منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الله الله يا ابن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
conan
المستوى الثالث
المستوى الثالث
avatar

عدد الرسائل : 179
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: الله الله يا ابن الخطاب   الجمعة مارس 21, 2008 5:07 pm

كلما ازددت اطلاعاً على أخبار الخليفة الراشد عمر ابن الخطاب رضي الله تعالى عنه وقراءة لسيرته العطرة ازداد حبي له ، وتعاظم إكباري له ، وازدادت شدة بكائي إعجاباً وفرحاً بمواقفه المذهلة التي لا تصدر إلا عمن قر الإيمان في قلبه أيما قرار وخالط بشاشته أيما مخالطه ، وانتزع منه أباطيل الجاهلية التي عاشها حوالي ( 30 ) سنة من عمره ، وصار الباعث لأقواله وأفعاله رضا الله تعالى وابتغاء ما عنده ، وتمنيت لو يمن الله تعالى على هذه الأمة في هذه المرحلة الصعبة من حياتها بفذ مثله يعيد لها سؤددها وعزها ومكنتها وأمجادها ، فتكون كما أراد الله تعالى لها في الطليعة ، أمة خيرة ، قائدة ، رائدة ، وللبشرية هادية .

عمر ابن الخطاب رضي الله تعالى عنه ، شخصية فريدة ، ونسيج وحده ، بعد أن من الله تعالى عليه بالهداية ، فكان إسلامه عزاً للاسلام والمسلمين ونصراً وفتحاً ، حتى سماه المصطفى صلى الله عليه وسلم الفاروق ، وكان سيف في يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسله بأمر الله تعالى ويعيده إلى غمده تنفيذاً لمشيئته جل وعز ، ثم من بعد وفاة الحبيب صلى الله عليه وسلم وانتقاله إلى الرفيق الأعلى كان كذلك لخليفة رسول الله أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه وأرضاه .

عمر ابن الخطاب رضي الله تعالى عنه جمع المجد من أطرافه ، وحاز على الفضائل كلها ، يعجبك عندما تراه عابداً مطيعاً لله تعالى ثم لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، ويزداد إجابك به فقيهاً وافقه الوحي في أكثر من موضع ، ومشرعاً استثنائياً لا يجارى ، وقائداً إدارياً أرسى دعائم الفكر الاداري الاسلامي ، وعسكرياً محنكاً وفقه الله تعالى الى قيادة جيوش الاسلام التي فتحت الشام والعراق ومصر وأرض فارس وهو في مدينة رسول الل هصلى الله عليه وسلم ، يعجبك عادلاً نال عدله المسلم والذمي ، والانسان والحيوان ، ويزداد بع إعجابك لما تقرأ من اخبار زهده عن اقتدار بالرغم مما فتح الله عليه من الخيرات ، يعجبك عمر ، خطيباً مفوهاً بليغاً ، حكيماً تتفجر الحكمة من جوانبه ، سياسياً ملهماً .

إنه بان عظيم من بناة دولة الاسلام ، وعلم من أعلام أمة الإسلام ، وقائد مظفر من قادتها العظماء الذين تفاخر بهم على مر العصور وكر الأزمان .
الله الله يا ابن الخطاب
الله الله فيك ورزقنا بأمثالك خليفة ينصرنا ونعتز ونرفع هاماتنا به

تعال وانظر الى حالنا اليوم؟!

ذل وهوان وقتل وتشريد
فقد غاب الراعي وغاب الجُنّة فأكلنا النصارى وحكامنا لهم ناظرون ومعهم متآمرون

يضربنا ويقتلنا النصارى بل ويستعبدوننا ويسرقوا خيراتنا ولا من مغيث ولا من حامي

ما زدته يا ابن الخطاب في كتابهم (ولا نضرب أحداً من المسلمين) قد حصل وها هو يحصل كل حين وكل لحظة!

لقد أصبحنا والله ندفع لهم الجزية عن يد ونحن صاغرون

قال الإمام الشافعي رحمه الله: (( من استُغضب ولم يغضب فهو حمار)).



واااا عمراه.... واااا عمراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الله الله يا ابن الخطاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى التاريخ والحضارة-
انتقل الى: