في عام 1941 كلف أزنشتاين إخراج ملحمة تاريخية أكبر من ثلاثة أجزاء وهي «إيفان الرهيب» عن القيصر الروسي إيفان الرابع. وفيما كان الجزء الأول ناجحا للغاية ومنح بسببه جائزة ستالين فإن الجزء الثاني منع من العرض بسبب استعراض أزنشتاين الجريء لشرطة القيصر السرية التي رأت فيها اللجنة المركزية إشارة واضحة إلى لينين، كما قامت بتدمير مشاهد الجزء الثالث غير المكتملة، الشيء الذي أصاب أزنشتاين بأزمة قلبية أدخلته المستشفى لأيام، ورفض التماسه الذي قدمه إلى ستالين ليسمح له بإعادة تحرير الفيلم كما تريده الدولة، ولم يعرض الجزء الثاني إلا في 1958 بعد موت ستالين. ومما يلفت النظر في حياة هذا الرائد السينمائي اهتمامه بقراءة رائد سينمائي آخر هو المخرج الاميركي الكبير دافيد غريفيث ودراسته لأعماله بسبب أثره الكبير على السينما العالمية ومنها السوفيتية. وهذا ما جعل آزنشتاين يسهب في الكتابة عنه، وعن دينه لغريفيث وفضله عليه، ويتحدث بتفصيل ودقة عن مساهمة غريفيث في كيان السينما الأساسي وكيف أن شكل الفيلم لدى السوفيت اتخذ أبعادا معقدة واتسع مداه بعد غريفيث. يقول آزنشتاين:« إني أود أن استحضر ما قدمه لنا غريفيث نحن مخرجي الافلام السوفيتية في العشرينات. بكل بساطة ان ماقدمه لنا كان الهاما». ومثل هذا الاهتمام من آزنشتاين بغريفيث لم يجعله مجرد تلميذ حاذق ومخرج متأثر، وإنما نقله هو الآخر الى صف الريادة السينمائية بجانب غريفيث. وهذا ما يؤكده الناقد الاميركي بيتر دارت حيث يرى «ان هناك عظماء اسهموا بنصيب كبير في السينما الا ان الاميركي غريفيث والروسي آزنشتاين هما الأهم لأن كليهما مبدعان وخلاقان وهما اللذان عملا على دفع الشكل والكيان الاساسيين للصور المتحركة (يعني الفيلم( قدما الى الامام». ويضيف ايضا «ان آزنشتاين كان دائما أكثر استنباطا من غريفيث وان تحليلاته لشكل الفيلم من بين أهم ما كتب عن النواحي الجمالية للسينما». ومن جانب آخر طالما اعترف منتجو الأفلام التسجيلية في اميركا وبريطانيا بتأثير آزنشتاين عليهم وكيف انهم استلهموا بعض الاساليب الفنية من افلامه الصامتة. لم يكن أزنشتاين إذاً مخرجا فحسب، فقد سمحت له ثقافته العالية ودراسته للفلسفة وعلم النفس واللغويات، وقراءاته في الفرنسية والانجليزية والألمانية واليابانية بأن يصبح من منظري السينما ونقادها الأوائل. يقول المخرج الأميركي الكبير ستانلي كوبريك: «ان افضل وسيلة لدراسة السينما هي الغوص في العمل السينمائي وتحقيق فيلم قصير ربما لا يزيد عن ثلاث دقائق بدلا من الدراسات الطويلة. اما الذين يحبون القراءة الى جانب الممارسة فليس أفضل من قراءة كتاب أو اثنين لايزنشتاين أو بودوفكين». توفي سيرجي آزنشتاين عام 1948 بعد أن امضى خمسا وعشرين سنة في عالم السينما لم تتجاوز فيها افلامه العشرة مخلفا وراءه عددا من الكتابات المتناثرة وكتبا رائدة اهمها: «حس الفيلم» و«شكل الفيلم» و«مذكرات مخرج سينمائي» ترجمت إلى لغات عديدة وأصبحت تدرس بجانب أفلامه في عدة دول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

سلسلة شخصيات السينما العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

 مواضيع مماثلة

-
» صور شخصيات ناروتو
» شخصيات من امدوينة
» اقدم لكم هذا الموقع لفك الشفرات للقنوات الفضائية العربية و العالمية
» الامراض التي تعالجها أبرز مراكز الدكتور الهاشمي العالمية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف ::  :: -