منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 *·~-.¸¸الاشوريون والعقدة البابلية.¸¸,.-~*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير


عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: *·~-.¸¸الاشوريون والعقدة البابلية.¸¸,.-~*   السبت أكتوبر 20, 2007 11:21 am

الاشوريون والعقدة البابلية



عوديشو ملكو
تشرين الاول 2005
بغداد



ـ وجد نظام دولة المدينة city state في وسط وجنوب العراق بين (2900 ـ 2400) ق.م. وقد سمي بعصر فجر السلالات، حيث كان فيه البشر والماشية ملكاً للالهة. سمى السومريون يسمون حاكم دولة المدينة Ensi اما الاكاديون فكانوا يسمونه ايشاكو ešaku.


الاكديون :

انحدروا من الشمال وتحديداً من منطقة جبل سنجار غرب نينوى. سرجون الاكدي (2371 ـ 2316) ق.م مؤسس هذه الدولة. وحدّ البلاد وقضى على نظام دولة المدينة. اتبع سياسة تدمير اسوار المدن من اجل القضاء على مراكز تجمع المناوئين لسلطته. بسط نفوذه على كل بلاد سومر حتى انه يذكر في نص مسماري "غسل سلاحه في مياه البحر السفلي" اي مياه الخليج العربي.

اتخذ مدينة أكد عاصمة له والتي ما يزال موقعها غير معروف لحد الان. بنى في عاصمته الجديدة معبداً للالهة عشتار التي يدعي بأنها هي التي منحته الحكم. تذكر النصوص المسمارية بأنه استولى في الغرب على مدينة ايتو (هيت) وماري وغابات الارز (جبال امانوس) وجبال الفضة (جبال طوروس) ومدينة ابلا في شمال سورية.

وهناك نص مسماري عثر عليه في تل العمارنة في مصر عنوانه (ملك المعركة) يذكر بأن سرجون الاكدي وصل الى مدينة بورش خندا في اواسط اسيا الصغرى لنصرة جماعة من التجار الاشوريين الذين اصابهم الظلم على يد أحد الحكام هناك. انتهى العهد الاكدي في العراق بموت شار ـ كالي شرّى 2230 ق.م

ـ احتل الكوتيون وادي الرافدين مدة قرن من الزمن تقريباً (2211 ـ 2120) ق.م وكانوا شعباً بربرياً قدم من جبال زاكروس ودمر كل شيء حضاري في العراق خلال فترة احتلاله له.

ـ سلالة اور الثالثة مؤسسها اورنمو دامت هي الاخرى حوالي قرن من الزمن (2113 ـ2006) ق.م سقطت على يد العيلاميين، حيث احرقوا مدينة اور الجميلة ودمروها واخذوا الملك آبي ـ سين أسيراً الى عيلام.

وبهذا انتهى آخر حكم سومري في البلاد وقد تردد صدى الفاجعة التي حلت بأور والبلاد كلها في عمل أدبي سومري يعرف بـ (مرثية اور) التي تصف الخراب الكبير على يد العيلاميين. واليكم مقطعاً منها:

"ايه نانا، ان تلك المدينة قد حولت الى رميم.... / في ابوابها العالية، التي كانوا فيها يتنزهون، رميت جثث الموتى / وفي شوارعها المشجرة، حيث كانت تنصب الولائم، استلقوا متناثرين / وفي كل طرقاتها، التي كانوا فيها يتنزهون، سجت جثث الموتى / وفي ميادينها، حيث كانت تقام الاحتفالات / استلقى البشر بالاكوام...." [1]

قبائل مارتو أو آمورو (الاموريين):

كانوا سبباً مباشراً في سقوط سلالة اور الثالثة السومرية، لان هجماتهم المتكررة أضعفت الدولة كثيراً واضطر ملكها شو ـ سن (2038ـ 2030) الى اقامة حصن دفاعي في مكان بين ماري واور لاتقاء شر غزواتهم. والمعروف عن هذه القبائل انهم كانوا يتنقلون في بوادي الشام لذلك كانوا أدنى تحضراً من سكان المدن. وقد وصلنا نصّ سومري يصفهم حسب تعبيره: " كانوا سكان خيام لا يعرفون بناء البيوت وكانوا يأكلون اللحم نياً ولا يدفنون موتاهم..."

إن هذه النظرة السومرية عن البدو الاموريين لا ينبغي تفسيرها كما حاول بعض الباحثين بأنها تنم عن تعصب عنصري، وانما هي تصور واقع الحياة لهذه القبائل البدوية التي كانت أقل تحضراً من البلاد التي جاءوا للاستيطان فيها. [2] وفي الكتاب المقدس وعلى لسان النبي اشعيا ورد حول تأسيس بابل: " ها هي ذي أرض الكلدانيين الشعب الذي لم يكن فأسسها آشور لساكني القفار...." [3]

سلالة بابل الاولى (1894ـ1595) ق.م :

يعرف هذا العصر تأريخياً بالعصر البابلي القديم, لعدم ذكر وجود بابل بأي شكل قبل هذه الفترة (ويمكن الافتراض ان المدينة كانت عندئذٍ موقعاً غير مهم نسبياً) [4]. لقد اختار احد شيوخ القبائل الامورية الزاحفة الى وسط العراق واسمه (سومو ـ ابوم) منطقة أو قرية بابل الواقعة على الفرات والمفتوحة على الصحراء الغربية موطناً لتلك القبائل واتخذها مقراً له اثناء الصراع الدائر بين سلالتي آيسن و لارسا ذلك في السنة الاولى من حكم ملك لارسا سومو ـ آيل اي في سنة 1894 ق.م. واسمها القديم هو Babilú ، Babila ، Babilim وتعني باب الرب. وبنفس المعنى ورد اسم مدينة كربلاء بصيغة kar-Babila.

استطاع هذا الشيخ الاستقلال في بابل وصار يحصنها , فبنى سوراً حولها وقام ببعض الاعمار واعمال الزراعة في محيطها. وخلفه اربعة ملوك قبل حمورابي اهتموا جميعاً بتحصين المدينة وانشاء المعابد وحفر قنوات الارواء وتوسيع نفوذهم الى بعض المدن المجاورة. وهم سومو لايل وسابيئوم وأبل ـ سين وآخرهم سين موباليت والد الملك البابلي الشهير حمورابي.

وفي شمال بلاد الرافدين ظهر مركز سياسي قوي في ذلك الوقت, أي مع تسلم الملك شمشي أدد الاول (1814ـ1782) السلطة في مدينة آشور. وكان لهذا الموقع (مدينة آشور) في الماضي تاريخ طويل. ومنذ الالف الثالث ق.م في العصر الاكدي كما مرّ لعب دوراً مهماً في الحركة التجارية لاسيما تجارة القصدير. وكانت مملكة آشور في بداية الالف الثاني ايضاً تمتلك محطات تجارية وصلت حتى الاناضول البعيدة. وحسب مدونات اللغة الاشورية القديمة المكتشفة في kultepe (قانيش القديمة). فقد حمل الاشوريون بالدرجة الاولى القصدير الضروري في انتاج النحاس المحبب الى آسيا الصغرى، بالاضافة الى مواد أخرى. وحصلوا مقابل ذلك على الفضة والصفر الذي كانوا ينقلونه على ظهور الحمير عبر اراض جبلية وعرة الى آشور. ونشاهد هنا في آشور ومنذ هذا الوقت المبكر, وحسب واحدة من الاخبار بأن الملك الاشوري ايلوشوما وصل الى منطقة بابل في حوالي (1920) ق.م.

دولة حمورابي (1792ـ1750) ق.م:

في السنوات الاولى من حكمه لم يكن يملك حرية الحركة كما كان يريد حيث ان مجال حكمه ونفوذه لم يتعدى دائرة محيطها 80 كم حول بابل طيلة فترة الملوك الاقوياء وذوي التجربة مثل شمشي ـ أدد في آشور, وريم ـ سين في مدينة لارسا.

اتبع حمورابي سياسة التأرجح واستغلال الفرص بين الاقوياء كونه دولة صغيرة طوال فترة حكمه الاولى, ويستدل من حقيقة الوثائق المنسوبة الى السنة العاشرة من حكمه ان القسَمْ لم يكن عند حمورابي فقط وانما تم تأديته كذلك عند شمشي ـ ادد في اشور "ما يدل على ان حمورابي كان يخضع الى السيادة الاعلى لملك اشور" [5].

كما ان حملة حمورابي في السنة الثامنة من حكمه ضد أموتبال عبر مملكة لارسا والتي كان يحكمها ريم ـ سين: " لايعتقد ان حمورابي كان يستطيع القيام بهذه الحملة دون حماية ظهره على الاقل بل وحتى دون مساعدة آشور" [6], ولكن حمورابي سرعان ما فقد الحماية الاشورية بعد السنة العاشرة من حكمه أي بعد وفاة شمشي ـ ادد فصار ينتهج سياسة التعايش السلمي مع جيرانه في لارسا وآشنونا واشور نفسها وحتى ماري.

الا اننا نشاهده بعد انتظار طويل قد دخل في حرب ضروس مع آشور في العقد الاخير من حكمه ولكن ليس من الواضح الى أي مدى حقق الانتصار ضد آشور. والى أي حد تم الحاق مركز بلاد آشور بدولة حمورابي، " أما عن تسمية ونينوى على انها من المدن الواقعة تحت سيطرة حمورابي كما ورد في العمود الرابع من المقدمة، الاسطر (55ـ63) لقوانين مسلته والمتكونة من (282) مادة... عدا المقدمة والخاتمة. فيبقى دليلاً غير مؤكد على خضوعها" [7]. وعندما لقب نفسه بـ "الملك العظيم، ملك بابل، ملك بلاد الاموريين كلها، ملك سومر وأكد, ملك الجهات الاربع" لم يذكر كونه ملك آشور!

وقد وصف جورج رو حال نهضة بابل العظيمة هذه والتحلل السريع لمملكة حمورابي كما يلي: (كانت في العراق خمس دويلات ذات ماضٍ عريق في الاستقلال*... تمت عملية مركزتها مع بابل بالاكراه... وكانت جهود حورابي بجعل بابل المركز السياسي والاقتصادي والروحي للبلد، مرتبطة بالخير الذي تجلبه العملية الى البلاد... الا ان نائج العملية كان تحطيم المقاطعات بشكل او بآخر وخلق حالة تذمر متزايدة في مدن سومر واشور المجيدة، حيث كانت ذكرى انجازات شمشي ـ ادد الكبيرة ما تزال حية في الاذهان... لذلك لا نستغرب ان نشاهد اندلاع الانفجارات والعصيان بسرعة مع موت حمورابي والتي أدت الى التحلل السريع للمملكة... ومن الطريف ان نذكر ان المجد والقوة التي استعادتها بابل بعد ذلك كانت من عمل اجانب آخرين هم الكاشيون " [8]

الكاشيون:

اقوام سكنت جبال زاكروس قبل غزوهم لبلاد الرافدين واسمهم مشتق من اسم الههم القومي "كشو". ان فترة الخمسة قرون بين (1600 ـ 1100) ق.م التي كانت بابل تحت سيطرتهم تعتبر ذات أهمية كبيرة من حيث التطورات الدولية والعلاقات السياسية في منطقة الشرق الادنى. نتيجة لتعاصر ثلاثة قوى في المنطقة: الحثيون في آسيا الصغرى. والكاشيون في العراق وقيام مملكة الجديدة في مصر. بالاضافة الى الاشوريين في الشمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
*·~-.¸¸الاشوريون والعقدة البابلية.¸¸,.-~*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» *·~-.¸¸,.-~* اعترآفات ..! *·~-.¸¸,.-~*
» ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|دمعه في عيون عاشق|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|
» *·~-.¸¸,.-~**·~-.¸¸,.-~*كلمات ليست كباقي الكلمات*·
» °•.¸¸.•°°•.مدينة تيارت -°•.¸¸.•°°
» ? `·.¸¸.·¯`··._.· دَعـْـوَةْ إلـَى مَائِدَةِ العَشَاءْ ·._.··`¯·.¸¸.·`?

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى التاريخ والحضارة-
انتقل الى: