منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نقاش حول فيلم Bridge to Terabithia

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روح السراب
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

عدد الرسائل : 14
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: نقاش حول فيلم Bridge to Terabithia   الأحد أغسطس 24, 2008 11:32 am

يبدو أن فلم "بريدج تو تيربيثيا" هو أفضل أفلام الربع الأول من السنة, ولنقل انه حتى الآن لم يأتي فلما ليتفوق عليه, على الأقل من الناحية الفنية والأمريكية. لذلك نحن نعيب على (ديزني) الشركة المنتجة, اتخاذها هذا الموعد للطرح, وربما يكون السبب الرئيسي لاختيار شهر فبراير لعرض هذا الفلم بدلا من موسم الصيف, أو حتى نهاية السنة , أن المنتجين لم يثقوا كثيرا بقوة الفلم, ورأوا انه من الأفضل للفلم أن يعرض في وقت غير مزحوم بالأفلام الضخمة أو أن انتماء الفلم للتصنيف العائلي كان سيضعف من احتمال دخوله إلى المهرجانات والمسابقات العالمية. وربما كان موعد العرض المبكر من صالح الفلم, ليضمن عدم المنافسة من احد, ويسيطر على أرباح شباك التذاكر لأطول فترة ممكنة. فالفلم بهذه النقاط يتشابه كثيرا من فلم "في فور فينديتا" الذي عرض العام الماضي في نفس التوقيت تقريبا وكان أول أفلام السنة القوية, والذي تناساه البعض في نهاية السنة باجتياح الأفلام الضخمة, وهذا ما سيحصل مع فلما, حيث انه لن يخلد لفترة طويلة, أو ربما في المستقبل القريب سيأتي أحدا ليعيد اكتشافه مرة أخرى, بالرغم من أن إعجاب النقاد بالفلم كان أكثر من إعجاب الجمهور به, ربما لأنهم لم يتوقعوا فلما بهذا المستوى وبهذا التوقيت ومن هذا المخرج!.

يبدأ الفلم بذكر أسماء الممثلين والعاملين بطريقة استعراضية كرتونية رائعة للغاية, وبخلفية موسيقية عذبة. إتقان هذه المقدمة بهذه الدرجة جاء لخلفية المخرج (غابور شوبو) في مجال الرسوم المتحركة, فهذا الفلم أول فلم روائي طويل له, بعد ما عمل في أفلام الرسوم المتحركة كمصمم للشخصيات. ولذلك نجد في الفلم إقحام لطيف ومبرر له دراميا بالشخصيات الكرتونية, التي كانت على مستوى عالي من التنفيذ.
عندها ينتقل المخرج بالتعريف على الشخصيات بالأسلوب الكلاسيكي الذي قدم بشكل جيد لارتكازه على سيناريو متين ورائع, لم يفقد اعتنائه بالشخصيات للحظه واحده. خاصة الشخصيات الرئيسية الذي اعتنى بها جيدا وبصورة منطقية وان كانت على حساب بعض الشخصيات الأخرى أحيانا, ومع هذا يظل السيناريو عنصر مهم أقام عليه الفلم في تقديم رؤيته بشكل سينمائي خالص, وهو المقتبس من رواية مشهورة بنفس العنوان.





قالب الفلم العائلي لم يمنع من تمرير رؤى فلسفية بطريقة بسيطة وممتعة للغاية. فقصة الفلم التي تدور عن فتى يملك موهبة الرسم, التي تعتمد على قدرة كبيرة من الابتكار والتصور, يتعرف على فتاة تنحدر من أسرة روائية, والرواية بدورها تحتاج إلى قدر كبير من الابتكار والاختلاق. وبهذه العلاقة التي تنتشل الفتى من حياته الصعبة والمرة وتحولها بقدرة الاختلاق والتخيل إلى حياة سعيدة وجميلة, من خلال ابتكار غابة خاصة فيهم يجعلون أنفسهم فيها الملك والملكة, فالغابة موجودة في الواقع, ولكن الأحداث والشخصيات التي تحدث في الغابة هي خيالية من ابتكار عقولهم. وبهذا يصبح عالمهم الجديد والخيالي حلا يلجئون له إذا أصبحت حياتهم الواقعية صعبة وتعيسة, وما بين الخيال والواقع الذي يعيشه الفتى نعرف أن الحياة, بشقائها وتعاستها, حيث الموت والفقر والأمراض والحروب, لا يمكن التخلص منها , إلا باللجوء إلى تحرير عقولنا والنظر إلى العالم بطريقتنا الخاصة, فبقدر ما يبين الفلم أن الحياة سيئة, يبين أن تستمتع بها بطريقتك الخاصة, وان تنظر للأمور من جانبها المشرق أحيانا, إنها نظرة للتفاؤل وللأمل, تم قولبتها في سيناريو محكم من كاتبين شباب أحدهم ابن كاتبة الكتاب المقتبس منه الفلم, وتصوير رائع من مايكل شابمان الذي عمل في بداياته مع سكورسيزي في "سائق التاكسي" و "الثور الهائج", وإخراج تعامل مع هذه العناصر بحرفية عالية جدا, مكنته من نيل اكبر قدر ممكن من إعجاب النقاد والجمهور.





وإذا كان الفلم بتصنيفه "الفانتازي" والعائلي يجعلنا نعقد مقارنات مع أفلام مشابه كثيرة حققت نجاحا جماهيريا أكثر من هذا الفلم, مثل "هاري بوتر" "ونانريا", فالفلم ابعد منهم بكثير, فهو لا يشوه الفانتازيا بمشاهد المعارك والحروب الفجة, بل يستخدمها استخداما ذكيا لتمرير رسالته السامية, ففي جزء كبير من الفلم بإمكاننا أن نقول أن الفلم يمجد الصداقة, تلك التي لا تتكلم عنها الأفلام الجديدة, فنادرا ما نشاهد أفلاما لا تحتوي على علاقة حب بين البطل والبطلة, وتحتوي على علاقة صداقة متينة للغاية قائمة على الحب والاحترام المتبادل. فهو فلم للعائلة ولكل أفراد العائلة, فالأطفال سيجدون فيه متعتهم الخاصة, والكبار سيجدون مواضيع تعالج بطريقة تحترم عقولهم. فالفلم بالتأكيد حقق المعادلة الصعبة, بجمعه إعجاب النقاد والجمهور, فعند مشاهدتك للفلم ثق تمام الثقة انك لن تخرج منه تعيس على الإطلاق, قد لا يكون أفضل أفلام السنة بالنسبة لك, ولكنك حتما ستعجب به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نقاش حول فيلم Bridge to Terabithia
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الفن والسينما :: منتدى السينما العالمية-
انتقل الى: