منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حقيقة دعوة ابن تومرت ج 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير
avatar

عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: حقيقة دعوة ابن تومرت ج 2   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:05 pm

خلف ابن تومرت تلميذه عبد المؤمن بن علي الكومي [34] (524-558 هـ) ، ويعتبر عبد المؤمن المؤسس الفعلي لدولة الموحدين الكبرى - بالمغرب والأندلس – [35] وقد حاول عبدالمؤمن العمل على نشر الدعوة الموحدية لكن انشغاله بالأمور السياسية والعسكرية جعل حماسه للدعوة الموحدية أقل من سلفه .

ومع مضي الزمن أخذ حماس زعماء دولة الموحدين يقل إزاء الدعوة ، بل إن بعض زعماء الموحدين تجرءوا فأعلنوا براءتهم مما تحمله من غلو وانحراف حيث يذكر المراكشي أن أبا يوسف يعقوب المنصور (580--595هـ) ثالث أمراء الموحدين بعد ابن تومرت قال لأبي العباس أحمد بن إبراهيم بن مطرف المري - أحد المقربين إليه - يا أبا العباس اشهد لي بين يدي الله عز وجل أني لا أقول بالعصمة- يعني عصمة ابن تومرت -كما يذكر أبو العباس أيضاً أنه قال له يوماً وقد استأذنه في فعل شيء يفتقر إلى وجود الإمام : يا أبا العباس أين الإمام ؟ أين الإمام ؟ [36] .

ولم يكتف المنصور بهذا ، بل إنه حاول إرجاع الناس إلى الكتاب والسنة ونبذ تعاليم ابن تومرت التي توغلت في قلوب بعض الناس بالمغرب والأندلس - آنذاك - حيث يذكر المراكشي أن السلطان يعقوب المنصور بعد انتصاره في معركة الأراك [37] سنة 591هـ ذهب لمدينة جيان الأندلسية فخرج أهلها لتلقيه وتهنئته بالنصر ، فلما اقتربوا منه قدموا أحدهم ويدعى أبا بكر بن هانئ لتكليمه ، يقول أبو بكر : ( ... فسألني عن أحوال البلد وأحوال قضاته وولاته وعماله على ما جرت عادته - فلما فرغت من جوابه سألني كيف حالي في نفسي فشكرت له ودعوت بطول بقائه ثم قال لي : ما قرأت من العلم ؛ قلت : قرأت تواليف الإمام - أعني ابن تومرت - فنظر إلي نظ'رة المُغضَب ، وقال : ما هكذا يقول الطالب إنما حكمك أن تقول: قرأت كتاب الله ، وقرأت شيئاً من السنة ، ثم بعد هذا قل ما شئت … ) [38] .

ويضيف المراكشي أيضاً حين حديثه عن عقيدة العامة في ابن تومرت أن يعقوب المنصور استخف بعقول من بالغوا في تعظيم ابن تومرت وتقديسه والعمل بما قال به أو دعا إليه . ( لأنه لا يرى شيئاً من هذا كله ، وكان لا يرى رأيهم في ابن تومرت ... ) [39] .

وهكذا نرى أن دعوة ابن تومرت ، وإن كانت قد تغلغلت في قلوب العامة والسذج من الناس ، في بعض بلاد المغرب الأقصى والأندلس ، فإن ما تحمله من باطل وزيف قد بدا لمن كان عنده شيء من العلم ، مما دفع العقلاء من الموحدين وهم حماتها إلى العمل على إزالتها ، والسعى لبيان وجه الخطأ فيها ، فالمنصور ثالث أمراء الموحدين بعد ابن تومرت عمل على بيان باطلها وسعى لتقويضها ولم يمضِ على انتشارها بين الناس سوى نصف قرن ، وهي مدة قصيرة في عمر الدعوات ، لكن ما تحمله هذه الدعوة من غلو وشطط جعلت أقرب الناس منها يسعون لتقويضها - كما بينا في السطور السابقة - .

وهنا قد يرد تساؤل وهو : لماذا لم يعلن المنصور الموحدي للناس صراحة بطلان ما دعا إليه ابن تومرت ويعمل جاداً للقضاء على دعوته ؟ .

وللإجابة على هذا التساؤل يقال : إن الكثير من الناس ببلاد المغرب الأقصى لاسيما العامة وشيوخ الموحدين وزعماء القبائل قد تعلقوا بدعوة ابن تومرت واقتنعوا بصحة ما قال به ودعا إليه ، فلو واجههم المنصور بالنقد الصريح أو العمل الجاد للقضاء على دعوة ابن تومرت لنشأ عن ذلك رد فعل خطير من قبل أولئك القوم ، وهذا بلا شك جعله يكتفي ببيان موقفه منها دون اتخاذ أي خطوات عملية ضدها .

وبالرغم من قلة ما قام به المنصور من عمل ضد دعوة ابن تومرت ، إلا أن عمله هذا كانت له نتائج طيبة حيث إنه بهذا العمل كسر ذلك السياج الذي أحيطت به دعوة ابن تومرت مما دعا كثيرًا من الموحدين لا سيما المنصفين منهم إلى التمعن في حقيقة دعوة ابن تومرت ودراستها بموضوعية وإنصاف ، فبانت لهم حقيقتها وما تحمله من زيف وباطل ، فأخذوا يتحللون منها شيئاً فشيئاً حتى إذا تولى أبو العلاء إدريس الملقب بالمأمون [40] (624-629 ه) أعلن صراحة خروجه على تعاليم ابن تومرت ، وبين ما تحمله دعوته من زيف وضلال ، وقال وهو على المنبر في مدينة مراكش يخطب الناس : ( … أيها الناس لا تدعوه بالمهدي المعصوم - يعني ابن تومرت - وادعوه بالغوي المذموم فإنه لا معصوم إلا الأنبياء ولا مهدي إلا عيسى [41] ، وأنا قد نبذنا أمره النحيس ... ) [42] ، كما يذكر ابن أبي زرع أنه بعد أن نزل من على المنبر ( كتب إلى جميع بلاده بتغيير سير المهدي وما كان ابتدعه للموحدين وجرى عليه عملهم وسير ملوكهم ، وأمر بإسقاط المهدي من الخطبة وإزالته من الدنانير والدراهم ... وقال : كل ما فعله المهدي وتابعه عليه أسلافنا فهو بدعة ولا سبيل لإبقاء البدع ... ) [43] ، كما أرسل المأمون كتاباً إلى المدن المغربية والأندلسية بين لهم فيه الخطوات التي اتخذها ضد دعوة ابن تومرت ، وقد جاء في ذلك : ( ... ولتعلموا أنا نبذنا الباطل وأظهرنا الحق ، وأن لا مهدي إلا عيسى ابن مريم ... وقد أزلنا لفظ العصمة عمن لا تثبت له عصمة ... ) [44] .

هكذا تجرأ المأمون تاسع أمراء الموحدين فبين للناس صراحة بطلان ما دعا إليه ابن تومرت ، وأمرهم بنبذه والعودة إلى المنهج الإسلامي الأصيل ، ولم يذكر المؤرخون أن هذا العمل لقي أي معارضة من الموحدين مما يدلنا على أنهم كانوا في ذلك الوقت قد بدءوا يتحللون منها لما بدا لهم بطلانها .

بعض المزالق التي وقعت بها دعوة ابن تومرت :

كان هذا عرضاً تاريخياً لدعوة ابن تومرت منذ أن كانت فكرة وحتى ظهرت إلى حيز الوجود ، وأصبح لها كيان سياسي يحميها ، ويدعو الناس إليها ، وقد بدا لنا من خلال هذا العرض أن دعوة ابن تومرت بالرغم من انتشارها في بادئ الأمر ، وتمكن أصحابها من القضاء على خصومهم المرابطين ، فإن أسسها العقدية التي قامت عليها لم تكن أسساً سليمة ؛ بل كانت منحرفة عن الأسس الإسلامية الصحيحة ، وباستقراء تاريخ هذه الدعوة وما خلفه لنا ابن تومرت من تراث فكري ندرك المزالق التي وقع فيها الموحدون ، ومن أهمها :

1- ادعى محمد بن تومرت داعية الموحدين الأول العصمة لنفسه إذ قال عن نفسه بأنه هو المهدي المعصوم [45] ، كما سماه تلاميذه بهذا الاسم فأطلقوا عليه لقب المعصوم حتى أصبح هذا اللقب من أشهر ألقاب ابن تومرت لدرجة أنهم كانوا يطلقونه عليه دون ذكر لاسمه بسبب اشتهاره به !

والعصمة عند أهل السنة والجماعة لم تثبت إلا للأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام فيما يبلغون عن الله ولم يقولوا بها لسواهم حتى لكبار الصحابة الذين خصهم الله بالفضل : أبي بكر وعمر وغير هما [46] .

هكذا غالى ابن تومرت في القول بالعصمة لنفسه فنهج بذلك نهج الرافضة الاثنى عشرية [47] الذين قالوا بالعصمة لأئمتهم ، مما أوقعهم في انحراف عقدي خطير لأن : ( ... من جعل بعد الرسول معصوماً يجب الإيمان بكل ما يقوله فقد أعطاه معنى النبوة وإن لم يعطه لفظها ... ) [48] ولم يكتف ابن تومرت بهذا الادعاء بل إنه كان يأمر بقتل كل من يشك [49] في عصمته [50] ، ولكي يؤصل هذا الادعاء في نفوس أتباعه ألف لهم كتابه أعز ما يطلب [51] .

2- ادعى ابن تومرت أنه هو المهدي الذي وعد الرسول -صلى الله عليه وسلم- بخروجه في آخر الزمان حيث قال في خطبته حيث مبايعته إماماً للموحدين سنة515هـ : ( الحمد لله الفعال لما يريد ، القاضي بما يشاء ، لا راد لأمره ، ولا معقب لحكمه ، وصلى الله على سيدنا محمد المبشر بالهدى الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً ، يبعثه الله إذا نسخ الحق بالباطل ، وأزيل العدل بالجور ، مكانه بالمغرب الأقصى ، واسمه اسم النبي ، ونسبه نسب النبي..) [52] . ويلاحظ هنا كيف تجرأ ابن تومرت فكذب على الله ورسوله حيث عين مكان ظهور المهدي بالمغرب الأقصى ، مع أن الأحاديث الصحيحة الواردة في المهدي لم تشر إلى ذلك ، وقد تلقى الموحدون هذ الادعاء بالقبول حيث يذكر ابن خلدون [53] أنه بعد هذه البيعة أصبحوا يلقبونه بالمهدي ، وكان لقبه قبلها الإمام ! ! .

وهكذا يبدو لنا أن الكذب على الله ورسوله ، ووضع الأحاديث ونسبتها إلى الرسول من الأسس العقدية التي قامت عليها دعوة ابن تومرت ، وهم بهذا يحذون حذو الرافضة الذين ملئوا كتبهم بالأحاديث والأخبار المكذوبة على الرسول -صلى الله عليه وسلم - .

3- أنه ألف لتلاميذه كتاباً سماه كتاب التوحيد بلسانهم البربري قسمه إلى سبعة أحزاب عدد أيام الأسبوع ، وأمرهم بقراءة حزب واحد في كل يوم بعد صلاة الصبح [54] ، وقد حوى هذا الكتاب الكثير من الأغاليط والشطحات في الأمور العقدية ، وحتى يضمن تأصيل ما في هذا الكتاب في نفوس أتباعه فإنه ألزمهم بحفظه حيث يذكر ابن أبي زرع الفاسي أن ابن تومرت قال لأصحابه الموحدين : (... من لا يحفظ هذا التوحيد فليس بمؤمن وإنما هو كافر لا تجوز إمامته ولا تؤكل ذبيحته فصار هذا التوحيد عند المصامدة كالقرآن العزيز ... ) [55] .

بهذا جعل ابن تومرت نفسه شرعًا لأتباعه حيث ألزمهم بحفظ ما جاء به وضمنه كتبه ، وإذا كان الإسلام لم يلزم المسلم أن يحفظ من القرآن الكريم وهو المنزل من عند الله سبحانه إلا قدر ما يقرأه في صلاته فإن ابن تومرت داعية الموحدين الأول قد جعل مؤلفه أهم من القرآن حينما طالب الموحدين بحفظه!.

4- إن ابن تومرت أخذ من كل مذهب وفرقة إسلامية ما يلائم اتجاهاته ويخدم أهدافه ، ولهذا جاء تراث الموحدين الفكري خليطاً مضطرباً متأثراً بكثير من النزعات الفكرية الضالة ، فهو في مسألة الإمامة يقول برأي الرافضة حيث ضمن كتابه ( أعز ما يطلب ) هذا الرأي ، فقال حين حديثه عنها : ( لا يصح قيام الحق في الدنيا إلا بوجوب الإمامة في كل زمان إلى أن تقوم الساعة ، ما من زمان إلا وفيه إمام لله قائم بالحق ... ) [56] ، كما وافق الرافضة في القول بعصمة الإمام - كما أسلفنا- .

كذلك تأثر ابن تومرت بمذهب المعتزلة [57] في نفي الصفات عن الله تعالى ، ولهذا سمى أصحابه بالموحدين ، لأنهم في رأيه هم الذين يوحدون [58] الله حقًّا لنفيهم الصفات عن الله سبحانه وتعالى [59] .

كما نهج ابن تومرت نهج الأشاعرة [60] في تأويل بعض صفات الله سبحانه وتعالى [61] .

5-كفر ابن تومرت من لم يؤمن بما يقول ويعتنق ما يدعو إليه ، واستباح دمه حتى ولو كان من أتباعه [62] ، كما قال بكفر دولة المرابطين ووجوب جهادها ، ولتأصيل هذا المبدأ في نفوس أصحابه فقد صرح في كل مناسبة ، كما ضمنه كتبه التي ألفها لهم ورسائله التي كان يبعثها إلى الموحدين حيثما كانوا .

ومما جاء في إحدى رسائله إلى أصحابه : ( واعلموا وفقكم الله أن جهادكم - يعني المرابطين - فرض على الأعيان على كل من فيه طاقة للقتال ، واجتهدوا في جهاد الكفرة الملثمين ... ) [63] .

كان هذا هو رأي ابن تومرت في دولة المرابطين ، تلك الدولة السنية التي أقامت كيانها على مذهب أهل السنة والجماعة والدعوة إلى الله على هدى من سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فقد طعن في عقيدتهم ، ووصفهم بأنهم مجسمون وكفار ، لا تجوز طاعتهم ، ولا الولاء لهم ، بل يجب جهادهم ، ولهذا قاتل الموحدون المرابطين قتال المسلمين للكفار حسب اعتقادهم ، وما ذلك إلا بسبب غلو ابن تومرت وتجرئه على الطعن في أعدائه دون ورع أو تقوى ! ! .

وبعد هذا العرض السريع لنشأة دعوة ابن تومرت ، والتعرف على بعض الأسس العقدية التي قامت عليها- ندرك بجلاء مدى ما فيها من غلو وشطط ، وما شابها من ضلال وانحراف ، وأنها كانت بعيدة كل البعد عن المنهج الإسلامي الصحيح ، ولا شك أن هذا الغلو والانحراف الواضح فيها هو الذي جعل أتباع ابن

تومرت غير متحمسين لها بعد موته ، بل بعضهم حاربها وتبرأ منها - كما رأينا - فكان هذا الموقف سبباً لأن تدفن معظم أفكار وأقوال ابن تومرت معه ، ولا يقدر لها الذيوع والانتشار كغيرها من الدعوات الضالة التي ظهرت بالعالم الإسلامي على مر العصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
أمير القلوب
المستوى الأول
المستوى الأول
avatar

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة دعوة ابن تومرت ج 2   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 4:05 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوجعفر
زائر



مُساهمةموضوع: ردّ عن موضوع ابن تومرت   الخميس يونيو 24, 2010 12:16 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
ظننت أنّي شيئا هاما يبرر كلامك أيها الكاتب الكبير,ولكن للأسف "حلّ الصرّة تلقى الخيط" أكثر الدعوات تعتمد على الدين في أول أمرها ثمّ تتجه إلى الملك العضوض,ولكنّ الكوحدين كان لهم جهاد ضدّ الغزاة الصليبيين بالأندلس وأفريقية لاينكره عاقل ,فكيف ترى دعوة ابن عبدالوهاب وما آلت إليه السلطة السعودية بنجد والحجاز؟....
وهاته الدويلات الحاكمة اليوم والصاغرة للغرب الصليبي الماسوني والصهيوني,والتي تحارب الإسلام والإسلاميين وتغلق المساجد وتحمي العري والتفسخ وهذا نشاهده وليس خبر المؤرخين .
يقول الإمام الشافعي
تواضع تكن كالنجم لاح لناظر*** على صفحات الماء وهو رفيع!
ولا تكن كالدخان يعلو بنفسـه***إلى طبقات الجو وهو وضيـع!
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقيقة دعوة ابن تومرت ج 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى التاريخ والحضارة-
انتقل الى: