منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السلطان محمد خان الثالث (1003- 1012هـ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير


عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: السلطان محمد خان الثالث (1003- 1012هـ)   السبت أكتوبر 20, 2007 10:38 am

الدولة العثمانية (26) : السلطان محمد خان الثالث (1003- 1012هـ)

ولد عام 974هـ الموافق 1546م، وجلس على سرير السلطة عام 1003 الموافق 1566م بعد وفاة والده باثني عشرة يوماً ، لأنه كان مقيماً في مغنيسا ، كانت أمه إيطالية الأصل اسمها ( بافو ) استرقها قراصنة البحر ، وبيعت في السراي ، فاصطفاها السلطان مراد الثالث وأسماها صفية ، وكان مولعاً بها لذا كان تدخلها وأثرها في السياسية كبيراً.

وبدأ حكمه بترك شؤون الدولة بيد الصدر الأعظم ، فكثرت المفاسد، وهزمت الجيوش أمام أمير الأفلاق ميخائيل الذي تمكن بمساعدة النمسا أن يضم إليه إقليم البغدان، والجزء الأكبر من ترانسلفانيا، لعدم وجود القادة الأكفاء .

ورغم حالة الضعف والتدهور التي كانت قد بدأت تعتري الدولة العثمانية إلا أن راية الجهاد ضد الصليبيين ظلت مرفوعة ، ومما يذكر لهذا السلطان أنه لما تحقق له أن ضعف الدولة في حروبها بسبب عدم خروج السلاطين وقيادة الجيوش بأنفسهم برز بنفسه وتقلد المركز الذي تركه سليم الثاني ، ومراد الثالث : ألا وهو قيادة عموم الجيوش ، فسار إلى بلغراد ومنها إلى ميادين الوغى والجهاد ، وبمجرد خروجه دبت في الجيوش الحمية الدينية والغيرة العسكرية ، ففتح قلعة (أرلو الحصينة) التي عجز السلطان سليمان عن فتحها في سنة 1556م ، ودمر جيوش المجر والنمسا في سهل كرزت بالقرب من هذه القلعة في 126 أكتوبر سنة 1596 حتى شبهت هذه الموقعة بواقعة (موهاكز) التي انتصر فيها السلطان سليمان سنة 1526م ، وقد كاد أن يؤسر فيها السلطان ، وقد ورد في بعض الروايات أن عدد القتلى في صفوف الأعداء مائة ألف ، وعاد السلطان غانماً إلى العاصمة ، ويقول إبراهيم أفندي الذي كان حاضراً في تلك الواقعة أنه لو أمضت العساكر العثمانية شتاء ذلك العام بالحدود ثم تقدمت في الربيع لكان أمكن افتتاح مدينة فيينا ، وبعد هذه المعركة استمرت الحروب دون أن تقع معركة حاسمة.

وتعرضت الدولة في زمنه لثورات داخلية عنيفة قادها ( قره يازجي ) في الأناضول، وأخرى قام بها الخيالة إلا أن السلطان استطاع القضاء عليهما بصعوبة ، ومن تلك الأحداث الداخلية يظهر للباحث المدقق اختلال النظام العسكري وعدم صلاحيته لحفظ اسم الدولة وشرفها من أعدائها.

أما ثورة الأناضول ، كان عمادها الجنود الذين فروا من معركة ( كرزت) حيث نفوا إلى الأناضول ، فقام أحدهم وهو ( قره يازجي ) قائد فرقة السكبان الانكشارية ، وادعى رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام ، وقد وعده بالنصر على آل عثمان ، فأعلن التمرد بعد أن تبعه عدد كبير من الجنود المنفيين ، ودخل مدينة عينتاب ، وحاصرته الجيوش العثمانية ، فأعلن الاستسلام على أن يعطى ولاية أماسيا ، فوافق العثمانيون على ذلك ، فلما ابتعدت الجيوش أظهر العصيان ثانية ، وساعده أخوه ( دلي حسن) والي بغداد ، وجاء الجيش العثماني بقيادة صقلي حسن باشا فانتصر على قره يازجي الذي التجأ إلى الجبال قرب البحر الأسود ومات متأثراً بجراحه ، أو قتل في الميدان . وجاء أخوه فانتصر على صقلي حسن باشا وقتله على أسوار توقات عام 1010 ، وهزم ولاة ديار بكر وحلب ودمشق وحاصر كوتاهية عام 1010هـ ، ولما قوي أمره أخذته الدولة بالسلم والإرضاء وأعطته ولاية البوسنة استدراجاً له فقبل وانصرف لقتال الأوروبيين حتى قضى على القسم الأكبر منها في مناوشات الدولة مع النمسا والمجر ولقي حتفه في حصار بودا.

وأما ثورة الخيالة ( السباه ) في استانبول مطالبين بالتعويض عما لحق إقطاعتهم من أضرار بسبب الثورة هناك ، ولم يكن بإمكان الدولة أن تعطيهم لعجزها ، فاستعانت عليهم بالانكشارية ، وقضت على ثورتهم ، بعد أن أفسدوا ونهبوا المساجد وغيرهما مما وصلت أيديهم إليها.

أولاً : الشيخ سعد الدين أفندي

كان من شيوخ السلطان محمد الثالث وممن شجعه على الخروج بنفسه لقيادة الجيوش وقال للسلطان : (أنا معك أسير حتى أخلّص وجودي من الذنوب ، فإنني بها أسير).

وفي أحد المعارك كاد أن يؤسر فيها السلطان وفر من حوله الجنود والأعوان قال الشيخ سعد الدين أفندي : (اثبت أيها الملك فإنك منصور بعون مولاك ، الذي أعطاك ، وبالنعم أولاك )، فركب السلطان جواده ، وحمل سيفه وتضرع إلى القوي العزيز ، فما مضت ساعة حتى نزل نصر الواحد القهار ، وكانت تلك المعركة بعد فتح حصن اكري.

ثانياً: من شعره :

كان على نصيب عال من التعليم والثقافة والأدب ، وكان شديد التدين ويميل إلى التصوف ، ومن أشعاره ذات المعاني السامية :

لا نرضى بالظلم بل نرغب في العدل

نحن نعمل لحب الله ، ونصغي بدقة لأوامره

نريد الحصول على رضى الله

نحن عارفون وقلوبنا مرآة العالم

قلوبنا محروقة بنار العشق في الأزل

نحن بعيدون من الغش والخديعة وقلوبنا نظيفة

ثالثاً : وفاته

توفي السلطان محمد الثالث بعد أن أخمد الحركات التمردية ، والثورات العنيفة ، وقاد الجيوش بنفسه ، حتى أطلق عليه لقب (أغري ) أي فاتح ، وكانت وفاته في نهار الأحد الثامن عشر من رجب سنة اثنتي عشرة وألف ، ومده حكمة تسع سنين ، وشهران ويومان ، وله من العمر ثمان وثلاثون سنة.

وكان هذا السلطان عندما يسمع اسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يقوم إجلالاً واحتراماً لسيد الكائنات.

كتاب الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط ، للدكتور علي الصلابي ، ص 473. والتاريخ الإسلامي ، العهد العثماني ، لمحمود شاكر ، ص 128، وتاريخ الدولة العثمانية ، للدكتور علي حسون ، ص 130.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
السلطان محمد خان الثالث (1003- 1012هـ)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى التاريخ والحضارة-
انتقل الى: