منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تربية الطفل ورعايته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساكورا كينوموتو
المستوى الثاني
المستوى الثاني
avatar

عدد الرسائل : 104
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: تربية الطفل ورعايته   الإثنين سبتمبر 15, 2008 4:45 pm

لا أريد أن يتعجب الآباء أو المسؤول برعاية طفل و تربيته بالنصائح التي سأقدمها، ستبدو لأول

وهلة غريبة بل وعجيبة! لا تنزعج جربها أولا وعليك بقراءة ما بين السطور لكي تفهمها ولا تحكم عليها ظاهرياوإنما عملياَ لترى النتيجة..!!!



مجموعة نصائح:

- أن تكون بمثابة القاضي وأن تأخذ عهداً على نفسك أن تكون حازما في أن تعلم الأبناء.

قانون العواقب الطبيعية في مواجهة الموقف والتعرض لتداعياته، وفهم مثل هذه القوانين سيساعد في تربيةالأبناء بطريقة صحيحة.

- لا تقدم لهم النصيحة حتى إذا طلب منك ذلك، يلجأ الأبناء إلى طلب النصيحة باستمرار لأنهم مازالوا يفتقدون إلى مسؤولية الاعتماد الكامل على أنفسهم، فهم يلجؤون إلى اقتراض مثل هذه النصائح التي تمكنهم من بناء المسؤولية بشكل كامل بداخلهم وبالتالي حل مشكلاتهم بأنفسهم، فلا تقدم النصيحة من أول مرة اتركه لكي يتصرف بنفسه أولا وإذا لم يستطع وطلبها مرة أخرى، يمكنك تقديمها له فكلما قلت العروض السخية للنصائح كلما عظم سخاء الابن في حديثه إليك.

- امتنع عن أحاديث الأب لأبنه، وعليك بالاتصال بطريقة غير مباشرة معه في بعض الأحيان حتى يتم الاستماع إليك، يمكنك تقديم النصيحة عن طريق شخص يحبه ويثق به وليكن صديق لأنهم لن يستمعوا إلى نصائحك التي تصدر في صورة تعليمات وستكون النتيجة هي التجاهل.

- تقبل شعور الغربة التي يشعر بها الآباء، لأن هذه مرحلة طبيعية من مراحل نمو المراهق والتي تتعلق بهويته الشخصية وميوله لتحقيق الاستقلالية والاعتماد على النفس فلا تنزعج عندما يبتعد الابن عنك أو أن يحاول أن يظهر لك أنه ليس بحاجة إليك لأنك تتعرض للنقض إذا حاولت مناقشة ذلك معه.

- كن أنانيا، عليك الاعتناء بنفسك و بقضاء أوقات فراغ والاستمتاع بها، وأن يكون لك أصدقاء لأن الابن يلاحظ أبويه في كافة تصرفاتهما ويحاول تقليدهما، فأنت قدوة و ليس الأنانية هنا بمعناه الحقيقي السلبي وإنما لتنمي عادات إيجابية لدى ابنك أي كيف يكون اجتماعيا، وكيف يستمتع بالأوقات الحلوة عندما يكبر ويقابل ضغوط الحياة، كما أن الاعتناء بالنفس يساعد على المحافظة على صحته.

- اجعله يمارس القلق و يجربه ولكن بقدر معين حتى يستطيع تحمل مسؤولية نفسه فيما بعد ولكن مع عدم إثقال كاهله بذلك.

- الموافقة على التصرفات غير المتزنة، وذلك نتيجة للتغيرات التي يمر بها الطفل أو المراهق على وجه خاص والتي تتراوح بين تغيرات عاطفية وجسمانية وهرمونية . وتخلق هذه التغيرات صراع داخل الابن لأنه يجمع بين شخصيتين في هذه المرحلة: "شخصية الطفل وشخصية البالغ" ويتأرجح بينهما لذلك يجب تقبل هذه الشخصية المزدوجة.

- اتركهم يعبرون عن أنفسهم بالطريقة التي يفضلوها في أوقات معينة من اليوم مثل التي تعطيها لنفسك بعد عناء يوم حافل بالضغوط والعمل (كأن تستمع إلى موسيقى هادئة). أما بالنسبة لهم سيكون الاستماع إلى موسيقي صاخبة أو حتى الصراخ فهذا يهدأ من القلق والصراعات التي توجد بداخلهم.

- لا تزعج ابنك بشجارك الدائم معه لانجذابه ناحية الأصدقاء والغرباء أكثر منك، لا تقلق فإن المنزل هو بمثابة المكان الآمن له وهو الذي يمنع إصابته بالإحباط. وتفسير ذلك أن الابن دائما لديه الشعور بأن صديقه سوف يتركه إذا تجاهله ولم يولي له أي نوع من الاهتمام. وانطلاقا من هذا الشعور أيضا لا يستطيع ممارسة مشاعر الغضب مع صديقه، وعندما يعود للمنزل يبدأ في إخراج مشاعره الحقيقية لأنه المكان الوحيد الذي يشعر فيه بالأمان والراحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تربية الطفل ورعايته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: منتديات الصحة والطب :: منتدى طب الأطفال-
انتقل الى: