منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العلاقة الجنسية والحمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساكورا كينوموتو
المستوى الثاني
المستوى الثاني
avatar

عدد الرسائل : 104
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: العلاقة الجنسية والحمل   الأحد سبتمبر 14, 2008 7:59 am

لعلاقة الجنسية والحمل:
حياتي الجنسية تغيرت بعد حملي، فكنت أستمتع أنا وزوجي بممارسة الحب قبل الحمل ... لكنني

الآن في الشهر السابع ولم أعد أجد متعة في ذلك أعتقد أن العامل النفسي له تأثير ..

فبمجرد معرفتي بخبر الحمل أصبحت أعيش دور الأم، كما أن شكلي لم يعد يساعدني على أن أصبح جذابة".


امرأة حامل
طوال فترة الحمل التي مررت بها تزايدت لدي الرغبة في ممارسة الجماع مع زوجي، ولم يزعجني مظهري الذي أصبح أقل جاذبية بزيادة وزني ... وقد أجد بعض الصعوبة في الأوضاع أثناء الاتصال الجنسي لكنها قليلة ولا تسبب أي إزعاج لي.

امرأة حامل أخرى
حالتي المزاجية للاتصال الجنسي في تقلب مستمر يوم أشعر بأنني أرغب في عمل ذلك وأكون مستمتعة للغاية، وفي اليوم التالي ينتابني اليأس ولدي الرغبة القوية في البكاء ... وربما يرجع ذلك إلى مظهري وشعوري الدائم بالتعب.
- هذه هي آراء لبعض السيدات الحوامل عند ممارسة الاتصال الجنسي أثناء الحمل وستجدها متباينة

ما بين الرأي السلبي والإيجابي والوسط. ومما لا شك فيه أن السيدة الحامل تمر بحالات مزاجية متعددة

للإرهاق والتعب الذي تتعرض له، لكن ما يدور حول ما يسببه الاتصال الجنسي من مشاكل وأضرار

للسيدة وجنينها ليس له أساس من الصحة وسيتضح لنا ذلك من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:
س1: هل أستطيع ممارسة الاتصال الجنسي مع زوجي أثناء فترة الحمل؟
س2: هل الاتصال الجنسي يضر بالجنين؟
س3: هل يتم الاستمتاع بالاتصال الجنسي أثناء فترة الحمل؟
س4: حالتي المزاجية سيئة وأرفض ممارسة الحب، هل هذا طبيعي؟
س5: هل يؤثر الحمل على جاذبية الزوجة لزوجها؟

ج1: يمكن ممارسة الاتصال الجنسي مع زوجك أثناء فترة الحمل وحتى اللحظات الأخيرة التي تسبق ميلاد طفلك، إذا كان حملك طبيعياً لا توجد به أية مشاكل. والطبيب المتابع هو الذي سيحدد ذلك، حيث يمنع الطبيب ذلك في حالة وجود نزيف، حالات سابقة للإجهاض.

ج2: لايضر الاتصال الجنسي بالجنين فالغشاء المخاطي الذي يحيط بالحوض يحمي طفلك من أي عدوى، كما أن الكيس النخطي والعضلات القوية للرحم تجنب طفلك أية أضرار. لكن بالرغم من ذلك فقد يتأثرالطفل في بعض الأحيان حيث تشعر الأم بحركته بعد هزة الجماع (الاتصال الجنسي) هزة التهيج الجنسي قبل انقضاء الجماع، وهذا يرجع لنبضات قلب الأم القوية بعد انتهاء الاتصال الجنسي وليس لإدراكه بما يحدث أو شعوره بالألم، لكن هذا لا يمنع بأخذ الحذر من ممارسة الحب مع زوجك في بعض الحالات الأخرى.

ج3: أما عن الاستمتاع من عدمه فهذه مسألة نسبية وليست مطلقة، فقد تفقد بعض السيدات المتعة والبعض الآخر لا، لأن التدفق الدموي لمنطقة الحوض قد تسبب احتقان الأعضاء التناسلية بالدم وفرط

الإحساس بها وهذا الاحتقان مع بعض السيدات يعطي إحساس غير مريح بالامتلاء بعد انتهاء الاتصال

الجنسي والبعض الآخر من السيدات تشعر بالشد العضلي في البطن أثناء الاتصال وبعد الانتهاء منه.

ج4: عن التغيرات المزاجية التي تصيب السيدة فهذا أمر طبيعي وهو ليس رفضاً في حقيقة الأمر

لممارسة الحب مع زوجك بقدر ما هو رفض للتغيرات الجسمانية التي تحدث للسيدة وتغير شكلها مما يجعلها تظن أنها فقدت جاذبيتها، لكن على العكس تماماً فالمرأة في "ثوبها الجديد " تبدو أكثر جاذبية عما قبل الحمل لكنها تكون متعبة من حالة الإعياء التي تصيبها والقيء المتكرر أثناء الفترة الأولى من الحمل، أما الثلاثة أشهرالثانية ترجع الشهوة الجنسية إلى معدلاتها الطبيعية لكن المؤشرات تهبط مرة أخرى في الثلاثة أشهر الأخيرة لقرب ميعاد الولادة وكبر حجم البطن مما يعاود المرأة الشعور بعدم الجاذبية.

ج5 : لا تقلقي فالزواج ورغبته لا تتأثر بل تبدين أكثر جاذبيه في نظره، والسبب الرئيسي في عدم رغبته في ممارسة الاتصال الجنسي معك ستكون فقط من أجل صحتك وصحة طفلك وقلقه أن يضر بكما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاقة الجنسية والحمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الصحة والطب :: منتدى الصحة الأنثوية و الولادة-
انتقل الى: