منتدى الجميع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أُحـادٌ أَم سُـداسٌ فـي أُحـادِ للمتنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
كاتب كبير
كاتب كبير
avatar

عدد الرسائل : 782
تاريخ التسجيل : 18/07/2007

مُساهمةموضوع: أُحـادٌ أَم سُـداسٌ فـي أُحـادِ للمتنبي   الأحد مارس 23, 2008 5:43 am

أُحـادٌ أَم سُـداسٌ فـي أُحـادِ " " لُيَيلَتُنـا المَنـوطَـةُ بِالتَـنـادِ
كَأَنَّ بَناتِ نَعـشٍ فـي دُجاهـا " " خَرائِدُ سافِـراتٌ فـي حِـدادِ
أُفَكِّـرُ فـي مُعاقَـرَةِ المَنايـا " " وَقوْدِ الخَيلِ مُشرِفَـةَ الهَـوادي
زَعيمٌ لِلقَنـا الخَطِّـيِّ عَزمـي " " بِسَفكِ دَمِ الحَواضِرِ وَالبَـوادي
إِلى كَمْ ذا التَخَلُّـفُ وَالتَوانـي " " وَكَمْ هَذا التَمادي في التَمـادي
وَشُغلُ النَفسِ عَن طَلَبِ المَعالي " " بِبَيعِ الشِعرِ في سـوقِ الكَسـادِ
وَما ماضي الشَبـابِ بِمُستَـرَدٍّ " " وَلا يَـومٌ يَـمُـرُّ بِمُستَـعـادِ
مَتى لَحَظَتْ بَياضَ الشَيبِ عَيني " " فَقَد وَجَدَتهُ مِنهـا فـي السَـوادِ
مَتى ما ازدَدتُ مِن بَعدِ التَناهي " " فَقَد وَقَعَ انتِقاصي في ازدِيـادي
أَأَرضى أَن أَعيشَ وَلا أُكافـي " " عَلى ما لِلأَميرِ مِـنَ الأَيـادي
جَزى اللهُ المَسيرَ إِلَيـهِ خَيـرًا " " وَإِنْ تَـرَكَ المَطايـا كَالمَـزادِ
فَلَم تَلقَ ابنَ إِبراهيـمَ عَنسـي " " وَفيهـا قُـوتُ يَـومٍ لِلـقُـرادِ
أَلَـم يَـكُ بَينَنـا بَلَـدٌ بَعـيـدٌ " " فَصَيَّرَ طولَهُ عَـرضَ النِجـادِ
وَأَبعَـدَ بُعدَنـا بُعـدَ التَدانـي " " وَقَـرَّبَ قُربَنـا قُـربَ البِعـادِ
فَلَمّـا جِئتُـهُ أَعلـى مَحَـلّـي " " وَأَجلَسَني عَلى السَبـعِ الشِـدادِ
تَهَلَّـلَ قَبـلَ تَسليمـي عَلَيـهِ " " وَأَلقـى مالَـهُ قَبـلَ الـوِسـادِ
نَلومُكَ يا عَلِـيُّ لِغَيـرِ ذَنـبٍ " " لِأَنَّكَ قَد زَرَيتَ عَلـى العِبـادِ
وَأَنَّكَ لا تَجـودُ عَلـى جَـوادٍ " " هِباتُـكَ أَن يُلَقَّـبَ بِالـجَـوادِ
كَأَنَّ سَخاءَكَ الإِسـلامُ تَخشـى " " إِذا ما حُلـتَ عاقِبَـةَ ارتِـدادِ
كَأَنَّ الهامَ في الهَيجـا عُيـونٌ " " وَقَد طُبِعَت سُيوفُكَ مِـن رُقـادِ
وَقَد صُغتَ الأَسِنَّةَ مِـن هُمـومٍ " " فَمـا يَخطُـرنَ إِلّا فـي فُـؤادِ
وَيَومَ جَلَبتَها شُعـثَ النَواصـي " " مُعَقَّـدَةَ السَبـائِـبِ لِلـطِـرادِ
وَحامَ بِها الهَلاكُ عَلـى أُنـاسِ " " لَهُـمْ بِاللاذِقِيَّـةِ بَغـيُ عــادِ
فَكانَ الغَربُ بَحرًا مِـن مِيـاهٍ " " وَكانَ الشَرقُ بَحرًا مِن جِيـادِ
وَقَد خَفَقَت لَـكَ الرايـاتُ فيـهِ " " فَظَلَّ يَمـوجُ بِالبيـضِ الحِـدادِ
لَقـوكَ بِأَكبُـدِ الإِبـلِ الأَبايـا " " فَسُقتَهُـمُ وَحَـدُّ السَيـفِ حـادِ
وَقَد مَزَّقتَ ثَوبَ الغَـيِّ عَنهُـمْ " " وَقَد أَلبَستُهُـمْ ثَـوبَ الرَشـادِ
فَما تَرَكـوا الإِمـارَةَ لِاختِيـارٍ " " وَلا انتَحَلـوا وِدادَكَ مِـن وِدادِ
وَلا استَفَلوا لِزُهدٍ في التَعالـي " " وَلا انقـادوا سُـرورًا بِانقِيـادِ
وَلَكِن هَبَّ خَوفُكَ في حَشاهُـمْ " " هُبوبَ الريحِ في رِجلِ الجَـرادِ
وَماتـوا قَبـلَ مَوتِهِـمُ فَلَـمّـا " " مَنَنـتَ أَعَدتَهُـمْ قَبـلَ المَعـادِ
غَمَدتَ صَوارِمًا لَو لَم يَتوبـوا " " مَحَوتَهُـمُ بِهـا مَحـوَ المِـدادِ
وَما الغَضَبُ الطَريفُ وَإِن تَقَوّى " " بِمُنتَصِفٍ مِـنَ الكَـرَمِ التِـلادِ
فَـلا تَغـرُركَ أَلسِنَـةٌ مَـوالٍ " " تُقَلِّبُـهُـنَّ أَفـئـدَةٌ أَعــادي
وَكُن كَالمَوتِ لا يَرثـي لِبـاكٍ " " بَكى مِنهُ لَيَرْوَى وَهـوَ صـادِ
فَإِنَّ الجُرحَ يَنفِـرُ بَعـدَ حيـنٍ " " إِذا كانَ البِنـاءُ عَلـى فَسـادِ
وَإِنَّ الماءَ يَجري مِـن جَمـادٍ " " وَإِنَّ النارَ تَخـرُجُ مِـن زِنـادِ
وَكَيفَ يَبيتُ مُضطَجِعًا جَبـانٌ " " فَرَشتَ لِجِنبِـهِ شَـوكَ القَتـادِ
يَرى في النَومِ رُمحَكَ في كُلاهُ " " وَيَخشى أَن يَراهُ فـي السُهـادِ
أَشَرتَ أَبا الحُسَينِ بِمَدحِ قَـومٍ " " نَزَلتُ بِهِمْ فَسِـرتُ بِغَيـرِ زادِ
وَظَنّونـي مَدَحتُـهُـم قَديـمًـا " " وَأَنتَ بِمـا مَدَحتُهُـمُ مُـرادي
وَإِنّي عَنـكَ بَعـدَ غَـدٍ لَغـادِ " " وَقَلبي عَن فِنائِكَ غَيـرُ غـادِ
مُحِبُّكَ حَيثُما اتَّجَهَـت رِكابـي " " وَضَيفُكَ حَيثُ كُنتُ مِنَ البِـلادِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moha.asianfreeforum.com
 
أُحـادٌ أَم سُـداسٌ فـي أُحـادِ للمتنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشنتوف :: المنتديات الثقافية والأدبية :: منتدى الشعر-
انتقل الى: