منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أسباب هجرة بني هلال وبني سليم إلى تونس في القرن الخامس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير
avatar

عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: أسباب هجرة بني هلال وبني سليم إلى تونس في القرن الخامس   السبت أكتوبر 20, 2007 11:09 am

أسباب هجرة بني هلال وبني سليم إلى تونس في القرن الخامس

بقلم: الأستاذ توفيق بلغيث

نسب القبائل الهلالية:

يبدو الحديث عن نسب القبائل الهلالية التي دخلت المغرب في القرن الخامس للهجرة الحادي عشر للميلاد، أمرا عسيرا دون التوقف على أصل هذه القبائل ومعرفة ما المقصود بالهجرة الهلالية؟

يتبين من خلال تتبع تاريخ تلك القبائل أنها تقتصر على ثلاثة قبائل وهي: بنو هلال، بنو سليم، وبنو معقل و"أن بني هلال وبني سليم قبائل تنتمي إلى الفرع العدناني الشمالي (ما يسمى بعرب الشمال) و قد ذكرها ابن خلدون وأبو الفداء ضمن القبائل المسماة "العرب التابعة" وهي الطبقة الثالثة من العرب المستعربة"[1] وقد تعرض النسابة والمرخون العرب لهذا الموضوع، وتحدثوا عن كل قبيلة من هذه القبائل على حدة، ومن بين ما خصوا به هذه القبائل. وقبل الإشارة إلى بطون القبائل يجب أن نشير إلى أن النسابين العرب يقسمون الأنساب إلى عدة طبقات وفروع "أولا الشعب ثم القبيلة (وهي قسمة من الشعب) ثم العمارة وهي (جزء من القبيلة) ثم البطن (وهي فرع من العمارة) والفخذ (وهو فرع من البطن) وأخيرا الفصيلة (وهي فرع من الفخذ) والعشيرة"[2]. ويشترك مع بني هلال أصحاب التغريبة مع عدة قبائل في الإسم ومنها:

1-بنو هلال بن عفر من قيس عيلان عدنانيون

2-بنو هلال بن عمر بن جشم بن عوف بن النخع قحطانيون

3-بنو هلال بن عامر بن ربيعة بن ثعلبة بن سعد بن ضبة عدنانيون

4-بنو هلال بن ربيعة بن زيد بن عامر بن سعد بن الخزرج بن تميم الله بن النمر بن قاسط عدنانيون[3].

أما نسب بني هلال الذين إتجهوا إلى الغرب فجدهم الذي ينسبون إليه هو "عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن فمن بطون عامر: بنو هلال[4] بن عامر بن صعصعة"[5]. ويتحدث إبن جزم الأندلسي عن هذا النسب عندما يقول: "هؤلاء بنو هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن نضر"[6]. ويقول خير الدين الزركلي في نسبهم: "هلال بن عامر بن صعصعة من هوازن عدنان"[7].

ويتحدث عز الدين بن الأثير عن قبيلة بني هلال فينوه بكثرتها وبكثرة ما أنجبته من العلماء فيقول: "الهلالي ـ بكسر الهاء ـ هذه النسبة إلى هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن، قبيلة كبيرة ينسب إليها كثيرة من العلماء"[8].ويمكن التوقف عند هذه التعاريف لبني هلال محاولين التعرف على بطون هذه القبيلة النازحة إلى المغرب. وفي هذا الإطار يتحدث الزركلي عن بطون بني هلال فيذكر أن أسماء تلك البطون ترجع إلى ابناء هلال الجد المشترك للقبيلة الذي أنجب ـ حسب الزركلي ـ خسمة أبناء كل واحدا منهم جدا لأحد بطون القبيلة وهم "شعبة، وناشرة، ونهيك، وعبد مناف، وعبد الله"[9]. و يشتمل هذا الشعب على عدد كبير من القبائل منها ما ينتمي إليه حقيقة بالنسب، وبعضها نسبة في غيره ولكنه محسوب منه ومضاف إليه، كما تدخل في إطاره قبائل عفت وتناسلت وهو نمت، وبذلك أصبح لها البطون والأفخاذ الكثيرة لترتفع من رتبة القبائل إلى رتبة الشعوب وعلى ذلك يمكن حصر شعوب بني هلال المضافين والأصليين فيما يلي:

الأثبج: يقول إبن خلدون: “كان هؤلاء الأثبج من الهلاليين أوفر عددا وأكثر بطونا[10] ومن بين بطون الأثبج الكثيرة نعرض لتلك التي كان لها وجود مؤثر في إفريقية خلال القرن الحادي عشر للميلاد، نذكر دريد. وهم أعز قبائل الأثبج، وعرفوا برئيسهم الذي دخل بهم إفريقية وهو الحسن بن سرحان بن وبرة ـ إحدى البطون دريد، والمواطن التي نزلوها بالمغرب ما بين بلاد العناب إلى قسنطينة[11]. ومن بين بطون الأثبج أيضا كرفة "وكان لهم جمعا وقوة كانوا أحياء غزيرة من جملة الهلاليين الداخلين لإفريقية، وكانت مواطنهم حيال جبل أوراس من شرقية"[12]. وينسب إلى الأثبج لطيف من بين بطون هذا الأخير "اليتامي وهم أولاد كسلان بن خليفة بن لطيف بني ذوي مطرف وذوي أبي الخليل وذوي جلال بن معافى، ومنهم اللقامنة، أولاد لقمان ونزار بن معن بن محيا بن جرير بن علوان، وجرير يزعمون أنهم من محيا بن جرير، ومزنة من ديفل بن محيا وإليه يرجع نسب بني مزني الولاة بالزاب لهذا العهد"[13] وعن كثرة بطون لطيف يذكر إبن خلدون “وكانت للطيف هؤلاء كثرة ونجعة، ثم عجزوا عن الظعن وغلبهم على الضواحي الدواودة من بعدهم لما قل جمعهم وافترق ملوكهم"[14]. ويعد من بطون الأثبج أيضا الضحاك وهم بطون كثيرة[15]. وعن استقرارهم كان بمنطقة الزاب كما ذكر ابن خلدون "ثم عجزوا عن الظعن ونزلوا الزاب واتخذوا بها المدن فهم على ذلك لهذا العهد"[16]. وما ينسب إلى بطون الأثبج العاصم "وهم أبناء عاصم بن مشرف بن أثبج، كانوا من القبائل التي إنضمت إلى بني غانية فنقلهم الموحدون إلى المغرب ببسيط تامسنا"[17]. ومن الأثبج نذكر العمور "ويغلب على الظن أنهم ولد عمرو بن عبد مناف بن هلال إخوة قرة بن عبد مناف"[18] وعن مواطن العمور يذكر ابن خلدون أن "موطنهم ما بين جبل أوراس شرقا إلى جبل راشد، وكان كل ذلك من ناحية الحضنة والصحراء. وأما التلول فهم مدفوعون عنها بقتلهم وخوفهم من حامية الدول، فتجدهم أقرب إلى مواطن القفر والجدب"[19] والشكل المأخوذ عن ابن خلدون يعطي صورة واضحة عن بطون أخرى تنسب للأثبج.

وما ينسب إلى بني هلال جشم وهم "جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن"[20] نقل الموحدون جمهورهم إلى المغرب الأقصى وأسكنهم بسيط تامسنا والحوز ما بين سلا ومراكش فتخلوا منذ ذلك التاريخ عن عادة النجعة والريادة واستقروا متمسكين بفلح الأرض". ولجشم بطون كثيرة منها:

بنو جابر بن جشم الذين يقول عنهم الناصري صاحب كتاب الاستقصاء أنهم كانت لهم شوكة، من مواطنهم نذكر سفح جبل تادلة ويبتعدون أحيانا إلى البسيط، ويعودون إلى قمم الجبال والهضاب عن تهديدهم، وإن تناوب الرئاسة عليهم إلا أنهم في أيام دولة بني مرين تولاها ورديفة[21].

أما الخلط فيعدون أيضا من جشم ويذكرهم إبن خلدون "هذا القبيل يعرف بالخلط وهم في عداد جشم هؤلاء، لكن المعروف أن الخلط بنو المنتفق من بني عامر بن عقيل بن كعب كلهم شيعة للقرامطة بالبحرين"[22]. ولقد استقر الخلط في المغرب وخاصة بسائط تامسنا، وعرفوا بكثرة العدد وقوتهم ومن الذين تولوا الرئاسة عليهم شيخهم هلال بن حميدان بن مقدم بن محمد بن هبيرة بن عواج[23].

ومن بين أشهر بطون جشم سفيان، وعن المواطن والرئاسة في هؤلاء يذكر إبن خلدون "وكان سفيان هؤلاء حيا حلولا بأطراف تامستا مما يلي آسفي، وملك بسائطها السيحة عليهم الخلط، وبقي من أحيائهم الحرث والكلابية ينتجعون أرض السوس وقفاره فبقيت فيهم لذلك العهد شدة وبأس ورئاستهم في أولاد مطاوع من الحرث"[24]. وما ينسب إلى بني هلال قبيلة رياح فهذه القبيلة من أعز قبائل هلال وأكثرهم جمعا عند دخولهم إفريقية، وينسبون إلى رياح بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر، وتولى الرئاسة عنهم مؤنس بن يحي الصنبري من بطون مرداس بن رياح[25]. وقبائل رياح كثيرة كانت كل واحدة منها ترتقي إلى مرتبة شعب "وأما الخضر فيقولون أنهم من ولد خضر بن عامر، وليس عامر بن صعصعة"[26]. ويعد من بطون رياح أيضا مرداس، وعرفوا بكثرة العدد والرئاسة على رياح أثناء دخولهم إفريقية في صنبر[27]. ومن بطون رياح أولاد سعيد و"رئاستهم لأولاد يوسف إبن زيد منهم في ولد ميمون بن يعقوب بن عريف بن يعقوب بن يوسف، وأردافهم أولاد عيسى بن رحاب بن يوسف وهم ينسبون بزعمهم إلى بني سليم في أولاد القوس من سليم"[28].

ومما ينسب إلى بني هلال نذكر زغبة، و"هذه القبيلة إخوة رياح"[29] "وكانت لهم غزة وكثرة عند دخولهم إفريقية، وتغلبوا على نواحي طرابلس وقابس"[30].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
ابراهيم
زائر



مُساهمةموضوع: افات   السبت يناير 02, 2010 1:12 pm

بنو هلال افات و خراب وجراد لم يبق و لم يدر كانوا وراء خراب الحضارات وسبابا في سقوط الاندلس.الادهى و الامر انهم مرض لايزال ينخر بدن المغرب الى حد اليوم و يريد أن يقضم منه جزءا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوجعفر
زائر



مُساهمةموضوع: قبيلة عوين   الخميس مايو 06, 2010 3:38 pm

بسم الله الحمان الرحيم
كثرت المواقع دون فائدة تذكر, واجترار لنفس الموضوع,ولكنّ المفيد يأتي من تتبع القبائل والعروش سيما وأنّ الموقع تونسي ,وكثير من العائلات معروفة ,سواء من رياح أو زغبة من هلال أو سليم – كدريد وأولاد يعقوب وغريب وعوين والربايع والصلاعة والعكارمة والهمامة ونفاث والمثاليث واولاد سعيد والحمارنة وبني يزيد وجلاص واولاد بوغانم والمرازيق والعذارة والنوايل والمهاملة والمجابرة والمقارحة واهل قعود والمهاذبة الخ....
أمّا القول الذي أوردت فهو من الدعايات المجحفة في حق الوافدين,ولا شكّ أنّ الحروب تخلّف الدمار ,ولكن الفاطميين فعلوا الأفاعيل إبان وجودهم وبعد خروجهم ,وحسب على هلال وسليم ,ولولاهم لما تعرّب الشمال الإفريقي.
............................... Razz
(بنو هلال افات و خراب وجراد لم يبق و لم يدر كانوا وراء خراب الحضارات وسبابا في سقوط الاندلس.الادهى و الامر انهم مرض لايزال ينخر بدن المغرب الى حد اليوم و يريد أن يقضم منه جزءا)
...................................



قبيلة عوين
عوين :إسم علم وتصغير لإسم عون ,و لا بد من شرح للمعنيين بهذا العرش أو القبيلة,التي تستند جذورها العربية الى زغبة من هلال بن عامر بن صعصعة, الذين استوطنوا شمال أفريقيا و المشرق العربي,و لا يكاد يخلوا منهم قطر من الأقطار العربية ولكنّ هذا اللقب (العويني) فيه نظرلمعرفة الفرق بين عويني من عوين وآخر من العوينة أو العوينات أو ما شابه ذلك,حيث يطلق على غير العوينيين أي أبناء (عُوين)بإدغام الواو والياء أو فتح الواو وجزم الياء,وهؤلاء هم من ينتمون للهلاليين,و هي قبيلة عربية من زغبة أتت شمال أفريقيا أثناء التغريبة الهلالية المشهورة(القرن العاشر والحادي عشر ميلادي),وهناك قول بأنّ منهم من جاء منذ الفتوحات ,كالطلائع مثلا أو الطلايعة, وهناك من يحملون اللقب نسبة لسكنهم ,مثلا العويني من عوينة راجح بالجنوب التونسي أو عوينة المرازيق , وهؤلاء من سليم أبناء العمومة, وهناك تصاهر بيننا , و يوجد لقب العويني , من اليمن حتى الشّام, ومن البحرين إلى المغرب الأقصى,أمّا نحن في تونس فهناك قصة غريبة وتاريخ لا بدّ من سرده ,فحسب حكايات الأوّلين ، سيّما اللّذين صادفتهم شخصيّا، جدّة أمّي المسمّاة (حدود بنت محمد الصّويعي بن مصباح) معمّرة 124تُوُفِّيت سنة 1964, وإبنتها التي توفّيت سنة1990 معمّرة بدورها, ناهزت المائة ونيّف, واختها مسعودة ,وآخرين من عوين، يتحدّثون عن ذياب بن غانم, ومعاركه وخاصة ضدّ خليفة الزّناتي ,وما جرى بين إبنته ، وسعده بنت الزّناتي خليفة ، وكيف يسمّون الغزوات يزغبوا ،وزغبة هذه نارٌ على علم , يروي هؤلاء قصّة ذياب بن غانم، مع قليد النّجع والأعيان، حسن بن سرحان,وأبوزيد الهلالي سلامة, إذ كلّفوه بمسرولية الإبل والمواشي ورعيها، وكيف غضب واعتبرها إهانة له،وهوالفارس المغوار وعندما استفحل أمر الزناتي أرسلوا سعدا والقصة يتداولها الكبار ثمّ يتحدّثون بحسرة عن النّكبة الكبرى التي أصابت النّجع والقبيلة، لمّا عزموا على مغادرة برّ تونس الى بلاد نجدٍ ، وقد كانت قصّتهم مع الباي كالآتي.:ذكر أنّ احد بايات تونس في القرن السّابع عشر ميلادي في عهد الدولة المرادية،
-مراد باي أصله من جزيرة كورسيكا،ولد بها بمدينة كالفيcalvi،,من سبي سنبيرا أو سان پيير saint pierre ,واسمه الحقيقي جاك سانتي (بالفرنسية: Jacques Senty). أُسِر وهو يبلغ من العمر 9 سنوات، وبيع عبدًا للباي[1] سليمان بتونس، الذي أسماه مراد وربّاه وزوّجه إحدى بناته، ثم منحه لقبه (لقب الباي).
هي دولة كانت قائمة في تونس بين 1631 و1702 وعمليا منذ 1628 . أسس سلالة المراديين مراد باي الذي يدعى في الأصل موراتو كورسو وهو في الأصل كورسيكي أسر وعمره 9 سنوات ورباه رمضان ممثل العثمانيين الذين يسيطرون على البلاد منذ 1574 .
أصبح مراد مسؤولا عن الجباية وتحصل على لقب باي سنة 1612و شهدت الدولة أوجها وأصبحت مستقلة عمليا عن العثمانيين في عهد إبنه محمد الأول المعروف أكثر باسم حمودة باشا و شهدت الدولة حرب خلافة بين 1685 و1685نتهى الحكم المرادي سنة 1702 عد إغتيال مراد الثالث بوبالة)على يد إبراهيم الشريف الذي حكم البلاد إلى سنة 1705 تاريخ قيام الدولة الحسينية.
مراد باي الكورسيكي وُلد له ولد,أسماه محمد(حمّودة باشا)،و في يوم من الأيّام، خرج في نزهة مع جنده وأعيان دولته،(الحاشية) بأحوازتونس وهو من مماليك عثمان داي التّركي كماأسلفنا،فعرج على نجع عوين(بالنفيضة) والمشهور نفيضة سوسة, وأمّا عندنا فهي نفيظة أولاد سعيد تجمّع أكبراللحمات من العرش, ففرح به القومُ على عادة العرب في الكرم وحُسن الضّيافة, ورحّبوا به ترحيبا لا نظير له،مدّة ثلاثة أيّامٍ بلياليها وجمعوا له بمناسبة ميلاد وليّ عهده هديّة فاخرة، كيف لا وهو باي المحلة, فأعجبته واغتبط بها،أيّماِغبطةً ارتاح لها الجميع، وغادرهم على أمل الرّجوع دون علم المُضيّفين ,ثمّ أرسل رسولا يُذكّرهم بالعادة، أي هديّة عيد الميلاد (؟) أوربّما تكون جباية،ففهموها أنّها عادة , و كانت أمّه سبيّةً من بعض الجُزرِالإيطاليّة,( سان پيايرّ )والعربُ لا يعرفون ذلك ولا يقيمون له وزنا، فوعدوه بالتّفكير في الأمر، وآجتمعوا لذلك و تداولوا ،وأبطأوا على غير عادتهم في اتّخاذ القرار، ولاحظت عجوز منهم ذلك, وفكّرت في الأمر، فنادت الأطفالَ وعلّمتهم كلماتٍ يقولونها وهم يلعبون،قالت اذهبوا قُرب خيمة النّدوة وقولوا ( إجتمعوا على فرد دُوّار، واخطوا كلام الحسيفة، و أعطوا على البيت دينار، وهاذي الحجامة الخفيفة) فلمّا سمع القومُ ذلك، قال بعضهم لبعض، هذا هو الحلّ، ولكي نتحاشى هذا الظّلم لا بدّ لنا من مغادرة هاته الإيالة، ونرجع إلى نجد فهي أكثر امانا.
واتّفق الجميع على ذلك وعزموا أمرهم و حزموا ثمّ نفّذوا,و علم الباي بذلك فأرسل محلّةً(أي كوكبة من الجند) لردعهم عن ذلك, ودارت بينهم معركة طاحنة على مشارف القيروان, وتغلّب فرسان عوين أو أولاد سعيد على الإنكشاريّة التّرك قرب القيروان ودحروهم ،فغضب الياي وجمع فوجا آخرمن الجندوأرسلهم وجدّوا في السّير لأنّ النّجع قد فات وبينهم مسير ثلاثة أياّم ولحقوا بهم لما أشرفوا على قابس،فدار بينهم القتال ،وغُلِبَ الجندُ مرّةً أُخرى، ووصل الخبرإلي الصّراي فغضب الباي وطلب تجميع مقاتلي الأعراب من أرجاء القطر و من طرابلس ,أمّا قبيلة عوين فقيل أنّ عدد خيلهم ستّمائة جدعة من الخيل,لم يقصّ سبيبها وذلك يساوي تقريبا ألف و خمسمائة فارس على الأقلّ,وقد تحدّث ابن خلدون في كتاب العبر, عن أولاد سعيد و نشاطهم العسكري مع حكام تونس , ولكن لم يرد اسم عوين ,بل أولاد سعيد وهم في منعة و بأسهم شديد,يغزون مع الملوك والسلاطين الموحّدية والمرابطية ,وذلك غير المشاة والمزارقية (أي النّبّالة)،وكم كانوا مع النساء والولدان والعجّز والشاء والكراع٠
ونرجع لقصتهم مع الباي,غذّوا السّيربعد تلك الوقعة حتّى وصلواالصحراء بمكان يسمّى بيرعوين,80كم تقريبا جنوب معتمدية دوز, ويقال أنّ هناك مكان آخر حطّوا به فسمّي باسمهم جهة المزوّنة أو الرّقاب,قبل الوصول إلى ما يسمى ببير عوين جنوب معتمديّة دوز المرازيق,و به قوم من ر بيعة (الربا يع) فنزلوا به وأرادوا السقاية, فحال بنو ربيعة بينهم ومنعوهم ، فقرروا حلاب كلّ أنعامهم وصبِّها في البئر، ومن ثمّ امتلكوها ومنعوا كل من ورد على البئر، وقالوا هذه شنينتنا{الحليبُ إذا اختلط بالماء صار شَنينة}وهكذا صار اسمُ القبيلة منذ ذلك العهد،(عوين شنينة)واشتهروا بها٠
جمع الباي إثر هزيمة محلّته جيشا عرمرما,وأزمع القضاء على هؤلاء الذين الحقوا به هزيمتين متتاليتين, و التحقوا بهم في ذلك المكان، وكانت مذبحة يشيب لها الولدان، مجزرة إنتقاميّة لا رحمة فيها ولا شفقة، ذهب ضحيتها الالاف من البشر, ذنبهم رفضُ الخنوع للذئاب البشريّة،الذين استولوا على كلّ البلاد العربيه،(نبذة من البحث الذي قمت به منذ سنوات)
أبوجعفر العويني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب هجرة بني هلال وبني سليم إلى تونس في القرن الخامس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى التاريخ والحضارة-
انتقل الى: